توثيق الانتهاكات في مدينتي تل أبيض ورأس العين خلال شهر نيسان 2020

تواصل الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا تنفيذ المزيد من الاعتقالات وخطف المدنيين، حيث زادت معدلات العنف والجريمة والاعتقال والخطف في منطقتي تل أبيض ورأس العين وعموم المناطق التي تسيطر عليها القوات المسلحة التركية في شمال سوريا.

القوات التركية والجماعات السورية المسلحة المدعومة منها تواصل ارتكاب المزيد من الانتهاكات ولا يكترثون لدعوات وقف عمليات المداهمة اليومية واعتقال المواطنين وخطفهم بدافع الحصول على الفدية ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسبابه ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محامي.

وبات السائد في هذه المنطقة عمليات نهب منظّمة يومية، وعمليات الاستيلاء على منازل وممتلكات الناس ومحاصيلهم والأراضي الزراعية والعقارات وغيرها إضافة للاعتقالات التعسفية اليومية، وخطف الناس كرهائن مقابل فدية مالية، والتضييق على السكان وإطلاق فوضى العسكر وعشرات المجموعات الإرهابية، هي سياسية تركية متعمّدة؛ لكنّها تتم بأيدي “الجماعات السورية المسلحة” تحت أسم “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة \ الائتلاف فكل ذلك يجري تحت أعين القوات التركية ومشاركتها.

وشهدت المنطقة منذ الأول من نيسان \ أبريل 2020 وحتى تاريخ 30 من الشهر نفسه اعتقال (44) شخصا، كما تم توثيق مقتل مدنيين اثنين تحت التعذيب، واستهداف البنية التحتية وقطع المياه وحالات انتهاك متعددة.

وتمكنا من الحصول على معلومات موثقة: وهو أنّ جهاز الشرطة العسكرية مازال يتحفظ على (250) معتقلا في سجونه المكتظة، بظروف صعبة، رافضاً الإفراج عنهم، أو تحويلهم إلى القضاء، وذلك رغم تدخلات من أعضاء المجلس المحلي في البلدة.

كما تواصل الفصائل تقاسم ممتلكات المهجرين قسرا، ومحلاتهم التجارية المنهوبة، ومنازلهم وأراضيهم وبخاصة في حارة الليل بمدينة تل أبيض وحي الصناعة، وفي الحارات الشرقية بمدينة رأس العين والسوق المركزي.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات