تعرف على ميليشيات “أحرار الشرقية” المشمولة بالعقوبات الأمريكية …. قادتهم متورطون في ارتكاب جرائم حرب واغتصاب ونهب

فرضت وزارة الخزانة الأميركية الأربعاء، عقوبات جديدة مرتبطة بسوريا، تخص 18 شخصاً وكياناً، في أولى عقوبات تُفرض على سوريا منذ تولي الرئيس الأميركي جو بايدن الرئاسة.

أبو جعفر شقرا

قالت الخزانة الأميركية إنّها أضافت 8 أفراد و10 كيانات إلى قائمة العقوبات الأميركية، بينها وللمرة الأولى قيادات من الجيش الوطني المدعوم من تركيا.

وأوضحت أنّ هذه الخطوة تأتي في إطار إجراءات منفصلة لمواجهة الإرهاب ومرتبطة بسوريا، وشملت العقوبات ميليشيات أحرار الشرقية ، وهي واحدة من أكبر التشكيلات العسكرية المشكلة للجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا واثنين من قادتها وهما : أحمد إحسان فياض الهايس المعروف باسم أبو حاتم الشقرا، ورائد جاسم الهايس الملقب بأبو جعفر شقرا، وهما قياديان في تجمع أحرار الشرقية التابع للجيش الوطني السوري.

العقوبات فرضت كذلك على شخصين أحدهما يسكن تركيا بتهمة تمويل تنظيم القاعدة وهيئة تحرير الشام في سوريا هما : حسن الشعبان المقيم في تركيا، والطاجكستاني فاروق فايزيماتوف المعروف باسم الشامي المقيم في مدينة إدلب.

أبو حاتم الشقرا

وأضاف البيان أنّ الشعبان أرسل “الأموال لدعم الجهود العسكرية لتنظيم القاعدة”. وأشار إلى أنّ “أعضاء تنظيم القاعدة استخدموا حسابات مصرفية مرتبطة بالشعبان لتنسيق حركة الأموال من الشركاء عبر شمال إفريقيا وأوروبا الغربية وأميركا الشمالية، كما استخدموا بشكل منفصل الشعبان لتنسيق تحويل الأموال إلى تركيا”.

وقالت الخزانة إنّ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية فرض عقوبات على جماعة أحرار الشرقية المسلحة السورية، لارتكاب قادتها وعناصرها انتهاكات ضد المدنيين : “ارتكبت أحرار الشرقية العديد من الجرائم ضد المدنيين ، لا سيما الأكراد السوريين ، بما في ذلك القتل غير المشروع والاختطاف والتعذيب ومصادرة الممتلكات الخاصة. كما ضم التنظيم أعضاء سابقين في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) إلى صفوفه. وتضاعفت هذه الأعمال المروعة من معاناة السكان الذين عانوا تكرارا من النزوح الجماعي”.

وقالت إيمي كترونا وهي مسؤولة رفيعة المستوى في وزارة الخارجية مكلفة الشؤون السورية “يجب أن تكون هذه العقوبات اليوم بمثابة تذكير بأنّ الولايات المتحدة ستستخدم كل أدواتها الدبلوماسية لتعزيز مسائلة الأشخاص الذين ارتكبوا انتهاكات ضد الشعب السوري”.

وأضافت للصحافيين “هذه العقوبات تأتي فيما تتصاعد أعمال العنف في شمال غرب سوريا. تواصل الولايات المتحدة دعوتها إلى وقف فوري لإطلاق النار على مستوى البلاد ووقف تصعيد العنف في سوريا”.

من هو “أبو حاتم شقرا”؟

أحمد إحسان فياض الهايس، الملقب بـ”أبو حاتم شقرا”، من أهالي قرية الشقرا الواقعة في ريف دير الزور الغربي، عمل في مهنة ( الفلاحة ) وكان أيضاً عامل بناء (طيان إسمنت). انضم منذ 2012 إلى صفوف “حركة أحرار الشام”، وأصبح قائدها في ريف ديرالزور، ومن هنالك بدأت الشكاوي تزداد بحق ممارساته، وانتهاكات الجماعة التي كان يقودها منها سلب بعض المدنيين أواني وأغراض منزلية بحجة أنّهم لم يدعموا فصيله بالتبرعات وذلك على معبر قرية الجنينة في ريف ديرالزور الغربي. ومع زيادة سطرته وتدخلاته ونهب الناس على الحواجز ونهب ممتلكاتهم تدخل شيوخ العشائر وقاموا بطرده مع مجموعته من المنطقة، وانتقل إلى مدينة الرقة، التي كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية \ داعش فتحالف معهم، لكن حركة أحرار الشام قامت بطرده بتهم فساد وسرقة أموال الحركة التي كان يجنيها من خلال الحواجز، أو الضرائب….أو التهريب وبيع السلاح.

وبعد طرده من “أحرار الشام” انتقل شقرا إلى إدلب واستقر مع مجموعته في مدينة سرمدا في الريف الغربي لإدلب. حصل على مبلغ قدر ب نص مليون يورو عام 2016 من الاخوان المسلمين في تركيا وبعض دول الخليج، وشكل من خلاله “تجمع أحرار الشرقية”، رغم ذلك فإنه واصل فرض الأتاوات ونهب الأموال، و”مرافقة” التجار.

وانتقل لاحقا إلى ريف حلب، ورافقته الانتهاكات، من جرائمه القتل بدعوى الانتقام، وقطع الطرقات وخطف المدنيين، واعتداءات بحق أهالي القرى، وجريمة موجّهة ضد سكان “مخيم ترحين” بريف حلب في 13 أيار 2019 من خلال اقتحام عناصره المخيم وإطلاق النار بشكل عشوائي بالتزامن مع استهدافه بقذائف هاون، ما أدى إلى مقتل وإصابة 7 مدنيين، وذلك بسبب رفض أصحاب “حرّاقات النفط” دفع إتاوات لـ”أحرار الشرقية”، الذي يقوم بدوره بفرض مبالغ تصل إلى 300 ألف ليرة عن كل حراّقة شهرياً.

معتقلات.. تعذيب وانتهاكات
سجون “أحرار الشرقية” فاحت منها روائح القتل والتعذيب (الفيديو المرفق) ويؤكد شهود عيان، أنّ المسؤول عن الانتهاكات وجرائم القتل السريّة، هو “ثابت الهويش” الملقب أبو عبد الرحمن الشرقية، وهو مسؤول الملف الأمني في “تجمع أحرار الشرقية”، وفي الفيديو التالي يظهر بعض أساليب التعذيب في سجون أحرار الشرقية.

إضافة إلى الانتهاكات بحق المدنيين، أصبحت حوادث القتل أو الاعتداء من الأمور المعتادة لدى “أحرار الشرقية”، في مدينة عفرين، ورأس العين وتل أبيض ومنها جريمة قتل السياسية الكردية ورئيسة حزب سوريا المستقل هفرين خلف في أكتوبر 2019.

ومن التجاوزات التي لاقت تذمراً من سكان المنطقة التي ينتشر فيها “أحرار الشرقية”، تعمد قائدها أبو حاتم شقرا، منح أقاربه المزارع والمنازل في عفرين وطرد سكانها أو اعتقالهم، إضافة إلى كسب الأموال من خلال الخطف والتعذيب والأتاوات أو تجارة المسروقات التي لم تسلم منها معاصر الزيتون والمركبات، والآلات الزراعية ومضخات المياه، وبيعها عادة لتجار مرتبطين بالفصيل، أو عبر وسطاء يعملون في السمسرة، كما هو موثّق في التسجيلي المرفقين للقيادي في “أحرار الشرقية” الملقب بـ”أبي جعفر شقرا – رائد جاسم الهايس” وهو يعرض على أحد التجار “مضخات ومولدات كهربائية ومخارط معامل”؛ موجودة هذه (البضاعة) لديه في مدينة الباب شرقي حلب، وتسجيل ثان يعرض على تاجر آخر شراء المخارط في الباب.

تهريب قياديين من الصف الأول في تنظيم الدولة كاسر الحداوي أحد قيادات التنظيم والمعروف لأهالي ديرالزور والذي ألقي القبض عليه من قبل السلطات التركية كان الشقرا قد هربه بهوية مزورة مقابل 100 ألف دولار كذلك ماجد سليمان العيد الملقب أبو فاطمة شنان مسؤول الدورات في القاطع الشمالي لدى تنظيم الدولة بديرالزور قام الشقرا بتهريبه إلى أورفا التركية بعد أن قامت أخته بتحويل مبلغ مالي معين من دولة الكويت ولدينا إثباتات على تلك الحوادث نتحفظ على نشرها في الوقت الحالي.

ودوره في عمليات تهريب لقيادات وعناصر أخرى من “تنظيم الدولة” ومدنيين آخرين مقابل أموالاً طائلة، ومنهم من تم إدخاله إلى تركيا عبر المعابر الرسمية، كما يؤكده تسجيل يظهر امرأة عراقية تلقب بـ”أم علاء” وتطالب فيه بإطلاق سراح أولادها وزوجها المعتقلين في سجون “أحرار الشرقية”، وتذكر في هذا التسجيل، أنّها خرجت إلى الأراضي التركية عن طريق أبو حاتم شقرا وبهويات سورية مزورة، مقابل 100 ألف دولار، أجبرت على دفعها بعد تهديدها بتلفيق تهمة الانتماء إلى “تنظيم الدولة” وفي المقطع التالي تظهر المرأة العراقية التي سلبها الشقرا100 ألف دولار وأدخلها تركيا مع عائلتها ببطاقات سورية مزورة.

أحد عناصر الكتيبة الإعلامية لدى الشقرا وهو عبد الله الجعشم أو الملقب محمد الخابوري وهو كبير اعلامين تنظيم الدولة في الرقة أما العناصر فهناك أكثر من 20 شخص أو قيادي موثقين بالاسم وهذا مقطع فيديو يبين عناصر جهاديين لدى الشقرا أثناء توجههم إلى منبج مطلع العام الحالي.

“أبو وليد شقرا والذي يقال إنّه وصل بريطانيا مع مبالغ مالية ضخمة عن طريق مدير المكتب السياسي للتجمع – ، أبو جعفر شقرا مسؤول المكتب الاقتصادي”، وهناك أيضاً ثابت الهويش (أبو عبد الرحمن شرقية) المسؤول المباشر عن الملف الأمني داخل “أحرار الشرقية”.

الهويش كان يعمل مهرّباً للأسلحة والدخان قبل اندلاع الثورة؛ ومع تأجّج الحراك في سوريا وتحوله إلى صراع مسلّح، أقام الهويش حاجزاً للسلب على طريق الخرافي السريع، ومدخل دير الزور في عام 2013. وعقب ذلك، عمل مع “جبهة النصرة” في دير الزور، كعضو ضمن خلايا اغتيالات مع أربعة أشخاص آخرين، قاموا بتنفيذ عمليات اغتيال كسبوا عبرها أموالاً طائلة. لتنقلهم “جبهة النصرة” بعد ذلك إلى حقل “كونيكو” بريف دير الزور الشرقي، كي يعملوا بتهريب النفط عام 2014 لغاية سيطرة “تنظيم الدولة” هناك.

عقب سيطرة التنظيم، أخرجهم “مختار بلدة حطلة” بكفالته؛ وغادر “ثابت الهويش” نحو تركيا، وافتتح مقهىً حتى تاريخ 2016، وعاد بعدها إلى “سلقين” في ريف إدلب، كي يبايع “أحرار الشرقية”، ويشارك في الانتهاكات والجرائم ضد المدنيين.

شخصية قيادية “كبيرة جداً ” في تنظيم داعش:
كشف أحد القادة المنشقين من تجمع أحرار الشرقية ( أحد فصائل الجيش الوطني السوري ، المدعوم من تركيا ) أنّ العديد من قادة داعش السابقين ، وعناصره تم إعادة تجنيدهم ضمن صفوف أحرار الشرقية ، عبر قائده المعروف باسم حاتم أبو شقرا (أحمد إحسان فياض الهايس) ، واتهمه بقيادة انقلاب ضمن التجمع واغتيال أو إبعاد من رفض ذلك.

محمد العبدلله المعروف باسم أبو يوسف وهو إداري في تجمع أحرار الشرقية ، والأمني الأول المسؤول عن الحواجز في الفترة 2016 – 2018 قال في لقاء مصور إنّه مع أبو اسحق الاحوازي ، ابو علاء دوير ، أبو سعديم ميادين ، أبو جواد الغربي ، أبو حارث الغربي ، أبو حاتم شقرا قاموا بتشكيل تجمع أحرار الشرقية بعد مغادرتهم ديرر الزور ، عقب سيطرة تنظيم داعش على المدينة ، واستقروا في إدلب ضمن ( أحرار الشام ) ، وتم تأسيس تجمع أحرار الشرقية من أجل قتال تنظيم الدولة الإسلامية ، وأنّ التجمع تلق تمويلا ضخما من أجل ذلك ، ليكتشفوا أنّ حاتم أبو شقرا يقوم بحماية أعضاء وقيادات داعش ويوفر لهم ملاذ آمن للاختباء أو يقوم بتهريبهم مقابل مبالغ مالية كبيرة.

يضيف عبد الله ” تم تهميش والتخلص من قادة التجمع تباعا ، من اغتيالات إلى تلفيق اتهامات ، وبدأ أبو شقرا يتجنيد المزيد من قادة داعش السابقين لا سيما العراقيين ، حيث شكل 5 جماعات مسلحة منهم ، إضافة لمجموعتي اغتيال ( طيور أبابيل ، خفافيش الليل ) التي كانت تتلق أوامرها من أبو شقرا ، وهو ما أعتبر انقلابا داخليا ضمن التجمع”.

وذكر عبد الله إنّ التجمع يضم قادة خطيرين جدا من داعش، وذكر معلومات عن أبو وقاص العراقي، أبو مجيد العراقي، أبو وليد العراقي وآخرين …

وكشف عن هوية واحد من أكبر قادة داعش السابقين وهو أمير التقنيات معروف باسم أبو محمد الإدلبي ، وقال عبد الله إنّ أبو شقرا منحه مكتبا ضمن أحد مقرات أحرار الشرقية في منطقة راجو بمدينة عفرين ، ومكتب ثاني في ريف بلدة رأس العين.

وتحدث عبد الله عن تمكنه من اعتقال أحد قادة داعش الخطيرين على حاجز أمني في مدينة الغندورة بريف حلب ، وضبط معه مبلغ مالي 20 ألف دولار ، أسلحة ، مصاغ ذهبية ، وإنّ التحقيقات معه أظهرت ظهوره في إصدارات داعش وهو ينفذ أحكام ذبح وإعدام بحق أطفال ، ليتم الإفراج عنه بعد ساعات من قبل ياسر إسحاق الشرعي في تجمع أحرار الشرقية.

أحمد إحسان فياض الهايس، الملقب بـ”أبو حاتم شقرا”، من أهالي قرية الشقرا الواقعة في ريف دير الزور الغربي، انضم بداية إلى ميليشيا “حركة أحرار الشام”، وأصبح قائداً عسكرياً ليتم طرده من الفصيل بعد قيامه بالعديد من التجاوزات منها سلب بعض المدنيين أواني وأغراض منزلية بحجة أنّهم موالين للنظام على معبر قرية الجنينة في ريف ديرالزور الغربي وخطف المدنيين لطلب الفدية وتم طرده من المنطقة ليتوجه إلى إدلب \ مدينة سرمدا في الريف الغربي في عام 2016 تم من الحصول على تمويل خليجي بلغت قيمته نحو 500 ألف يورو، وشكل من خلاله “تجمع أحرار الشرقية”.

“تجمع أحرار الشرقية” متهمٌ بانتهاكات كثيرة، منها جرائم قتل بدعوى الانتقام، وجرائم حرب، واعتداءات بحق المدنيين، منها اغتيال أمينة عام حزب سوريا المستقبل هفرين خلف ومرافقيها ، وإعدام 3 مسعفين بريف بلدة تل أبيض، إضافة لخطف المئات من أهالي مدينة عفرين وبلدة رأس العين ، وفي “مخيم ترحين” بريف حلب في 13 أيار 2019 اقتحم عناصره المخيم وأطلقوا النار بشكل عشوائي بالتزامن مع استهدافه بقذائف هاون، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة آخرين، بسبب رفض أصحاب “حرّاقات النفط” دفع إتاوات لـ”أحرار الشرقية”، الذي كان قد فرض مبالغ تصل إلى 300 ألف ليرة عن كل حراّقة شهرياً.

جريمة قتل هفرين خلف:
بتاريخ 12 أكتوبر/تشرين الأول 2019 هز فيديو مقتل هفرين خلف العالم بأسره لما حمله من وحشية وعنف، على يد عناصر من فصيل “أحرار الشرقية” العامل ضمن صفوف “الجيش الوطني السوري”، وهو فصيل سوري مسلح مدعوم من تركيا، يقوده المدعو “أحمد إحسان فياض الهايس” الملقب بـ”أبو حاتم شقرا. وهو الذي شارك في عملية الاغتيال، ويظهر ضمن الفيديو والصور المنشورة.

https://twitter.com/vdcnsy/status/1316009568816693258

وهفرين كانت الأمينة العامة لحزب “سوريا المستقبل” وتبلغ من العمر 35 عاماً.

ونشرت صور وفيديوهات لعملية الإعدام، حيث اعتقلت هفرين خلف وهي في سيارتها برفقة سائقها وأحد مساعديها، وتم إنزالها من السيارة، وقتلها وقتل من معها، وتعذيبها وسحل جثثهم، وهي شهادات أكدها كذلك رئيس المكتب الإعلامي في فصيل أحرار الشرقية، ويدعى (الحارث رباح) وهي عضو في الفصيل، وإعلامي رافق وشارك في معارك كتبته المسلحة، وحاليا هو عضو في (اتحاد إعلاميي حلب) ويعيش متنقلا بين أورفا، ومدينة عفرين.

وتشير المعلومات الأخيرة أنّ القيادي في أحرار الشرقية أبو حاتم شقرا ينتقل بين تركيا ومدينتي تل أبيض ورأس العين وله أربع مقرات عسكرية (أحدها داخل مدينة رأس العين وثلاث في الريف الغربي في بلدة مبروكة وقرية تل خنزير) وتسيطر عناصره على المئات من منازل المدنيين والأراضي الزراعية والعقارات.

ويتمتع أبو شقرا بعلاقات قوية مع جهات تركية رسمية، ففي أبريل 2018، حضر أبو شقرا اجتماعا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى جانب قيادات الجيش السوري الحر، بحسب تقارير إعلامية.

و”أحرار الشرقية” أحد أهم مكونات الفصائل السورية المدعومة تركيا، وقد عرف عناصرها بتطرفهم خلال السنوات الماضية، ويقول مراقبون إنّهم الأكثر إجراما، والأكثر تنفيذا لعمليات اختطاف المدنيين.

وكانت “أحرار الشرقية” تتبع جبهة النصرة التي تعد ذراعا لتنظيم القاعدة في سوريا، ومؤسسها هو أبو ماريا القحطاني، الذي كان سابقا قائد مجلس الشورى في تنظيم جبهة النصرة.

من هي هفرين خلف؟
هفرين من مواليد مدينة المالكية \ديريك عام 1984، ودرست الهندسة بجامعة حلب وتخرجت عام 2009. شغلت هفرين عدة مناصب منها نائب رئيس هيئة الطاقة في إقليم الجزيرة وتولت رئاسة هيئة الطاقة عام 2016، وسياسياً تم انتخابها أميناً عاماً لحزب سوريا المستقبل خلال المؤتمر التأسيسي للحزب الذي أسسته قوات سوريا الديمقراطية.

وانتخبت في المؤتمر التأسيسي لحزب سوريا المستقبل المنعقد في الرقة 27/3/2018 لمنصب الأمين العامة للحزب.

1- مر قرابة عامان على الجريمة المروعة التي ارتكبتها ميليشيات أحرار الشرقية، وبمشاركة قائدهم (أبو حاتم شقرا، بطاقة الهوية “أحمد إحسان فياض الهايس”)…حيث أوقفت سيارة هفرين، وتم إنزالها من السيارة وثم قتلها مع مرافقيها.

2- تمكن مسلحون من احرار الشرقية من الوصول لطريق م 4 ونصب حاجز على الطريق، وإيقاف السيارات المارة، وخطف من فيها، بعض من الذين تم اعتقالهم أفرج عنهم بفدية مالية وصلت الى 30 ألف دولار، واخرون فقد الاتصال بهم منذ 12 أكتوبر 2019 وبلغ عددهم 17 شخصاً (أفرج فقط عن 4)

3- تم ملاحقة سيارة هفرين خلف (الأمينة العامة لحزب المستقبل السوري)، وأطلق النار عليها ثم تم إنزالها من السيارة مع السائق، والمرافق الذي معها واعدموا جميعا.

4- قائد كتيبة أحرار الشرقية (أبو حاتم شقرا، بطاقة الهوية “أحمد إحسان فياض الهايس”) كان متواجدا في ساحة الإعدام، وشارك في الجريمة، وله صور في ذات الموقع، وهو مع السائق، والمرافق.

5- اثبت التقرير الطبي، أنّ هفرين قتلت باعتداء من مسافة قريبة، بعدة طلقات في الرأس والصدر، وتم جرها من شعرها وسحلها والتمثيل بجثتها.

6- هنالك مشاهد فيديو صورها الإعلامي التابع للفصيل ويدعى ( الحارث رباح ) توثق جريمة اعتقال هفرين، وانزالها من السيارة، وعملية إعدام الأسرى، واختطاف الناس على الطريق، الحارث رباح يعيش الآن متنقلا بين مدينة عفرين، وأورفا التركية، وله صور حديثة وهو يتجول في مدينة أورفا، وهو اعلامي تابع للفصيل (تم إقالته) وكان مقالا، ضمنه …وهو حاليا عضو في اتحاد اعلامي حلب، وهو الاتحاد الذي حصل مؤخرا على منحة من (شبكة الصحفيات السوريات) وينفذون معا ورشات تدريب منهي، دون مراعاة أنّ هنالك أعضاء في الاتحاد مطلوبون لمحكمة الجنايات الدولية ومتهمون بارتكاب جرائم حرب.

7- القيادي في أحرار الشرقية أبو حاتم شقرا ينتقل بين تركيا ومدينتي تل أبيض ورأس العين وله أربع مقرات عسكرية (أحدها داخل مدينة رأس العين وثلاث في الريف الغربي في بلدة مبروكة وقرية تل خنزير) وتسيطر عناصره على المئات من منازل المدنيين والأراضي الزراعية والعقارات.

ويتمتع أبو شقرا بعلاقات قوية مع جهات تركية رسمية، ففي أبريل 2018، حضر أبو شقرا اجتماعا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى جانب قيادات الجيش السوري الحر، بحسب تقارير إعلامية.

بعد قرابة عامين على اعدامهم من قبل كتيبة أحرار الشرقية… عوائل “المسعفين” يطالبون بالعدالة وتحقيق دولي ومحاسبة الجناة

بعد عام على اعدامهم من قبل كتيبة أحرار الشرقية… عوائل “المسعفين” يطالبون بالعدالة وتحقيق دولي ومحاسبة الجناة


الكشف عن شخصية قيادية “كبيرة جداً ” في تنظيم داعش تعيش بمنطقة عفرين بحماية تركيا

الكشف عن شخصية قيادية “كبيرة جداً ” في تنظيم داعش تعيش بمنطقة عفرين بحماية تركيا


عام على الاغتيال … مازال الذين أعدموا “هفرين خلف” خارج نطاق المحاكمة والمحاسبة

عام على الاغتيال … مازال الذين أعدموا “هفرين خلف” خارج نطاق المحاكمة والمحاسبة


ملف خاص: معلومات وأسماء قيادات ومقاتلي داعش الذين يقاتلون الآن ضمن صفوف الفصائل التابعة لتركيا في شمال سوريا

ملف خاص: معلومات وأسماء قيادات ومقاتلي داعش الذين يقاتلون الآن ضمن صفوف الفصائل التابعة لتركيا في شمال سوريا


(الائتلاف) يجتمع مع قائد ميليشيا مسلحة متهم بقتل واعدام ونهب “السوريين”

(الائتلاف) يجتمع مع قائد ميليشيا مسلحة متهم بقتل واعدام ونهب “السوريين”

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات