16 حالة وفاة غالبيتهم أطفال جراء الغرق منذ حزيران… العدد الكلي تجاوز 130 حالة غرق

توفيت يوم 13 تموز 2020 الطفلة فادية بسام أصلان عمرها 10 سنوات غرقا في بحيرة ميدانكي بريف عفرين، وتم إنقاذ شقيقتيها أسماء 22 عام ومريم 13 عام من الغرق.

وسقطت الفتيات الثلاث في مياه البحيرة، وتمكن الأهالي بالقرب من البحيرة من إنقاذ مريم وأسماء، بينما فارقت الطفلة فادية الحياة فور سقوطها في الماء.

وزادت حالات الموت غرقا في شمال سوريا حيث غرق الأحد الأخوين محمد المصطفى (16 عام) ومحمود المصطفى (22 عام)، من أبناء قرية عينجارة بريف حلب الغربي، في بحيرة “ميدانكي” بمدينة عفرين شمال غربي حلب مؤخرا ( 6 تموز 2020 ).

وارتفعت حالات الوفيات إلى 16 شخص خلال حزيران الماضي غرقاً، منهم شاب غرق في مياه سد “الدرية” بريف إدلب الغربي، وثلاثة أطفال غرقوا في سد صغير لتجميع المياه في بلدة مورين بريف إدلب الشمالي الغربي، وطفل غرق في مياه نهر “دير بلوط” بريف حلب الشمالي.

وغالب الحالات الموثقة هم أطفال ومن عوائل نازحة للمنطقة ولا يعرفون خطورة بعض المسطحات، كبحيرة “ميدانكي” الصناعية التابعة لسد “17 نيسان” في عفرين، والسدود والمسطحات المائية الوعرة بالصخور والأشجار في القاع والسواقي والمسابح والأماكن الأخرى التي تشهد تيارات مائية.

وبين عامي 2018 و2019، انتشل المسعفون وفرق غطس 95 مدنياً ماتوا غرقاً في شمال سوريا، بينهم 23 طفلاً و12 امرأة.

ورغم نسب الغرق المرتفعة لا تتحرك السلطات المحلية والقوات التركية التي تسيطر على المنطقة في منع أو تنفيذ برامج التوعية لتجنب السباحة في المواقع المائية الخطيرة.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات