مسلحي “جيش الشرقية” يقتحمون مكتبا لمنظمة مدعوم من المخابرات التركية في عفرين

أكدت مصادر في “رابطة المستقلين الكرد” أنّ عناصر مسلحة من فصيل “جيش الشرقية” العامل ضمن “الجيش الوطني السوري” قاموا باقتحام مقرهم في مدينة عفرين الأحد 21 حزيران 2020، واعتدوا على موظفين ضمن المقر، مع تخريب محتويات المكتب بحجة تفتيشه.

وأصدرت الرابطة بيانا ذكرت فيه تعرض مكتبهم لهجوم بالفعل، لكن قالت إنّه بسيارة مفخخة وليس اقتحام، وهو ما نفاه المصدر، الذي أكد أنّ الانفجار تم بتاريخ 20 في منطقة بعيدة من المكتب، وإنّ مسؤولي الرابطة فضلوا الصمت ومحاولة تقديم شكوى لدى الحكومة التركية.

وتشكلت رابطة المستقلين الكرد في مدينة أورفا سنة 2015 بدعم من المخابرات التركية، ورغم قلة عدد أعضاء الرابطة الذين يقدرون بالعشرات لكن الدعم التركي منحها فرصة لفتح مكتب في مدينة عفرين، بعد مكتب أورفا، وانضمت مؤخرا للائتلاف، وتتبنى الرابطة السياسة التركية ويظهر ذلك من تكرار استضافة أعضائها في وسائل الإعلام لا سيما تلفزيون TRT ووكالة الأناضول، كما أنّ بيانات الرابطة عادة ما تكون متوافقة تماما مع تصريحات المسؤولين الأكراد فيما يتعلق بالشأن السوري.

وسبق أن اعتقل عدد من أعضاء الرابطة من قبل الجيش الوطني منهم رانيا الحلبي.

من جهة ثانية وبعد أقل من أسبوع من إعلان افتتاح مكتبهم في مدينة عفرين، أعلن وعلى نحو مفاجئ حل ما يسمى ب “الهيئة العليا لكرد سوريا” عبر بيان نشره رئيس الهيئة، والذي يتزعم كذلك تشكيلا عسكريا ضمن الجيش الوطني الموالي لتركيا. ولم يكشف البيان سبب حل التنظيم. لكنه تزامن مع قيام مسلحي “جيش الشرقية” بداهمة مقر “لواء صقور الكرد” و”الهيئة العليا لكرد سوريا” بأوامر من المخابرات التركية .

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات