“حرس الحدود التركي” يقتل مزارع كردي أثناء عمله في أرضه شمال الحسكة

قتل حرس الحدود التركي “الجندرما” مزارعا كرديا أثناء قيامه بالتجول في حقله الزراعي قرب الحدود قبيل الحصاد.

المزارع محي الدين عبدالله (50 عام) قتل بعد استهدافه من قبل الجنود الأتراك بالرصاص الحي وهو في حقله في قرية “ديرنا آغي”، التابعة لناحية “جل آغا/الجوادية”، شرق مدينة القامشلي في أقصى شمال شرق سوريا عند الحدود السورية – التركية، حيث جرى إطلاق النار عليه أثناء عمله ضمن أرضه في الزراعة.

الاثنين 11 أيار / مايو 2020، قتل لاجئ برصاص حرس الحدود التركي ”الجندرمة“ أثناء محاولته عبور الحدود السورية التركية من جهة كلس، شمال حلب وأصيب 2 آخرون بجروح.

الضحية البالغ من العمر 21 عاما ينحدر من قرية المجبلا ، في ريف حلب، وأسمه عبد الرحمن المرندي بن محمد رمضان، حيث ماتزال جثته متواجدة في مشافي كلس، وكشف مصدر من عائلته أنّ الرصاصة اخترقت ظهر “الضحية” وأنّ الجثة جرى تشريحها ورغم ذلك يرفضون تسليمها إلا بعد أن يوقع ذوي القتيل تنازلا عن أي ملاحقات قضائية، وهي عادة تتبعها قوات الأمن والجيش التركي حيث تلزم ذوي “القتيل” على توقيع ورقة تبرئة لتلك الأجهزة خشية أن يتعرضوا لأيّة ملاحقة قضائية من المحاكم الدولية، أو منظمات حقوق الإنسان.

ارتفع عدد القتلى السوريين برصاص جنود الأتراك إلى 457 شخصاً، حتى نهاية آذار \ مارس 2020 بينهم (85 طفلا دون سن 18 عاما، و59 امرأة) كما وارتفع عدد الجرحى والمصابين بطلق ناري أو اعتداء إلى 466 شخصا وهم من الذين يحاولون اجتياز الحدود أو من سكان القرى والبلدات السورية الحدودية أو المزارعين، وأصحاب الأراضي المتاخمة للحدود حيث يتم استهدافهم من قبل الجندرمة بالرصاص الحي.

وتمكن مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا من جمع بيانات تضمنت قيام الجنود الأتراك بقتل 3 لاجئين سوريين، وإصابة 12 آخرين بجروح، خلال شهر آذار/ مارس كانوا يحاولون اجتياز الحدود التركية، هربا من الحرب في منطقة إدلب وريف حلب.

بتاريخ 5 آذار – مارس قال الصحفي السوري فاتح رسلان، إنّه تعرض للإهانة والضرب والذل من قبل الجيش التركي على الحدود التركية أثناء محاولته الدخول لتركيا مع عائلته، قرب مدينة إعزاز بريف حلب وأنّ “الجندرمة ” أخبروه أنّ جنودهم يقتلون في إدلب، فيما السوريون يهربون إلى تركيا، وقال إنّه تعرض ”للضرب والإهانة أمام عائلته”.

بتاريخ 12 آذار / مارس، قتلت قوات حرس الحدود التركية “الجندرمة” شابا أثناء محاولته عبور الحدود السورية التركية من جهة لواء إسكندرون، شمال إدلب وأصابت 4 آخرون بجروح. الضحية البالغ من العمر 33 عاما ينحدر من قرية موقا، في ريف إدلب الجنوبي، وكان قد فقد خمسة من أشقائه منذ اندلاع الحرب السورية.

بتاريخ 15 آذار / مارس قتل برصاص” الجندرمة“ الشاب ممدوح حسن الأسود البالغ من العمر 34 عاما، وهو من أهالي بلدة “دركوش” بريف إدلب الغربي، الرصاصة اخترقت رأسه ما يدل على استهدافه عمداً من القناصين الأتراك.

وعثر أهالي قرية الفاروقية في ريف بلدة سلقين التابعة لمنطقة حارم في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، على جثة متفسخة، يوم الثلاثاء 24 آذار \ مارس 2020، في نهر العاصي الحدودي مع ولاية هاتاي\ اسكندرون التركية، وبعد الفحص الطبي تبين أنّها تعود للاجئ السوري (عبد السلام عترية)، كانت الجندرمة التركية قد ألقته في النهر بعد الاعتداء عليه بتاريخ 6 آذار \ مارس 2020.

وكانت الجندرمة التركية قد ألقت القبض على عبد السلام (مواليد قرية الفان بريف حماة الشرقي، 1993)، وهو يحاول دخول الأراضي التركية بعد اجتيازه نهر العاصي الحدودي مع لواء إسكندرون غرب إدلب بواسطة مهربين وقامت بتعذيبه وضربه وإلقائه في نهر العاصي رغم أنّه أبلغهم بعدم قدرته على السباحة.

وتعتبر الانتهاكات تجاه اللاجئين والنازحين على حد سواء من قبل الجندرمة متواصلة رغم أنّ تركيا تعتبر من الدول الضامنة لوقف التصعيد وتشارك كأحد أطراف الصراع الرئيسية في سوريا وتقع على عاتقها مهمة حماية اللاجئين والنازحين.

وتتكرر حالات استهداف “الجندرمة” للاجئين السوريين الذين يحاولون عبور الحدود من سوريا هربا من الحرب الدائرة في بلادهم، كما قامت تركيا ببناء جدار عازل على طول حدودها الذي يبلغ طوله 911 كم لمنع دخول اللاجئين، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات