مسلحون من فصيل موالي لتركيا يعتدون على مسحراتي في عفرين

تعرض “مسحراتي” صباح يوم، 7 أيار مايو 2020 للاعتداء، والضرب أثناء جولته المعتادة بالضرب على الطبل لإيقاظ أهل البلدة لتناول وجبة السحور في منطقة المركز الثقافي بمدينة عفرين الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة “الجيش الوطني السوري” الموالية لتركيا…

عناصر من “أحرار الشرقية” وهو أحد فصائل “الجيش الوطني” الذي شكلته، وتدعمه تركيا في شمال سوريا قاموا بالاعتداء على المسحراتي وضربه، وطرده بداعي أنّه يزعجهم، وطلبوا منه عدم العودة للمنطقة، والتوقف عن التجول مساء رغم أنّ هذا أحد أهم طقوس شهر رمضان المبارك.

والمسحراتي هو الشخص الذي يأخذ على عاتقه إيقاظ “الناس” في ليالي شهر رمضان لتناول وجبة السحور. والمشهور عن المسحراتي، حمله للطبل والضرب عليها بهدف إيقاظ الناس قبل صلاة الفجر. وعادة ما يكون النداء مصحوباً ببعض التهليلات أو الأناشيد الدينية وأسماء المواطنين.

ويأتي هذا الاعتداء رغم أنّ هذه الفصائل عموما تدعي التزامها بتطبيق الشرعية، وتنفذ جولات في الأسواق ويقومون باعتقال الناس بداعي “الإفطار في رمضان”، وسجلت عدة حالات اعتداء على مدنيين منها حالة في مدينة عفرين وحالتان في مدينة تل أبيض في ظل تكتم وندرة المعلومات التي نتمكن من الوصول إليها بسبب فرض حظر عمل وسائل الإعلام، والمنظمات الحقوقية في المناطق الخاضعة لتركيا شمال سوريا.

في 3 أيار / مايو الجاري عُذِّب 4 شبان، وضُربوا مرارا وتكرارا، وصُعقوا بالكهرباء، وأُجبروا على المكوث في أوضاع مؤلمة، في مدينة تل أبيض ضمن حالة من حالات قصص التعذيب، والاختفاء القسري العديدة، وغيرها من الانتهاكات التي يتعرض لها السكان من قبل فصائل الجيش الوطني التابعة لائتلاف المعارضة السورية في المناطق الخاضعة لتركيا بشمال سوريا.

وكشف مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا عن مصادر محلية في مدينة تل أبيض أنّ “مجموعة أبو علاء عبارة” التابعة لفصيل (فيلق الشام) قامت باعتقال ثلاث شبان في مدينة تل أبيض وهم (حسين وصطيف وخليل) وقاموا بتعذيبهم بطريقة وحشية.

كما اعتدى عناصر من فصيل “أحرار الشرقية” بالضرب المبرح، على مواطن من قرية “طربيخ” في ريف عين عيسى الشمالي، لأنّه “دخن السجائر” أثناء أوقات الصيام.

فصائل تركية تعتدى على مدني بطريقة وحشية شرقي تل أبيض

وكان عناصر من “أحرار الشرقية” اعتدوا على رجل من ذوي الاحتياجات الخاصة في سوق جنديرس في ريف عفرين، في 30 أبريل/ نيسان الفائت، اسمه شيخ محي الدين نعسان بتهمة إفطاره في شهر رمضان، حيث ضربه عناصر الفصائل بشكل وحشي، ما سبب له رضوض في جسده.

مسلحوا فصيل موالي لتركيا يعتدون بشكل وحشي على مسن مريض عقليا في عفرين بسبب إفطاره في نهار رمضان

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات