رجل أعمال مقرب من أردوغان يربح بمناقصة لأعمال في مناطق سورية خاضعة لتركيا

ربحت شركة تركية مملوكة لعضو سابق في حزب العدالة والتنمية، مناقصة لبناء أنابيب مياه في سوريا.

وقالت صحيفة “بيرغون” التركية، إن شركة تابعة لمحمود سامي مالي، العضو السابق بحزب العدالة والتنمية، قد ربح مناقصة قدرها 7 مليون دولار لإنشاء أنابيب مياه في شمال سوريا.

وقد عقدت شركة مالي اتفاقا مع المديرية العامة التركية الحكومية للأعمال الهيدروليكية في 28 يونيو، لبناء أنابيب مياه في مناطق بشمال سوريا، سيطرت عليها تركيا في عملية درع الفرات في عام 2016.

سرقة المياه:
“تركيا تسرق مياه عفرين”، كما سرقت زيتونها، وآثارها، وأراضي وأشجار سكانها، وكما سرقت منازلهم، ومدينتهم، وهجرتهم…تلك عناوين لا تذكرها وسائل الاعلام التركية، والتي احتفلت قبل أيام بجر مياه مدينة عفرين السورية إلى مدينة الريحانية التركية، لسقاية أراضيهم، الزراعية، وري محاصيل الفلاحين الأتراك، بالتزامن مع شح المياه في مدينة عفرين، وندرتها.

في الوقت الذي يعاني أهالي مدينة عفرين من نقص في المياه، أعلنت تركيا عن افتتاح “سد الريحانية” الذي يتغذى من قناة تم شقها مؤخرا من مدينة عفرين السورية إلى مدينة الريحانية التركية، وذلك ضمن خطة تهدف لإرواء 600 ألف دونم من أراضي الريحانية التي تعاني من شح المياه.

وتحت عنوان “حلم 50 سنة أصبح حقيقة..” نشرت وسائل إعلام تركية تابعة لحزب العدالة والتنمية الإسلامي تقريرا عن افتتاح السد، وجر مياه عفرين لارواء أراضي الريحانية، متجاهلة العواقب القانونية والمآسي الإنسانية التي تخلفها سرقتهم للمياه السورية، حيث يعيش سكان عفرين في ندرة مياه الشرب،

وافتتح سد الريحانية الذي يتغذى من قناة تم شقها مؤخرا من عفرين إلى الريحانية، لري 600 ألف دونم من أراضي الريحانية فيما سكان مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات المسلحة التركية وتدار من والي هاتاي\ اسكندرون يعانون من شح المياه، حيث لا يحصلون على المياه إلا 3 مرات شهرياً، لقاء دفع أقساط مالية تترواح بين 2000 – 3000 ليرة سورية، عدا عن تكاليف شراء المياه عبر الصهاريج التابعة غالبها لقادة الميليشيات المسلحة.

وتوافدت قيادات من حزب العدالة والتنمية إلى مدينة الريحانية، للاحتفال بافتتاح السد، معتبرين أن حلم 50 عاما تحقق الآن… واعترف نائب حزب حزب العدالة والتنمية في الولاية، حسين شانفردي، بأن مياه السد تم جرها من مدينة عفرين قائلا : “هذا اليوم هو يوم سعيد. لقد حققنا حلمنا الذي دام 50 عامًا. تم تنفيذ مشروع سد هاتاي وريحانية. نحن نجر المياه من عفرين إلى سد ريحانية …”.

وتشير المصادر أن مياه عفرين، التي تم جرها من سوريا، واحتجازها خلف السد، ستروي 600 ألف دونم من الأراضي في المنطقة، وقال شانفردي إنه سيتم أيضا تأمين 200 ألف دونم من الأراضي من مياه الفيضانات…” وتجاهل النائب أن جر المياه تسبب في غرق عدد من القرى، ومنها “حي محمد بي”…والإضرار بالبيئة، والنقص الحاد في المياه الذي تعيشه مدينة عفرين، التي تم ربطها بتركيا عبر ولاية اسكندرون.

مدير فرع DSI هاتاي محمد اكينجي \DSI هي هيئة الأشغال الهيدروليكية التابعة للدولة هي وكالة حكومية مؤسسة تابعة لوزارة البيئة والغابات في تركيا وهي مسؤولة عن استخدام جميع الموارد المائية في تركيا \، اعترف هو الآخر بأن أن مصدر مياه سد الريحانية هو نهري عفرين وكاراسو قال : “السد لديه موارد المياه الخاصة به. ونحن نعطي المياه من نهر عفرين” وكشف أن السد ” سيحجز 1534 طن من المياه من عفرين، وأيضا سيوفر 20 مليون متر مكعب من المياه وأنظمة الاتمتة ”

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات