قوات سوريا الديمقراطية تربط عملية السلام مع تركيا بالانسحاب من عفرين ووقف التهديدات

ربط القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي عملية السلام مع تركيا بعودة عفرين لأهلها، معتبراً أن ذلك يعتبر إحدى النقاط الأساسية التي تم طرحها، وأنه بدون رجوع عفرين لن يتحقق السلام الدائم في سوريا.

تصريح عبدي جاء ضمن “الاجتماع السنوي لقادة التشكيلات العسكرية المنضوية تحت راية قوات سوريا الديمقراطية” في مدينة الحسكة، بحضور ممثلين عن التحالف الدولي، ومسؤول القيادة المشتركة لعملية العزم الصلب الجنرال نيكولاس بونت و 600 قيادي عسكري، وضيوف من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والأحزاب السياسية.

وقال أيضا بإنهم سيستمرون في قتال داعش بإصرار، وتابع “وبنفس الوقت نشجع التحالف الدولي للمشاركة في الدعم لقواتنا لتحقيق النصر النهائي ضد داعش”.

أضاف “أكّدنا سابقاً إن الهجوم التركي على عفرين أثّر سلباً على حملة قوات سوريا الديمقراطية ضد داعش، كما أن التهديدات التركية على قواتنا تُعكّر جهود قواتنا وقوات التحالف الدولي لإلحاق الهزيمة بداعش”.

وأكّد مظلوم عبدي “نعلن بأننا سنبذل كل جهودنا لتحقيق التوافق مع الدولة التركية بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية وهنالك اتفاقيات مبدئية لترسيخ الأمن في المنطقة من خلال نقاط حدودية وسنكون طرفاً إيجابياً لهذه العملية”.

كما جدد عبدي دعوة الحكومة السورية للحوار، وترجيح الحل السياسي، وذلك على مبدأ الاعتراف بالإدارات الذاتية الديمقراطية والاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الكردي ضمن إطار سورية.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات