مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

الذكرى 71 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان..تركيا تواصل انتهاكاتها في شمال سوريا  -   صور من “منطقة أردوغان الآمنة”: تتريك، تهجير، مجازر وخطف وتفجيرات  -   قوات الأمن تحبط هروب 4 من زوجات داعش وأطفالهن من مخيم الهول  -   تفاقم الأوضاع في مخيم عوائل داعش… مقتل امرأة خنقاً في مخيم الهول  -   السلطات الماليزية تحتجز صحفي سوري في مطار كوالالمبور ومخاوف من ترحيله إلى دمشق  -   التحالف الدولي يقتل 3 من قادة داعش في عفرين بغارة من طائرة مسيرة  -   حواجز “الجيش الوطني” تفرض ضرائب على أهالي تل أبيض ورأس العين  -   تحديث بيانات: رغم زوال دولة داعش مازال مصير 2,892 من الايزيديين مجهولا  -   مظاهرات في منطقة أردوغان الآمنة ترفع شعارات تطالب باسقاط نظامه وسحب جيشه من سوريا  -   اتهامات سرقة الأعضاء البشرية تطال مشافي تركيا مجددا.. “سوري” يتهم أطباء مشفى حكومي تركي بسرقة كليته  -   تهريب 5 سجناء من تنظيم داعش من سجن في مدينة عفرين  -   فصائل تركيا تواصل الانتقام من أهالي عفرين لتهجير من تبقى منهم  -   ارتفاع عدد قتلى والمصابين بين المسلحين الموالين لتركيا الى 1024 منذ الهجوم على شرق الفرات  -   انفجار في رأس العين….القوات التركية تفشل مُجدّداً في توفير الحماية للمدنيين في شمال سوريا  -   الإدارة الذاتية تواصل اعتقال 10 معارضين من المجلس الوطني الكردي  -  

____________________________________________________________

اعتقل جهاز الشرطة العسكرية الموالي لتركيا أكثر من 9 مواطنين في منطقة عفرين الأربعاء والخميس.

الاعتقالات جاءت بعد مداهمات عشوائية لعشرات المنازل في قرية جقلى في ناحية جندريسه، وتم توثيق اسماء بعض المعتقلين وهم: “حسين عبد الرحمن اوسو / العمر 32عاماً، محمد مراد / العمر 44 عاماً، مصطفى أصلان عبدو / العمر 21 عاماً”.

وكانت فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا قد شنت حملة مداهمات في عدة مناطق بمنطقة عفرين، في ساعات الصباح الأولى من عيد الأضحى. كما واعتقلت مواطنين على مدخل مدينة جرابلس واقتادتهم لمكان مجهول.

في منطقة شيه داهم فصيل العمشات عشرات المنازل واعتقل 6 مواطنين كانت قد افرجت عنهم في وقت سابق بعد دفع فدية مالية، حملة الاعتقالات العشوائية شملت أيضا منطقة جندريسه وأحياء في مدينه عفرين، اعتقلوا خلالها 17 مواطنا.

وكشف مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا \ Vdc-Nsy\ في تقريره الأخير تزايد معدلات العنف والجريمة وحوادث الاقتتال بين الفصائل، وحدوث المزيد من التفجيرات ضمن مناطق تسيطر عليها القوات التركية شمال سوريا.
التقرير الذي صدر في الأول من تموز \ يوليو رصد الانتهاكات التي جرت منذ شباط 2018 وحتى نهاية شهر حزيران\ يونيو 2019 رصد مقتل وإصابة 2765 شخصا / القتلى 1017 شخص /، /الجرحى 1748شخص/ فيما وصل عدد المعتقلين الى 5329 شخصا، بينهم بحدود 155 امرأة و120 طفلا.

بالاضافة لذلك فقد فرضت ضريبة جديدة ابتكرتها ميليشيات المعارضة السورية في منطقة عفرين، تحت اسم “معايدة عيد الأضحى”، والتي تراوحت غرامتها بين 5 و 10 الف ليرة سورية.
فصيل “فرقة الحمزة” و “فصيل العمشات” قاموا بفرض مبالغ مادية “معايدة عيد الأضحى” على المواطنين في منطقة الباسوطة وبرج عبدالو وعيندارة وشيخ الحديد بريف مدينة عفرين، وتراوحت قيمة المبلغ المفروض بين 5000 و 10000 ليرة سورية على كل عائلة ساكنة في تلك القرى، شرط أن تكون من السكان المحليين، وليس المستوطنين.
وكانت ميليشيات “السلطان مراد” داهمت منازل في قرية شرقيا بمنطقة بلبله واعتقلت ثلاث مواطنيين عرف منهم : فؤاد علي 37 عاماً واقتادوه إلى سجن راعي في مدينة إعزاز بريف حلب، وفي قرية كرزيلة بناحية شيراوا أقدم عناصر من حركة أحرار الشام على اعتقال المواطن عدنان ناصر 57 عاماً.
في منطقة شران تمت مداهمة مقر المجلس المحلي في الناحية من قبل جهاز الشرطة العسكرية واعتقال عضو المجلس شيخ سعيد شيخ زادة.
في منطقة جندريسه، تم اعتقال 4 مواطنين بقرية “فريرية” وهم: عمر عبدو حسين، حيدر آل عمو، مهند محمد حصيدة، محمود حسين عبيد.
في منطقة بلبل قام عناصر من فصيل معروف باسم “رجال الحرب” باعتقال 5 مواطنين في قرية خلالكا وهم: ريناس بلو مراد، محمد قنبر، بكر مصطفى داوود. كما داهمت ميليشيا “الحمزات” قرية شرقيا واعتقلت المواطن فؤاد علي. فؤاد سبق أن اعتقل في حزيران من العام الماضي وافرج عنه بعد دفع ذويه مبلغ 25 مليون ل.س.
وسبق أن نفذ الفصيل مداهمات واعتقالات شملت اعتقال لا أقل من 100 شخص من سكان المنطقة و مازال مصير 35 منهم مجهولا. حيث يطالب ذوي المعتقلين بمبالغ مالية تصل لـ 15 ألف دولار للافراج عنهم.
وفي منطقة شرا بريف عفرين، قام فصيل “صقور الجبل” بمداهمة قرية “سعرينجاكة” وتم الإبلاغ عن اعتقال 3 مواطنين بينهم امرأة وعرف من المعتقلين: المواطن رجب مصطفى ابن جمال البالغ من العمر ٣٥ عاما، والمواطن “مصطفى مصطفى كمال”.
وفي منطقة راجو تم اعتقال 5 مواطنين من قرية شيخ بليل عرف منهم “محمد أحمد(50 عام)، شكري احمد(75 عام) ومحمد أحمد(32 عام).

وفي أحدث حالات التعذيب ضمن السجون التي تمكنا من الوصول اليها في ظل التعتيم الاعلامي والحقوقي المفروض على تلك المناطق هي حالتان.
الحالة الأولى هي لمواطن من قرية الزيادية بريف حلب تم اعتقاله في مدينة اخترين من قبل جهاز الشرطة العسكرية؛ حيث اختلف مع أحد السكان بسبب مبلغ مالي ثمن دراجته النارية. حيث اعتقل خارج اطار القضاء وبدون ضبط وتم حجزه لمدة يومين وتعذيبه ثم الافراج عنه بعد تدهور حالته الصحية.
الحالة الثانية هي للطفل “احمد صبحي السلوم” 12 سنة حيث اعتقل من قبل جهاز الشرطة في مدينة صوران وتعرض للتعذيب وتم وضعه في سجن منفرد وضربه وتعذيبه ثم الافراج عنه بعد ثلاث أيام.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________