تصاعد وتير انتهاكات حقوق الإنسان في منطقة عفرين ومناطق درع الفرات

تواصل الفصائل والجماعات السورية المسلحة التابعة للمعارضة المدعومة من تركيا ارتكاب المزيد من انتهاكات لحقوق الإنسان في منطقة عفرين، ومختلف المناطق الخاضعة لسيطرة تركيا شمال وشرقي حلب.

الانتهاكات تشمل الاختطاف، الاعتقال، مصادرة الممتلكات، واخفاء المعتقلين عن ذويهم، ورفض الكشف عن مكان احتجازهم، أو زيارتهم أو الادلاء بأي معلومات عن مصيرهم، كما ولا يتم عرض المعتقلين على المحاكمة، ولم يسمح لهم بتوكيل محامي.

في منطقة بلبلة في عفرين شنت الميليشيات المسلحة حملة مداهمات في قرية كاروا وقرية عبيدانة وعلي كرا وتم اعتقال 28 مواطنا بعد تفتيش منازلهم وعرف من المعتقلين: عبد الرحمن حسين، خليل عبد الرحمن حسين، محمد خليل حسين، محمد عدنان محمد، جميل سيد محمد، عبدو علي إبراهيم، خليل يعقوب مامو، موسى عبد الرزاق حسين، محمد رشيد حسين…

في منطقة شيه تمت مداهمة 3 منازل في قرية مرساوى واعتقال 4 مواطنين عرف منهم: آزاد محمد وطلب من ذويه مبلغ 15 الف دولار للافراج عنه.

في منطقة معبطلي\موباتا شنت الميليشيات حملة مداهمات جديدة واعتقلوا خلال 3 مواطنين عرف منهم:خليل عثمان، أحمد نبي.

وفي مدينة عفرين اعتقلت الميليشيات أربعة مواطنين عرف منهم: هاني عبدو سيدو، هيثم منان بكر، عيسى شهادة، خليل حنان دمرجي، كما وتم الابلاغ عن اعتقال المواطن مصطفى محمد طه باش حوالي 40 عاماً من أهالي بلدة الباسوطة في الساعة الخامسة صباحا أثناء نقله محصول التفاح بسيارة تويوتا بيضاء اللون حيث تم إيقافه من قبل المسلحين المتواجدين على حاجز مبنى الحكيم في مدينة عفرين و اقتادوه لجهة مجهولة .

وفي منطقة شيه، اعتقل فصيل العمشات، المواطن عارف محمد عبدو من أهالي قرية أنقلة، وطالب ذويه بدفع فدية مالية للافراج عنه، كما وأعيد اعتقال المواطن علي شيخو من أهالي قرية قرمتلق بعد أن أفرج عنه في وقت سابق لقاء دفع فدية قدرها 3000 آلاف دولار، ولم يفرج عنه مجددا الا بعد دفع مبلغ 1500 دولار.

عربي / English
مداهمة عشوائية تطال قرية جقلي جوم في جندريسه

وفي منطقة جندريسه نفذت الشرطة العسكرية حملة مداهمة عشوائية في قرية دجقلي جوم وتمّ اقتحام منازل المدنيين بصورة عشوائية وتم اعتقال مواطنيين هما : حسين أوسو 32 عاماً (صورة)، محمد علو 45 عاماً.

في راجو افرجت الميليشيات عن الدكتور كمال جعفر 65 عاماً من أهالي قرية بعدنلي بعد اختطافه من منزله، وطلب فية حيث تم دفع مبلغ 3500 دولار، لقاء اطلاق سراحه، كما وما زال مصير كل من عضو المجلس المحلي خوشناف حمو من أهالي قرية هوبكة التابعة لناحية راجو، وعضو المجلس المحلي لناحية بلبل محمد شعبان مجهولا بعد مرور أسبوع على اعتقالهم.

وفي قرى شنغيله وشيخورزة وكوكان وشرقى وقورتا وبيياكا وبركاشيه فرضت المجالس المحلية، بأوامر من تركيا تعيين مخاتير على تلك القرى من غير سكانها، على أن يكونوا من الوافدين العرب أو التركمان، كما وتم إلزام المختار بالتواصل أمنيا مع مراكز الشرطة العسكرية في المنطقة للإبلاغ عن أي حوادث أمنية.

هذا وناشدت عائلة المواطن ” محمد زكريا تتار ” من أهالي قرية عرابو التابعة لناحية (ماباتا / معبطلي) الكشف عن مصير ابنهم بعد اعتقاله من قبل عناصر ميليشيات ” محمد الفاتح ” منذ ما يُقارب السنة والنصف.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات