5:35 ص - السبت أغسطس 24, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

بعد “خيانة” أردوغان، السوريون يرفضون الهوية واللغة التركية  -   قوات سوريا الديمقراطية تباشر تدمير تحصيناتها على الحدود بعد الإتفاق الأمريكي التركي  -   الجيش الأمريكي يطلق اسم إحدى قلاع مسلسل «Game Of Thrones» على قاعدة سرية في شمال سوريا  -   تزامنا مع هزيمة المعارضة في خان شيخون وفد من الكتلة الكردية ضمن الإئتلاف يزور واشنطن لطلب المساعدة في إدخال قواتهم العسكرية شرق الفرات  -   الجندرمة التركية تقتل لاجئا سوريا على الحدود وتصيب 3 بجروح  -   وكالة: قوات الأمن تعتقل خلية من 8 أشخاص نفذت تفجيرات في مدينة الحسكة  -   جريمتان ضحيتهما طفلة وامرأة في الحسكة  -   البنتاغون: التفاهم مع أنقرة يمنع توغلها داخل سوريا..الدوريات المشتركة ستجري ضمن تركية  -   اعتقال خلية تابعة لداعش في الرقة مؤلفة من 22 مجندا  -   حملة اعتقالات جديدة في منطقة عفرين..تطال الأطفال والنساء  -   هجوم الجيش السوري على معقل المعارضة يضع قوات تركيا وحدودها في دائرة الخطر  -   صحيفة أمريكية تكشف عن المراحل الثلاث لتنفيذ اتفاق المنطقة الآمنة..وقسد تبدأ في التطبيق  -   حملة اعلامية لخلق فتنة عربية – كردية عبر فيديوهات مفبركة بطريقة ركيكة  -   ميليشيات المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل المزيد من أعضاء المجالس المحلية في عفرين  -   القوات التركية في سوريا… أهدافها ومواقعها  -  

____________________________________________________________

تسيطر “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا على نحو ثلث مساحة سوريا الواقعة في مناطق شرق نهر الفرات شمال شرق سوريا بعد استعادتها من قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

كما تسيطر على نحو 90 في المئة من الثروة النفطية بالإضافة إلى 45 في المئة من إنتاج الغاز، و 60% من الثروة المائية والكهرباء.

يبلغ مجموع الاحتياطي النفطي المؤكد في سوريا نحو ملياري برميل وهو ما يمثل أقل من (0.18%) من الاحتياطي العالمي.

وبلغ إنتاج سوريا من النفط عام 2010 حوالي 400 ألف برميل يومياً، كان يتم استهلاك 250 ألف برميل محليا ويصدر الباقي. أما حالياً فتتوزع بين قوات الحكومة وقوات سوريا الديمقراطية.

وتتركز أغلب حقول النفط في شرقي وشمال شرقي البلاد.

ومنذ خروج هذه الحقول عن سيطرة الحكومة على فترات زمنية مختلفة عقب اندلاع الأزمة السورية عام 2011 وحتى الوقت الحالي، لا يعرف بالضبط أوضاع هذه الحقول من حيث الانتاج وحجم الأضرار التي لحقت بالآبار وبتجهيزات الإنتاج فيها.

وفيما يلي أهم حقول النفط والغاز وحجم انتاجها اليومي في عام 2010 والتي تتقاسم السيطرة عليها حالياً قوات سوريا الديمقراطية و الحكومة :

محافظة ديرالزور
حقل “العمر” كان ينتج 80 ألف برميل ويقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية منذ أكتوبر/تشرين الأول 2017.
حقل “التنك” استولت عليه قوات سوريا الديمقراطية بعد أن طردت منه تنظيم “الدولة الإسلامية”، وهو الحقل الثاني من حيث الأهمية في دير الزور بعد حقل “عمر”، وقُدر إنتاجه بحوالي 40 ألف برميل يوميا، تُستخرج من 150 بئر نفطي . ولكن يُقدر انتاجه حالياً بين 5 -10 آلاف برميل يومياً فقط.
بالإضافة إلى حقول الجفرة، وكونيكو.
حقول التيم والورد والخراطة الواقعة جنوب المحافظة تنتج 50 ألف برميل وتخضع لسيطرة الحكومة .
أما في محافظة الحسكة ، تقع جميع حقول النفط والغاز تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وهي:

الرميلان للنفط تنتج 90 ألف برميل يومياً، ويقدر بعض الخبراء عدد الآبار النفطية التابعة لها بحوالي 1322 بئرا.
السويدية للنفط تنتج 116 ألف برميل يومياً، ويُقدر وجود ما يقارب 25 بئرا من الغاز في هذه الحقول.
الشدادي والجبسة والهول للنفط تصل إلى 30 ألف برميل في اليوم.
اليوسفية للنفط تنتج 1200 برميل يومياً.
كما يوجد حقلان للغاز في المحافظة وهما رميلان الذي ينتج مليوني متر مكعب يوميا والجبسة الذي تنتج 1.6 مليون متر مكعب يوميا.

مناطق سيطرة الأكراد والقوى الأخرى في سوريا
أما حقول النفط والغاز الأخرى الموجودة في سوريا فهي كما يلي:
يوجد حقلان نفطيان في محافظة حمص التي تسيطر عليها الحكومة السورية، وهما حيان وجزل اللذان ينتجان على التوالي 6 ألاف و3 آلاف برميل في اليوم الواحد.

أما حقول الغاز الموجودة في حمص، تقع جميعها تحت سيطرة الحكومة وهي:

الشاعر 3ملايين متر مكعب يوميا
الهيل مليوني متر مكعب يوميا
آراك ألف متر مكعب يوميا
حيان 650 ألف متر مكعب يوميا
جحار 350 ألف متر مكعب يوميا
المهر 400 ألف متر مكعب يوميا
أبو رباح 300 ألف متر مكعب يوميا
السدود على نهر الفرات
سد ” البعث ”

يقع سد البعث الذي بني عام 1986 على نهر الفرات على بعد 20 كيلو مترا من مدينة الرقة و27 كيلو متراً من سد الفرات، ويبلغ ارتفاعه 14 مترا وعرضه 60 متر. ويستخدم مياه السد للري وتوليد الطاقة الكهربائية.

سد الفرات
يقع سد الفرات أو ما يسمى بسد الطبقة في محافظة الرقة على بعد 50 كيلو مترا من مدينة الرقة، يبلغ طوله 4.5 كيلو متراً وارتفاعه 60 متراً. وتشكلت بحيرة خلف السد بمتوسط عرض 8 كيلو مترا وطولاً بـ 80 كيلومتراً.

وتخزن بحيرة ما يزيد عن 11.6 مليار متر مكعب من المياه. و يعتبر سد الفرات واحدا من أكبر السدود في سوريا والبلدان العربية وقد تمت الاستفادة منه في المشاريع الزراعية وتوليد الطاقة الكهربائية وحماية المناطق السكنية على طرفي السد من الفبضانات.

سد تشرين
سد تشرين يقع في منطقة منبج التابعة لمحافظة حلب ويبعد عن مدينة حلب 115 كيلو مترا وعن الحدود التركية 80 كيلو مترا.

يستفاد من هذا السد في توليد الطاقة الكهربائية وتخزين المياه لأغراض الزراعة وتبلغ طاقة تخزين السد 1.9 مليار متر مكعب.

كما توجد في مناطق شرق الفرات أحد أكبر معامل إنتاج الاسمنت في سوريا، ويقع بالقرب من مدينة كوباني وتملكه شركة لافارج الفرنسية.

وتنتج معظم احتياجات سوريا من القمح والشعير والعدس إضافة إلى القطن وخاصة في محافظة الحسكة بفضل المساحات الشاسعة من الأراضي الخصبة ووفرة الأمطار وخاصة تلك التي تقع بالقرب من الحدود التركية.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________