3:58 م - الجمعة مايو 22, 6572

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تراجع أعداد السوريين العائدين من تركيا لقضاء إجازة عيد الفطر  -   النازحون السورييون في أدلب يتهمون تركية بخذلانهم وعدم بذل جهد لحمايتهم  -   اعدام رهينة من أصل ثلاث مختطفين في منطقة عفرين  -   ضحايا في انفجار دراجة نارية مفخخة وسط سوق شعبي في مدينة جرابلس  -   اختطاف النائب العام في مدينة بزاعة على خلفية تحريك ملفات ضد قادة الفصائل  -   بعد اعتقاله في أعزاز… مطالبة بفدية 100 ألف دولار للإفراج عنه  -   الشرطة تطلق النار لتفريق مظاهرة ضد المجالس المحلية التابعة لتركيا شمال سوريا  -   مقتل 9 مسلحين من فصائل تدعمها أنقرة في عفرين  -   ترامب: هؤلاء من يمنعونني من تطبيق خطة الانسحاب من سورية  -   على أنقرة إنهاء احتلال عفرين قبل توقع أية نتيجة من رسائل أوجلان  -   تركية ترسل رجال أعمال مقربين من “العدالة والتنمية” إلى عفرين للاستثمار فيها  -   استمرار حالة الفوضى والتسيب الأمني في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية  -   أضرار ‏مادية في إنفجار لغمين في مدينة منبج بريف حلب  -   الإدارة الذاتية تعمم أرقام للاتصال في حال نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية شمال وشرق سوريا  -   شروط عودة السوريين من تركيا إلى بلدهم في عطلة   -  

____________________________________________________________

أصيب أربعة أشخاص ثلاثة عناصر من النظام السوري ومدني واحد بجروج في تجدد قصف القوات التركية لقرى في ريف حلب.
القصف استهدف “ قرية زيارة” التابعة لمنطقة شيروا في ريف عفرين وأدى لإصابة إمرأة نازحة بجروح وثلاث من قوات الحكومة السورية، حيث سقطت قذائف هاون بين منازل القرية المأهولة بالسكان كما أصابت نقطة أمنية تديرها قوات الحكومة السورية وأكدت أن مصدر القذائف كانت من القوات التركية المتمركزة في قرية كيمار.

توثيق اسماء المصابين: صديقة حنان مصطفى البالغة من العمر 50 عاماً.

بتاريخ 2 فبراير قصف القوات التركية “قرية بينه” التابعة لمنطقة شيروا وأدى لإصابة 3 مدنيين بجروح، حيث سقطت قذائف مدفعية وهاون بين منازل القرية المأهولة بالسكان.
وبتاريخ 25 يناير قصفت القوات التركية كذلك “قرية أم حوش” على الطريق الواصل بين حلب جنوباً ومارع شمالاً، وأدى لإصابة 4 مدنيين بجروح.
وبتاريخ 18 كانون الثاني 2019 قصفت القوات التركية قرية صوغانكه بناحية شيراوا في منطقة عفرين شمال غرب سوريا، ب 11 قذيفة تسببت في إصابة زوجين مسنين يدعيان “علي مامو البالغ من العمر 63 عاماً الذي أصيب في ساقه ونديمة البالغة من العمر58 عاماً والتي أصيبت في رأسها”.
القصف استهدف المدنيين مباشرة ودمر عدة منازل، ومصدر القذائف كان من قرية كميار التي تسيطر عليها القوات التركية
ويأتي التصعيد التركي بالتزامن مع قيام القوات الروسية والتركية بتنفيذ دوريات في المنطقة.