530 انتهاك للاتفاق التركي الروسي في ادلب خلال شهرين

وثق مركز حميمم الروسي في سوريا 530 انتهاكاً لاتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعته روسيا وتركيا في 17 أيلول/سبتمبر وحتى الآن.

اتفق الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أدروغان في سوتشي الروسية بتاريخ 17 أيلول/سبتمبر على إنشاء منطقة منزوعة السلاح تضم أجزاء من إدلب، حماة، حلب واللاذقية، لإيقاف عملية عسكرية لقوات النظام على تلك المنطقة التي يسيطر مرتزقة جبهة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على 60 % منها.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن ما يسمى بمركز المصالحة الروسي بحميميم إنه وثق 530 انتهاكاً لوقف إطلاق النار في المنطقة المنزوعة السلاح التي تم التوقيع على تشكيلها في 17 أيلول/سبتمبر، وأكد أنه قتل 25 عنصراً من النظام وأصيب 67 شخصاً من بينهم خمسة مدنيين.

خميميم اتهمت كذلك أنقرة بالعجز حتى الآن عن تنفيذ تعهداتها بالقضاء على المتطرفين في مقاطعة إدلب السورية اعتبرت ذلك مؤشراً سلبياً حول إمكانية الحفاظ على الاستقرار في المنطقة.

وبحسب الاتفاقية التي أشارت إلى جدول زمني لإقامة المنطقة منزوعة السلاح بعمق 15 – 20 كيلومتراً، وكان من المفترض سحب الأسلحة الثقيلة حتى 10 تشرين الأول، وسحب كافة المرتزقة حتى الـ 15 من الشهر ذاته، إلا أن تركيا التي كانت الضامن لم تنفذ وعودها ولم يجري تطبيق الاتفاق.

كما تضمن الاتفاق أيضاً إعادة فتح الطرق الرابطة بين حلب واللاذقية وبين حلب وحماة قبل نهاية هذا العام.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات