صور تكشف تعرض طبيب كردي للتعذيب بعد اختطافه في عفرين


كشفت صور جديدة عن تعرضت الدكتور عدنان بستان كردي وهو من مدينة عفرين لتعذيب شديد بعد اختطافه من قبل مسلحين ملثمين ومطالبة ذوييه بمبلغ 10 الف دولار للافراج عنه.

المجموعة الخاطفة والمؤلفة من عناصر ينتمون الى “فيلق المجد” وعنصر متعاون من “فيلق الشام” وتم نقله الى سجن في مقرها الواقع في ميدان “اكبس” في ناحية راجو شمال غرب مدينة عفرين، ويطلق على هذا المقر “فرع فلسطين الثاني”، تيمناً بفرع فلسطين التابع لمخابرات السورية السيئ الصيت.

وظهرت على جسد عدنان بستان آثار تعذيب وحشي، اضافة لصدمة نفسية نتيجة تعرضه للتهديد بالذبح.ظ.

ورغم تسجيل حادثة الاختطاف من كاميرات مراقبة سجلت لحظة الاختطاف واعلام كل التفاصيل مع أسماء وهويات المتورطين فإنّ الشرطة العسكرية والجهات القضائية تجاهلت اعتقال المتورطين رغم اعتراف قائد فيلق الشام بأن عناصره شاركوا في العملية.

وقال الطبيب  الذي سمى نفسه “عدنان أبو نديم” في تسجيل مصور تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن مجموعة من “فيلق المجد” خطفته من عيادته في المدينة بالتنسيق مع عنصر في “فيلق الشام” يدعى “أبو العز”،  وقاموا بتعذيبه ثم إطلاق سراحه.

واعترف القيادي في “فيلق المجد” ويلقب نفسه “سعد طبية” الأحد، إن أحمد عز الدين الملقب “أبو العز” هو الذي أمر بخطف الطبيب بمشاركة مقاتلين اثنين منضمين لهم كانوا تابعين لـ”فيلق الشام”، وذلك لاتهام الطبيب بالتبعية لـ”حزب الاتحاد الديمقراطي”.

وهذه ثاني مرة يتعرض فيها هذا الطبيبت للاعتقال بغرض ابتزاز ذويه للإفراج عنه مقابل دفع فدية مالية.

يُذكر أنَّ أمنية فيلق الشام في ميدان “اكبس” في ناحية راجو، قتلت تحت التعذيب قبل أيام أحد مقاتليها الشاب محمد سعيد العتر، المنحدر من مدينة القصير في ريف حمص الغربي.

ويواجه “الجيش الوطني” في عفرين اتهامات بالخطف والقتل والسرقات، منذ سيطرته على كامل المنطقة شهر آذار 2018، إضافة إلى الانتهاكات التي يرتكبها مقاتلوه بحق الأهالي والكوادر الطبية والمنظمات الإنسانية و الناشطين بتهم مختلفة.

صور توثيق الحادثة

 

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات