ناشطون يطالبون بوقف انتهاكات “السلطان مراد” في منطقة عفرين بعد اعتقال وتعذيب اعلامي

طالب ناشطون في محافظة حلب شمال سوريا عبر بيان بمحاسبة قادة “فرقة السلطان مراد” والمسؤولين عن اعتقال وتعذيب الناشط بلال سريول في منطقة عفرين شمالي المحافظة.

ودعا الناشطون في بيان إلى محاكمة المسؤولين في مجموعة “أبو الليث” ( قائد المجموعة التي اعتقلت الناشط) أمام القضاء العسكري، كونها أقدمت على فعلتها “دون علم قيادة الفرقة”، والتعمد بالحديث أمام الناشط باللغة التركية وإيهامه بأنّه متواجد لدى مركز للمخابرات التركية.

وردا على البيان نفت “فرقة السلطان مراد” توقيف الناشط، معتبرة الحملة للتشهير بقادتهم.

ووصل “سريول” إلى منزله ليل الأحد – الأثنين، وعليه آثار كدمات واضحة، بينما قالت “رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية” عبر بيان اطلعت عليه “سمارت” إنّ قوة تابعة لـ “السلطان مراد” اختطفت الإعلامي بلال سريول قسرا، وأخفت مكانه دون مبرر.

وينحدر الإعلامي بلال سريول (23 عاما) من غوطة دمشق الشرقية، حيث تعرض للإصابة خلال الحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام السوري على المنطقة، ليخرج لاحقا مع المهجرين إلى شمالي سوريا بعد أن رفض إجراء تسوية مع النظام، حيث أقام في منطقة عفرين وعمل فيها إلى حين احتجازه.

وتشهد المناطق السيطرة التركية في ريف حلب حالة من الفلتان الامني والفوضى وعمليات سرقة وانتشار عصابات خطف تطالب ذوي المخطوفين بفدية مالية للإفراج عنهم، عدا عن الانتهاكات التي يرتكبها عناصر الفصائل العسكرية بحق الأهالي والكوادر الطبية والمنظمات الإنسانية، و الناشطين، بتهم مختلفة.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات