وفد أوروبي يزور شمال شرق سورية لتقديم دعم سياسي

يواصل وفد مكون من عدد من البرلمانيين والباحثين الأوروبيين يرافقهم الصحفي توماس سيفرت زيارة مناطق الإدارة الذاتية شمال سورية، وعقد لقاءات مع القادة المحليين.
الوفد يضم كل من جوزيف ويند هولزر عضو البرلمان الأوروبي ونائب رئيس كتلة الاشتراكية الديمقراطي في البرلمان الأوروبي، ومساعدة نائب رئيس كتلة الاشتراكي الديمقراطي في البرلمان الأوروبي ربيكا كامبل، والصحفي في صحيفة وينير زيتونغ توماس سيفرت.
ونقلت وكالة هاوار المحلية عن عضو ونائب رئيس كتلة الاشتراكي الديمقراطي في البرلمان الأوروبي جوزيف ويند هولزر قوله ” الهدف من الزيارة هو التعرف على الأوضاع في روج آفا وشمال وشرق سوريا” ونقلت عنه تضامنه وشكره لقوات سورية الديمقراطية لنجاحها في دحر الإرهاب وهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان شكل خطراً على جميع الإنسانية.
وتابع هولزر ” نشكر جميع الشعوب التي ضحّت في الدفاع عن الإنسانية وخاصة الشعب الكردي الذي قدم تضحيات غالية في سبيل دحر الإرهاب الداعشي من المنطقة”.
ونقلت الوكالة عن هولزر قوله أنهم سيسعون إلى تسليط الضوء على الواقع في روج آفا وشمال وشرق سوريا وتقديم الدعم السياسي لهذه المنطقة التي “ضحت ولا تزال تقدم التضحيات من أجل تطهير المنطقة وتأمين حياة آمنة لشعوب المنطقة أجمع.
وقال البرلماني الأوروبي جوزيف فايدنهولزر بأنهم يبذلون جهجا كي يلعب البرلمان الأوروبي دورا أكبر لدعم مناطق شمال وشرق سوريا، وخاصة تجاه ما حصل في عفرين”.
وتكررت زيارات وفود أوروبية وأميركية إلى مناطق الإدارة الذاتية خلال الأشهر الماضية، وتنوعت بين سياسيين وعسكريين، في خطوة لزيادة التنسيق مع الجهات الحاكمة في المنطقة. وكان وفد ضم كلاً من وزير الخارجية الفرنسي الأسبق برنارد كوشنير، والباحث الاستراتيجي جيرار شاليان، وصل إلى شمال شرقي سورية في كانون الثاني (يناير) الماضي، إلى جانب سياسيين وأكاديميين قادمين من مصر والعراق وكولومبيا.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات