7:51 ص - الجمعة أبريل 26, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

Vdc-Nsy

مطالبات شعبية بمصادرة ممتلكات وحجز أموال المتعاملين مع تركيا من مناطق شمال سوريا  -   أمريكا تضاعف قواتها في سورية  -   قتلى بانفجار لغم في مدينة كوباني بريف حلب  -   وفاة طفل جراء حريق في ريف الحسكة  -   أهالي عفرين يتهمون تركيا ببناء جدار لفصل مدينتهم عن محيطها السوري  -   مقتل مسلحين تدعمهم أنقرة في اشتباكات بريف حلب  -   تركيا تحتفل بـ عيد السيادة الوطنية على الأراضي السورية  -   الأرمن في شمال سوريا يحذرون من تكرار سيناريو الابادة الجماعية من قبل العثمانيين الجدد  -   ضحايا في تجدد القصف التركي على قرى آهلة بالسكان شرقي حلب  -   الإعلان عن تأسيس أول كتيبة للأرمن في شمال سوريا  -   بعد 9 سنوات وبحماية تركية…الائتلاف يفتتح أول مقراته في سوريا  -   الأرمن في شمال سوريا متخوفون من إبادة جماعية ثانية على يد الأتراك  -   بالتزامن مع الذكرى السنوية للإبادة: القوات التركية تداهم منازل للأرمن وسط مدينة الباب  -   مظاهر من الغزو الثقافي التركي في شمال سوريا  -   القوات التركية تجدد قصف قرى بريف حلب  -  

____________________________________________________________

استولى عناصر الفصائل العسكرية التابعة لقوات التركية المسلحة، على كامل محصول الزيتون في قرية فقيرا الإيزيدية وسط استمرار الجرائم التي ترتكب بحق أبناء المجتمع الإيزيدي في عفرين وتدمير الأماكن والمزارات المقدسة، بالتزامن مع إنشاء العناصر المسلحة “منطقة حرة” لإرسال الزيتون منها إلى تركيا.
فمع دخول الفصائل المسلحة التابعة للقوات التركية إلى القرى الإيزيدية في عفرين البالغ عددها 22 قرية بدأت المأساة الحقيقية بالنسبة للمجتمع الإيزيدي، حيث فرض المسلحون على العوائل الإيزيدية الإسلام قسراً، إلى جانب فرض الصلاة في الجوامع التي كانت منازل لهم وتم الاستيلاء عليها بعد إخراج أهلها منها، كما وعمدوا إلى تدمير المزارات الدينية الخاصة بالإيزيدين كمزار الشيخ بركات في عين دارا ، مزار قرة جرنة قرب ميدانكى. و مزار شيخ آدي في قرية قيبار.
مع بداية موسم جني محصول الزيتون استولى المسلحون على كافة محصول الزيتون في قرية فقيرا بناحية جندريسه، حيث أصدر عناصر الفصيل “فرقة الحمزات” التابعة للقوات التركية منذ مدة قراراً لأهالي قرية فقيرة بتسليم محصول الزيتون لهم، تحت تهديد وقوة السلاح، وكل من يخالف القرار يغرم بضريبة ومقدارها “ألف دولار أمريكي”، ويعتقل أصحاب المحاصيل في حال مخالفتهم القرار.
ومن جهة أخرى عمم المسلحون على أهالي القرى التابعة لمدينة عفرين والواقعة على الطريق الواصل بين جندريسه ومركز المدينة” خلنير، كفرشيله، ماراته، بابليت، بتيته، بوزكه، تللف، كفرزيت” تسليم محصول الزيتون لهم، ومنع الأهالي من الذهاب إلى أراضيهم قبل أخذ الإذن منهم.
ومن جهة أخرى أنشأت القوات التركية منطقة حرة في قرية حمام الحدودية بعد فتح معبر بين منطقة عفرين والأراضي التركية عبر قرية حمام الحدودية بناحية جندريسه، وذلك لتجميع محاصيل الزيتون المنهوبة من عفرين لإرساله إلى تركيا، فيما يتعامل عناصر “فرقة الحمزات” مع سماسرة” تجار ” الزيت والزيتون من مناطق سورية أخرى، حيث يرسل المسلحون تنكات” عبوات ” من زيت الزيتون إلى مدينة مارع ومن هناك ترسل إلى حماة ودمشق ومناطق أخرى.