عفرين: اقتحام ناحية شيه واعتقالات للنساء والرجال

اعتداء عناصر من لواء سلطان سليمان شاه أو المعروفة بالعمشات نسبة إلى قائده محمد الجاسم الملقب بأبو عمشة على مدنيين من عائلة /شيخو خلال مراسم عزاء أحد سكان ناحية شيه ( شيخ الحديد)، واعتقالهم مع 12 إمراة، تعرضت إحداهن إلى كسر في كاحلها نتيجة الضرب، بينما بلغ عدد الرجال المعتقلين ٣٥ تعرضوا للضرب والتعذيب نتج عنها كسور في رأس أربعة منهم. المدعو أبو سراج وهو احد قادة العمشات أقدم على ضرب رجل مسن اسمه مصطفى جميل شيخو .
كما وان عناصر العمشات ضربوا وأهانوا كل من صادفوهم في الشوارع، و انهم ابقوا على خمسة رجال في سجن قرية قرميتلق بعد اطﻻق سراح آخرين وكانوا كل من:
أحمد شيخو مواليد ١٩٦٨ وهو نائب رئيس المجلس المحلي المعين من قبل السلطات التركية و الذي تعرض إلى كسر في أضلاعه والتي اخترقت الرئة وأدت لوفاته لاحقا.
مصطفى شيخو ٥٢ عاماً تعرض إلى كسر في اربع مناطق من جسمه
ابراهيم مصطفى ٥٣ عاماً كسروا يده ويعاني من آلام في العين والأذن
رشيد شيخو ٦٥ عاماً رضوض على وجهه وجرح في جفنه
أحمد محمود شيخو ٤٨ عاماً لازال يعاني من دوخة بسبب الضرب.
عناصر لواء سلطان سليمان شاه الموالي لتركيا خبئوا المعتقلين في سجن قرميتلق بسبب سوء أحوالهم الصحية واجبروا طبيباً على معالجتهم، وأنه بعد سوء حالة أحمد شيخو قاموا بإخلاء سبيله، لكنه فقد حياته متأثرا بآثار التعذيب الثلاثاء صباحاً.
أثناء فترة الاعتقالات اقتحم عناصر الجيش الحر منازل القرية، ونهبوا وكسروا المحتويات، وسرقوا من منزل مصطفى شيخو عضو المجلس المحلي في شية ٩٠٠ ألف سوري وهي مخصصات البلدية و٢ مليون سوري و٩٠٠دولار و٧٠٠يورو و٥ آلاف تركي ، وسرقوا من منزل أحمد محمود شيخو مبلغ ٤٥٠ ألف، ومن منزل المسن مصطفى جميل شيخو٨٠٠ ألف سوري.
كما تم فرض مبلغ قدره ٢٥ ألف دولار على عائلة شيخو لوقف الاعتقالات بحقهم.
تاريخ الانتهاك: 6 حزيران 2018

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات