الجيش الوطني المدعوم تركيا يستخدم أسلحة محرمة دولياً في قصف بلدات بريف حلب

كشفت مقاطع فيديو حديثة نشرتها قنوات إعلامية تابعة للجيش الوطني التابع للائتلاف السوري المدعوم من تركيا عن استخدام أسلحة محرمة دولياً وقصف منازل المواطنين ومزارعهم في مدينة تل رفعت ومنبج في ريف مدينة حلب شمال سوريا.


وأظهر فيديو لمسلحين من الجيش الوطني وهم يستهدفون بصواريخ بلدة تل رفعت مخلفة أضراراً مادية، ومهددة حياة المدنيين من الأطفال والنساء في المنطقة. وسبق وأن اعترفت ميليشيات جيش الإسلام وهي واحدة من الجماعات المسلحة التي تدعمها تركيا ومنضمة في جيشها الوطني باستخدام صواريخ من نوع غراد في قصف حي الشيخ مقصود في حلب عدة مرات حيث انتشر فيديو لقصف الحي بتاريخ 7 نيسان 2016.

وتتفادى وسائل الاعلام المقربة والمدعومة من تركيا التطرق إلى هذا النوع من الانتهاكات التي تحصد أرواح العديد من الأطفال والنساء، في ممارسة يفقدها الكثير من مصداقيتها أمام العالم.

وحظر استخدام مثل هذه الأسلحة في استهداف المدن والمناطق السكنية كونه سلاح مشكوك بقدرته على إصابة الأهداف، و العدد الكبير من الصواريخ المنطلقة قد تسبب دمار عشوائي هائل ويتسبب في سقوط عدد كبير من الضحايا، وتعتبر صواريخ الغراد من الأسلحة المتفجرة مدمرة بالنسبة للمدنيين نتيجة آثارها فهي ذات تأثير واسع في المناطق المأهولة بالسكان وتسبب دمار البنية التحتية المدنية، كالجسور وأنابيب المياه ومحطات الطاقة والمستشفيات والمدارس، ما يخلّف بدوره آثار مدمرة على الخدمات الأساسية. واستخدامها يجبر الناس على الفرار من منازلهم، مما يفاقم الاحتياجات الإنسانية.

وتواجه الحكومة التركية انتقادات كثيرة باعتبارها المزود الرئيسي لهؤلاء المسلحين بهذا النوع من الصواريخ فيما طالبت منظمات محلية ودولية بحظر تصدير الأسلحة بكل أنواعها لتركيا، كإجراء عقابي على انتهاكها للقوانين والمواثيق الدولية المعمول بها في الحروب.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات