خنق طفلة زوجته ذات العامين ! بكاء الطفلة ليلاً تسبب في موتها ودفت سرا بمشاركة الأم

اعترفُت الأم، وهي نازحة تسكن في منطقة جندريسه التابعة لمدبنة عفرين، بأنّ زوجها – ليس والد الابنة – خنق طفلتها التي تبلغ من العمر عامين، حتى الموت بيديه، وبعد ذلك تعاونا معا على دفنها في مكان قريب في ساعات الصباح المبكرة. وقالت الأم ، بحضور زوجها إنّ بكاء الطفلة دفعه لاسكاتها ، لكن اختنقت وماتت بعدما أحكم إغلاق فمها.

تفاصيل الواقعة:
بتاريخ ٣ نيسان 2021 أبلغ الأهالي بإنّ رجل وزوجته قاما بحفر قبر صغير ، ووضعا فيه طفلة صغيرة ، بحدود الساعة السادسة مساء ، حيث كانا يراقبون الطريق معتقدين أنّ لا أحد يراقبهم. استغرق الأمر من جهاز الشرطة يوما حتى ذهبت للمكان الذي تمّ الابلاغ عنه ، وبحضور الطبابة الشرعية تم حفر المكان ، واستخراج جثة لطفلة يبدو أنّها دفنت حية بثيابها وذلك بتاريخ 4 نيسان 2021. لوحظ على جسد الطفلة أثار كدمات على الرأس، وحول الرقبة.
الأم وزوجها يعترفون:
قام جهاز الشرطة في جنديرس بفتح تحقيق واعتقال كل من ( الزوج ، الأم ) والذان اعترفا بارتكاب الجريمة ، وأنّ الزوج أقدم عل قتل الطفلة وذلك لصياحها المتكرر الذي تسبب في ازعاجه.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات