تركيا … أحكام جائرة على 8 سوريين اعتقلوا في بلدة رأس العين

بقرار سياسي حكمت المحكمة الجنائية العليا الخامسة في مدينة أورفا التركية أحكاما بالسجن لمدد تتراوح بين 5 أعوام و36 عاماً ، والمؤبد بحق 8 سوريين تم اعتقالهم في بلدة رأس العين ضمن الأراضي السورية وتم نقلهم لاحقاً إلى أحد سجون مدينة رها / أورفا التركية.

الأشخاص الذين صدرت بحقهم أحكام بالسجن في تركيا، هم ” غيث حميد عزو ، أنور حميد عزو ، سعدون كعود البراك ، سامي كعود البراك ، سعيد كعود البراك ، أحمد مبارك المهاوش ، مصطفى أحمد عزو ، مهند عزو الكعود ، دوزكين تمو “.

وهؤلاء تم اعتقالهم من قبل الميليشيات المسلحة الموالية لتركيا ، وتعرضوا للتعذيب، في تشرين الأول / أكتوبر 2019 أثناء الهجوم التركي على بلدة رأس العين ، وتل أبيض، ولاحقا جرى نقلهم للسجون التركية تحت حراسة أمنيّة مشددة.

ويشكل نقل “السوريين” إلى داخل “الأراضي التركية” للمثول أمام محاكمها، من دون أن يرتكبوا أي جرم على أراضيها أو بحق مواطنيها أو الإضرار بممتلكاتهم، وتطبيق قوانين الدولة التركية بحقهم، مخالفا للقوانين والأعراف الدولية، وعلى فرض أنّهم قاموا بارتكاب مخالفات أو جرائم، فإنّ المحاكم السورية هي صاحبة الاختصاص وليست الدولة التركية.

وحيث أنّ الدولة التركية تُعتبر دولة احتلال – رغم عدم إعلانها لحالة الاحتلال بعد – فينبغي عليها التصرف وفقاً للالتزامات الواردة عليها في اتفاقيات جنيف الأربعة وبروتوكولاتها لعام 1949، والتي حظرت على دولة الاحتلال النقل الجبري الجماعي أو الفردي للأشخاص المحميين أو نفيهم من الأراضي المحتلة إلى أراضي دولة الاحتلال أو إلى أراضي أي دولة أخرى، محتلة أو غير محتلة، أيا كانت دواعيه (المادة 49 من الاتفاقية الرابعة).

ورغم العشرات من الدعوات والبيانات والرسائل الموجهة لمنظمات الأمم المتحدة وحقوق الإنسان فإنّ السلطات التركية تواصل خرق القانون الدولي فقد تجاوز عدد السوريين الذين قامت بنقلهم لمحاكمتهم ضمن أراضيها وفي محاكمها 140 سوريا إصافة لاعتقالها 49 آخرين في أراضيها بحجة دعمهم لقوات سوريا الديمقراطية أو الإدارة الذاتية وهي ذات الحجة التي تعتقل فصائل المعارضة المسلحة المدنيين في عفرين وتل أبيض ورأس العين وتزجهم في السجون أو تفرج عنهم بعد الحصول على فدية مالية قد تصل في بعض الأحيان إلى 20 ألف دولار أمريكي.

لأنّها هزمت داعش ودافعت عن أرضها : تركيا تحكم بالسجن المؤبد على ” جيجك كوباني “

كشف هوية عدد من مسلحي “فيلق المجد” الذين ظهروا في الشريط المصور لأسر مقاتلة في وحدات حماية المرأة

مسلحون موالون لتركيا يختطفون “مقاتلة” بريف تل أبيض ويسوقونها “للذبح”

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات