بالفيديو…مقاتل من الجيش الوطني الموالي لتركيا يقتل قائد كتيبته بتهمة محاولة اغتصاب زوجة أخيه المعتقل

ريف حلب ( عفرين في 20 ديسمبر 2020 ):
قُتل قيادي أمني كبير من جماعة السلطان مراد ضمن الجماعات المسلحة الموالية لتركيا على يد أحد عناصر الجماعة نفسها في عفرين. كما وأصيب 3 مسلحين بسبب اندلاع اشتباكات بين عناصر الجماعة على خلفية مقتل القيادي الأمني.

وكشفت مصادر محلية إنّ “جاسم العواد” المعروف بـ”أبو خالد” وهو قيادي أمني في الجماعات المسلحة التابعة لتركيا قُتل أمام منزل مستولى عليه ويقيم فيه مع عائلته بالقرب من مدرسة “الريفية” بحي عفرين القديمة».

وأضاف المصدر: أنّ «القاتل هو أحد عناصر “العواد”، وهو من الغوطة الشرقية أتهم قائده بالتحرش ومحاولة اغتصاب زوجة أخيه المعتقل، وأنّ ذلك هو ما دفعه للتخطيط لقتله» وأشار المصدر إلى أنّ «اشتباكات اندلعت بين عناصر “السلطان مراد” لاحقاً في مبنى الماليّة قرب كراج عفرين، أسفرت عن إصابة ثلاثة عناصر على خلفية الحادثة».

وكشف ” القاتل ” في شريط مصوّر، الأسباب التي دفعته لقتل قائد الكتيبة واسمه (“جاسم العواد” المعروف بـ”أبو خالد”)، قائلاً: “ما في شيء بيني وبينه وهو قائد كتيبتي، ووقت انسجن أخي خبرتو عن القصة، وقال أنا بطالع أخوك وبتكفل بالأمر”. وأضاف: “لكن بعد يوم يومين شفت قائد الكتيبة عم يدق باب بيت أخي وما فيه غير زوجة أخي وأولادها الصغار، ووقت سألته عن السبب قال عم أسأل عن أولاد أخوك”.

وتابع القول: “رغم أنّي حذرت أبو خالد (قائد الكتيبة) عدّة مرات، لكنه أصرّ يروح ويدق عليهم الباب، واليوم شفتو قدام باب البيت ووقت سألتو صار يرجف وسحب علي سلاحه، وبلش يقوص وأنا قوصت عليه، متل ما قلت ما في شي بيني وبينه بس عرضنا غالي علينا”،

ويسود في مدينة عفرين حالة من الفوضى وانعدام الأمن منذ سيطرة الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا على المدينة في آذار/ مارس عام 2018، حيث تمارس عمليّات النهب والسرقة والسطو على ممتلكات الأهالي من منازل وأراضي، ما أدى إلى نشوب نزاع ومواجهات مباشرة فيما بينها بمناسبات عدّة.

وأسفرت اشتباكات، في الـ13 من الشهر الجاري، بين مجموعة الزنكي و فيلق الشام الارهابيتين وسط مدينة جنديرسه بعفرين، إلى مقتل عنصر ومدني وإصابة 12 آخرين، وذلك جراء خلاف على منزل مستولى عليه تعود ملكيته لنازح من المدينة.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات