بيدرسن يتجاهل ملف المعتقلين السوريين في سجون المعارضة السورية الموالية لتركية بجلسة مجلس الأمن

وضع المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن، ملف المعتقلين السوريين أمام مجلس الأمن الدولي في اجتماع عبر الفيديو أمس الأول ضمن أحد الأولويات لكنه تجاهل الإشارة بالأسم للفظائع التي ترتكب من قبل فصائل وجماعات المعارضة السورية المسلحة والموالية لتركيا خاصة في عفرين.

وقال بيدرسن في كلمته إنّه وضع قضية المعتقلين والمختطفين والمفقودين «في صميم» جهوده منذ بدأ مهمته بصفته مبعوثا إلى سوريا، معتبراً أن هذه القضية الإنسانية «بإمكانها أن تبني ثقة كبيرة داخل المجتمع، وكذلك بين الأطراف والشركاء الدوليين». وأضاف أنّ «عدم إحراز تقدم أمر مؤسف»، مناشداً الحكومة السورية وكل الأطراف «القيام بإفراجات أحادية عن المعتقلين والمختطفين».

ويقدر حقوقيون عدد المعتقلين في سجون “الجيش الوطتي” بنحو 3 آلاف من أصل 6 آلاف تم الإفراج عن بعضهم تعرض الكثيرون من المعتقلين للتعذيب وفارق الحياة لا أقل من 100 معتقل.

وقال وزير الدولة الألماني نيلس آنين الذي ترأس الاجتماع، إنّه «ينبغي أن يتحد مجلس الأمن لحض كل الأطراف على الإفراج الفوري عن جميع الأشخاص المحتجزين تعسفاً»، مشيراً بصورة خاصة إلى «النظام السوري الذي يحتجز الغالبية العظمى من المعتقلين» متجاهلا كذلك الإشارة لمن تخطفهم تركيا في المناطق الخاضعة لسيطرتها بسوريا وفي تركيا نفسها.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات