تفاصيل خطف وقتل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تحت التعذيب من قبل فصيل معارض مدعوم تركيا

تأكدت عائلة الشاب محمود حسن أومري المعتقل منذ تاريخ 24 نوفمبر 2019 من وفاته تحت التعذيب. حيث اعتقل أثناء عودته لمنزله في مدينة رأس العين الخاضعة لسيطرة المسلحين الموالين لتركيا.

محمود وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، من مواليد مدينة سري كانيه/ رأس العين عام 1992، يعاني من شلل في الطرف الأيمن من جسده ونقص أكسجة وضعف في النظر. اعتقل من قبل عناصر مسلحة في فصيل فرقة الحمزة العاملة ضمن الجيش الوطني الموالي لتركيا.

وتمكنا في “مركز التوثيق” من الاتصال بافراد من عائلة محمود، الذين اكدو كذلك انهم تمكنوا من تحديد تاريخ وفاته داخل السجن، بعد شهر واحد من الاعتقال نتيجة التعذيب، وحرمانه من الرعاية ومن الدواء حيث أنّه ظل يصرخ لساعات حتى الاغماء عليه – بحسب تأكيدات من العائلة نقلا عن أحد عناصر الحمزات الذين اعتقل في سجن تابع لهم – كما أكد المصدر إنّ الوفاة حدثت بعد قيام عنصر من الحمزات بضربه مرارا على راسه بشكل مباشر باخمص باردوة يدوية، حيث نزف حتى الموت وجرى دفنه في مكان قريب من قرية (عين الحصان) على عجل بدون أية أجراءات.

وبحسب مصادر من داخل فصيل الحمزات فإنّ محمود قتل بأوامر مباشرة من القيادي في الحمزات ( مصطفى عبدالعزيز خطيب ).

 


أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات