مقتل لاجئ عراقي في مخيم الهول شمال شرق سوريا

قُتل لاجئ عراقي، في مخيم الهول شرق مدينة الحسكة في ظروف غامضة، يوم السبت 23 أيار مايو 2020 ضمن سلسلة اضطرابات يشهدها المخيم.

ونقل عن مصادر أمنية، إنّ حريقاً اندلع صباح اليوم، في القطاع الأول الخاص باللاجئين العراقيين في مخيم الهول 45 كم شرق مدينة الحسكة، أدى إلى احتراق خيمتين.

وخلال عملية إخماد النيران، عثرت القوى الأمنية على جثة رجل مقتول في إحدى الخيمتين، نُقل على إثرها إلى النقطة الطبية في المخيم.

وأشارت القوات الأمنية في المخيم إلى أنّ الجثة التي تم العثور عليها في الخيمة المحروقة، تعود للشاب العراقي خميس حميد وهو في العقد الثالث من عمره.

ولفتت إلى أنّ العراقي قُتل بعد تلقيه 6 ضربات على رأسه، وأشارت إلى أنّ حادثة القتل وقعت قبل عملية حرق الخيمة التي عُثر على الجثة فيها.

ويعدّ مخيم الهول من أكبر المخيمات الواقعة في مناطق الإدارة الذاتية، إذ يقطنه أكثر من 67 ألف شخص بين لاجئين عراقيين، ونازحين، وأكثر من 40 ألف شخص من أسر داعش من أطفال ونساء “سوريين، عراقيين، أجانب”.

ويشهد مخيم الهول في شمال وشرق سوريا منذ آذار/مارس العام الماضي، وبعد قضاء قوات سوريا الديمقراطية على آخر جيوب مرتزقة داعش في بلدة الباغوز، فوضى وعدم استقرار، نتيجة عمليات القتل، وإحراق الخيم،ومحاولات الفرار المستمرة من قبل نساء داعش.

وكانت مسؤولة أمن وحراسة المخيم أيلول رزكار، قد صرحت في شباط العام الجاري إنّ المخيم شهد منذ قدوم نساء داعش “وقوع 24 حالة قتل لنساء ورجال سوريين وعراقيين وأجانب، إلى جانب وقوع 11 محاولة قتل نجا منها المستهدفون، وإحراق 506 خيمة بفعل فاعل، ومحاولات فرار أكثر من 300 أسرة”.

ووقع حريق يوم الخميس الماضي، في القطاع الخامس من مخيم الهول، أدى إلى احتراق 4 خيم، واقتصرت الأضرار على المادية دون إصابات بشرية.

نساء داعش يتظاهرون في مخيم الهول:
ونظمت نساء داعش السوريات والعراقيات المتواجدات في القطاع السابع من المخيم الهول تظاهرة رفعوا فيها علم داعش وقاموا بترديد شعارات مثل “دولة الإسلام باقية ” مطالبين بالإفراج عنهم وعن أزواجهم.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات