بعد قتل امرأة كردية في عفرين من قبل فصائل المعارضة الموالية لتركيا … رجل مسن يفارق الحياة بعد ضربه بالعصي

فقد المسن علي أحمد 74 عاماً من أهالي بلدة ميدانكي التابعة لناحية شرّان بعفرين اليوم 22 نيسان / أبريل 2020 حياته متأثراً بالجراح التي أصيب بها بعد ضربه من قبل “مستوطنين” من عوائل فصيل السلطان مراد العامل ضمن الجيش الوطني السوري المسيطرين على البلدة.

وحسب مصدر محلي فإنّ علي تعرض للضرب بالعصي من قبل “المستوطنين” بعد اعتراضه على رعي مواشي يملكونها والتي تقدر بأكثر من 200 رأس في حقله القريب من منزله، وأنّه فارق الحياة أثناء اسعافه إلى أحد مشافي عفرين جراء حدوث نزيف في الدماغ.

وذكرت مصادر محلية أنّ الشرطة المدنية لم تتدخل خوفا من عناصر السلطان مراد الذين انتشروا في المكان كونه يقع ضمن نطاق سيطرتهم.

وهذه ثاني جريمة منذ بداية الأسبوع في عفرين الخاضعة لسيطرة المسلحين المدعومين من تركيا ضحايها من المسنين، حيث قتلت المرأة الكردية فاطمة كنة 74 عاماً خنقا في منزلها بقرية هيكجة قبل يومين.

وتسجل مختلف الجرائم المرتكبة من قبل مسلحي فصائل الجيش الوطني المدعوم من تركيا أو من عوائلهم عادة ضد مجهول، حيث لم يسبق أن اعتقلوا أو عرضوا لأي محاكمات، ضمن سياسة ممنهجة تمارسها هذه الفصائل وبتغطية من تركيا لتهجير من تبقى من أهالي عفرين في مدينتهم.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات