تغريم واعتقال وتعذيب رجل مسن بسبب مباركة عيد النوروز….والاعتداء على بائع خبز..وقتل امرأة لسرقة مصاغها

أبلغت مصادر محلية في منطقة راجو في عفرين، قيام قائد فصيل (فيلق المجد) بقيادة المدعو محمد حبوب باقتحام قرية زركانلي وتفتيش عدد من المنازل، بتاريخ 4 نيسان \أبريل 2020 وأثناء تفتيش الهواتف المحمولة للسكان عثروا على بطاقة تهنئة باللغة الكردية بمناسبة (عيد نوروز) في هاتف المواطن (علي شيخو أحمد)، فتم اعتقاله بسبب ذلك، وتم إبلاغ ذويه بوجوب دفع مبلغ مالي مقداره (500 $)، وبعد الإفراج عنه اليوم 9 نيسان\2020 تبين أنّه قد تعرض لاعتداء وحشي وتعذيب شديد من قبل عناصر الفصيل في أحد سجونهم في القرية.

كما وأبلغت المصادر تعرض المواطنة (فريدة رشو) البالغة ٥٨ عاماً للقتل صباح اليوم 10 نيسان\أبريل 2020 في منزلها بقرية باشمرة في ريف عفرين الشرقي، والتي تتبع إداريا لمدينة أعزاز شمال حلب، بعد سرقة مامعها من أموال ومصاغ ذهبية في يدها، والقرية خاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب.



وتتالي المزيد من القضايا المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان من قبل الفصائل الموالية لتركيا في منطقة عفرين، بحق السكان الأصليين والنازحين داخليا على حد سواء، هذه الانتهاكات لا تقتصر على الخطف والاعتقال، وإنّما بات التعذيب وسيلة ملازمة لحملات التفتيش اليومية، والمداهمات أو حتى الخطف على الهوية.

وسط مدينة عفرين، اعتدى مسلحون من (الجيش الوطني السوري) أثناء تجولهم في ساحة نوروز بشكل وحشي على أحد باعة الكعك المتجولين ويدعى (وليد عثمان، تولد قرية داركير\معبطلي 49 عاماً)، لأنّه طالبهم بدفع ثمن الكعك الذي أكلوه من (البسطة) العائدة له، حيث أصيب البائع بجروح في منطقة الصدر والوجه، ووقع تحت تأثير الضرب وأغمي عليه، كما تم خطف المواطن آذاد مصطفى دهدو، العمر 33 عاماً من أهالي قرية معراته أثناء تواجده في مكان عمله بمحل للألبسة بالسوق الشعبي في المدينة، وتم اقتياده إلى جهة مجهولة.

وفي ناحية شيران، أصيب ثلاثة مواطنين في بلدة ميدانكي بطلقات نارية طائشة بعد سقوط الرصاص على منازلهم نتيجة إطلاق النار من أسلحة يدوية من أحد مقرات فصيل (السلطان مراد) في الجبال المحيطة بقرية قورت قولاق والمصابين هم: حنان هوريك سلو، العمر 45 عاماً \ قرية ألجي، الطفل جميل جبر\العمر 16 عام أُصيب في اليد، عثمان جبر، العمر 60 عاماً أُصيب في الرأس.

كما أقدمت العناصر المسلحة التابعة لفصيل الحمزات على خطف المواطن ريزان حنيف شيخ حسن، البالغ من العمر 30 عاماً واقتياده لجهة مجهولة. إضافة لقيامهم بالاستيلاء على منازل في قرية كفرزيت عنوة منها منزل المواطن محمد صبحي الذي نجح في استرداده بعد أن دفع مبلغ 1000$..

ومنذ الأول من نيسان قام مسلحوا الفصائل الموالية لتركيا بخطف 12 شابا كرديا من قرى عفرين، في منطقة (شيه) التي يسيطر عليها فصيل “السلطان سليمان شاه \ العمشات” العامل ضمن صفوف “الجيش الوطني / الائتلاف السوري”. اقتحم مسلحون مدججون بالأسلحة منزل المواطن (عبدالله محمد أحمد مصطفى) وقاموا بالاعتداء عليه ومن ثم اختطافه ونقله لمكان مجهول، وحينما حاول أفراد من أسرته الاستفسار عن مكان وسبب احتجازه أبلغهم عناصر من الفصيل إنّهم يجب أن يدفعوا 10 آلاف دولار للإفراج عنه أو سيختفي للأبد.

في منطقة (راجوا) اقتحم مسلحون منزل المواطن “محمد عثمان محمد حبو” البالغ من العمر 43 عاماً في قرية “حسن / حسن كلكاوي” تبين أنّهم من جهاز الشرطة العسكرية وقاموا بخطفه ونقله لجهة مجهولة، كما اقتحم عناصر من فصيل (لواء محمد الفاتح) عدد من المنازل في قرية (معملا أوشاغي) وقاموا بخطف الشاب (مراد أحمد بطال) الذي سبق واعتقل 3 مرات. كما أطلق عنصر من فصيل “الحمزات” النار من سلاحه على المزارع “محمد معروف إبراهيم” الذي كان في حقله بقرية “قدا” وأصيب بجروح في منطقة الأذن، أسعف على إثرها للمشفى وهو في حالة حرجة.

في منطقة (شيروا) قام عناصر من فصيل “فيلق الشام” بضرب وإهانة الشاب “عادل أحمد” في قرية “فافرتين” ونقله إلى أحد سجونهم، كما اقتحم عناصر من فصيل (الجبهة الشامية) قرية (برج حيدر) واعتقلوا 9 أشخاص وتمّ اقتيادهم للمقر الأمني في قرية إيسكا دون معرفة مصيرهم حتى الآن ، وهم كل من : خليل حسن حسن، سليمان بكري عارف، خضر خليل عارف، طارق أحمد سليمان، عكيد رشيد حسن، رشيد بكري حسن، محمد أحمد حسن، واختطاف الشاب سليمان بكري من قرية كفر نبو التابعة لناحية شيراوا من قبل جهاز الشرطة العسكرية .

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات