مسلحوا الفصائل الموالية لتركيا يختطفون 6 مواطنين أكراد من قرى عفرين بريف حلب

تواصل الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا شن حملات الاعتقال لمن تبقى من سكان مقاطعة عفرين ضمن مخطط دفعهم للهجرة تطبيقا لسياسة التغيير الديمغرافي والتطهير العرقي التي تمارسها برعاية تركيا منذ آذار 2018.

يوم 8 نيسان \ أبريل 2020 اقتحم مسلحون ضمن الفرقة 112 في الجيش الوطني المدعوم من تركيا قرية بعدينو في منطقة راجو، بريف عفرين وقاموا بخطف 3 أشخاص وهم : مصطفى محمد إيبش، محمد خليل شعبان، أحمد عارف إيبش” وتم نقلهم إلى مكان مجهول.

كما اقتحم مسلحون من فصيل (اللواء محمد الفاتح) قرية برمجة، في منطقة معبطلي \ موباتا وقاموا بخطف شخصين هما : كميران صبحي قاسمو، محمد عبدو.

وداهم عناصر جهاز الأمن السياسي منزل الدكتور المهندس فهمي عبدو وقاموا بخطفه ونقله لجهة مجهولة، وذلك على خلفية رفضه التواطئ مع بعض أعضاء مجلس المحلي لمدينة عفرين حول استملاكهم المحاضر العائدة ملكيتها إلى عائلة الغباري بهدف بيعها للمستوطنين القاطنين بعفرين لإنشاء مساكن للإعمار وبيعها للمستوطنين بحسب مصادر محلية.

إلى جانب عمليات اقتحام وحصار ومداهمة القرى وتنفيذ اعتقالات عشوائية نشطت مؤخرا في مدينة عفرين عمليات الخطف والابتزاز وطلب الفدية، بعدما تراجعت هذه الحوادث على خلفية العشرات من التقارير الموثقة التي فضحت الجهات الراعية لمثل هذه العمليات وتبين أنّ جميعها مرتبط بجهازي الشرطة العسكرية والشرطة العامة لا سيما بعد اعتقال قائد الجهاز الأمن العام في عفرين بتهم تتعلق بالفساد.

مؤخرا تم التواصل مع عائلة المواطن (شعبان جمعة علي، العمر 66 عام/ قرية قرزيحل) والذي اختطف من قبل (الشرطة العسكرية) في 2 آذار \ مارس 2020 بعدما راجع مقرهم وتوعد برفع دعوة قضائية إن لم يقوموا بارجاع منزله المستولي عليه في منطقة الأتوستراد الغربي، خلف الثانوية التجارية في مدينة عفرين من قبل قائدهم المدعو (محمد الحمادين الملقب أبو رياض)، حيث كشف التواصل عن مطالبهم بدفع مبلغ 2 مليون ليرة سوريا للإفراج عنه، أو سيتم تصفيته.

وكان مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا قد وثق قيام الجماعات الموالية لتركيا باعتقال 12 شخصا منذ بداية نيسان \ أبريل الجاري بينهم نساء ليرتفع العدد مع الاعتقالات الأخيرة إلى 17 شخصا، تم الإفراج عن 3 منهم فقط فيما مصير البقية مازال مجهولا.

في 2 و 3 نيسان اقتحم مسلحون من فصيل العمشات وهم مدججين بالأسلحة منطقة (شيه) وقاموا بالاعتداء على المواطن (عبدالله محمد أحمد مصطفى) وخطفه، وحينما حاول أفراد من أسرته الاستفسار عن مكان وسبب احتجازه أبلغهم عناصر من الفصيل إنّهم يجب أن يدفعوا 10 ألآف دولار للإفراج عنه أو سيختفي للأبد.

في 3 و 4 في منطقة (راجوا) اقتحم مسلحون منزل المواطن “محمد عثمان محمد حبو” البالغ من العمر 43 عاماً في قرية “حسن / حسن كلكاوي” حيث تبين أنّهم من جهاز الشرطة العسكرية وقاموا بخطفه ونقله لجهة مجهولة، كما اقتحم عناصر من فصيل (لواء محمد الفاتح) عدد من المنازل في قرية (معملا أوشاغي) وقاموا بخطف الشاب (مراد أحمد بطال) الذي سبق واعتقل 3 مرات. كما أطلق عنصر من فصيل “الحمزات” النار من سلاحه على المزارع “محمد معروف إبراهيم” الذي كان في حقله بقرية “قدا” وأصيب بجروح في منطقة الأذن، أسعف على إثرها للمشفى وهو في حالة حرجة.

وفي منطقة (شيروا) قام عناصر من فصيل “فيلق الشام” بضرب وإهانة الشاب “عادل أحمد” في قرية “فافرتين” ونقله إلى أحد سجونهم، كما اقتحم عناصر من فصيل (الجبهة الشامية) قرية (برج حيدر) واعتقلوا 9 أشخاص واقتادوهم للمقر الأمني في قرية إيسكا دون معرفة مصيرهم حتى الآن ، وهم كل من : خليل حسن حسن، سليمان بكري عارف، خضر خليل عارف، طارق أحمد سليمان، عكيد رشيد حسن، رشيد بكري حسن، محمد أحمد حسن. كما تم اختطاف الشاب سليمان بكري من قرية كفر نبو التابعة لناحية شيراوا في عفرين من قبل جهاز الشرطة العسكرية وتم اقتياده لأحد مقراتهم في مدينة عفرين.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات