سوريون في المناطق الخاضعة لتركيا متخوفون من تمكن تنظيم داعش من إعادة تنظيم صفوفه في مدنهم

تظاهر عشرات الأشخاص يوم الاثنين، في مدينة تل أبيض (82 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا، للمطالبة بمحاسبة العناصر السابقين في تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي بدأ عناصرها يتحركون بحرية داخل المدينة، كما ,أنّ عدد منهم انضم بالفعل إلى صفوف فصائل الجيش الوطني السوري وكان مختفيا في تركيا أو هرب من الرقة وديرالزور بعد هزيمة التنظيم على يد قوات سوريا الديمقراطية.

ونظم عشرات الأشخاص التظاهرة، وتجمعوا أمام مبنى المجلس المحلي لمدينة تل أبيض، ونددوا بصمت “السلطات التركية” و”الجيش الوطني” والتقصير في ملاحقة ومحاسبة العناصر السابقين في تنظيم “الدولة”.

وتشهد مدينة تل أبيض ورأس العين اللتين سيطرت عليهما تركيا في أكتوبر 2019 عودة لنشاط خلايا داعش، لا سيما وأنّ شعارات التنظيم بدأت تظهر مكتوبة على جدران المنازل والمحال التجارية.

وفي مركز توثيق الانتهاكات سبق أن وثقنا وجود 90 من عناصر سابقة في تنظيم الدولة الاسلامية والقاعدة تقاتل الآن ضمن فصائل الجيش الوطني في منطقتي تل أبيض ورأس العين للاطلاع

ملف خاص: معلومات وأسماء قيادات ومقاتلي داعش الذين يقاتلون الآن ضمن صفوق الفصائل التابعة لتركيا في شمال سوريا

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات