تجدد الاعتقالات في مدينة عفرين وقراها من قبل مسلحي الجيش الوطني

تواصل الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا تنفيذ المزيد من الاعتقالات وخطف المدنيين، حيث زادت معدلات العنف والجريمة والاعتقال والخطف في منطقة عفرين وعموم المناطق التي تسيطر عليها القوات المسلحة التركية في شمال سوريا.

القوات التركية والجماعات السورية المسلحة المدعومة منها تواصل ارتكاب المزيد من الانتهاكات ولا يكترثون لدعوات وقف عمليات المداهمة اليومية واعتقال المواطنين وخطفهم بدافع الحصول على الفدية ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسباب الاعتقال ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محامي.

بتاريخ 2 اذار \ مارس اختطفت الأجهزة الأمنية مختار حي الأشرفية بمدينة عفرين، المواطن إسماعيل وزيرو البالغ من العمر 75 عاماً أثناء تواجده في مبنى المجلس المحلي للمدينة وتم اقتياده إلى جهة مجهولة، وسبق أن اعتقل اسماعيل لمرتين من قبل “الجبهة الشامية” حيث كان يتم الإفراج عنه بفدية مالية.

بتاريخ 4 آذار \ مارس اقتحمت الأجهزة الأمنية المرتبطة بـ “الجيش الوطني” قرية كاخرة، في منطقة معبطلي بعفرين واختطفت ثلاثة أشخاص وهم: حسين عبو، سمير فائق، منان عبو، واقتادوهم إلى أحد سجونها في المنطقة.

كما اقتحم مسلحون من الجيش الوطني المدعوم من تركيا في فصيل (سمرقند) منزل عائلة أحمد عثمان الملقب بعائلة أحمد حمادو واقتادوا الأب (حمادة) والابن لمقرهم بغرض التحقيق وذلك بعد تلقيهم نبأ وفاة ابنهم محمد الذي كان مقاتلا ضمن قوات سوريا الديمقراطية.

كما قام أحد عناصر الجيش الوطني بالاعتداء على شاب داخل منزله في قرية خريبة شران، بعد أن فشل في سرقة منزله، حيث اعتدى على صاحب المنزل المواطن “خليل كلو” ليتم نقله للمشفى وهو في وضع حرج.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات