4000 آلاف فلسطيني تم توطينهم في منطقة عفرين بعد تهجير سكانها

أفادت معطيات جديدة حصل عليها مركز التوثيق الانتهاكات في سوريا من مركز توثيق المدني للاجئين الفلسطينيين في الشمال السوري،  تفيد بأن أعداد اللاجئين الفلسطينيين في الشمال السوري قرابة الـ7500 لاجئ، هجّروا من مخيمات درعا وحمص وحلب واليرموك. المركز كشف “أن العائلات الفلسطينية تتوزع على الشكل التالي؛ 1400- 1500 عائلة في الشمال السوري: 150 في مدينة إعزاز، 400 في إدلب، 120 في الباب، وحوالي 500 عائلة في مدينة عفرين منها 300 بقرية دير بلوط.

المركز أشار أن “الجمعيات الأممية والتركية تشرف على عدد من مخيمات اللاجئين كمخيمات دير بلوط والمحمدية في منطقة (عفرين) وتشرف عليهما منظمة الآفاد التركية وعدد من المنظمات الأممية الأخرى”، وأوضح، يؤمن لهم صهاريج مياه، وسلات طوارئ غذائية وأدوات للطبخ وأقمشة وألبسة ومدافئ للتدفئة… وغيرها، فيما تشرف جمعية “الهلال التركي” على مخيم البل – الصداقة والذي يقع في منطقة (الباب)”.

ويقدم مركز التوثيق المدني للاجئين الفلسطينيين في الشمال السوري، خدماته للاجئين الفلسطينيين الذين يقطنون مناطق درع الفرات وغصن الزيتون، من ناحية تأمين أوراق ثبوتية وإخراج قيد، وتسجيل زواج وعقود خاصة أخرى، ونزحت غالب العوائل نتيجة اشتداد المعارك في إدلب وريف حلب باتجاه مدينة عفرين، التي كان 80% من سكانها \ قرابة 350 ألفا نزحوا منها منذ شباط 2018 نتيجة الهجوم والغزو التركي، ومازالوا ممنوعون من العودة.

وكشف المركز عن وجود أزمة في الإسكان، بسبب عدم وجود أبنية ومنازل بامكانها إيواء الأعداد اللاجئين الكبيرة”، وأن كل منزل في عفرين يستضيف حوالي 3 أو 4 عائلات، وهي المنازل التي استولت عليها ميليشيات المعارضة المسلحة المدعومة من تركيا، حيث تم تهجير سكانها.

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات