حواجز “الجيش الوطني” تفرض ضرائب على أهالي تل أبيض ورأس العين

تفرض حواجز “الجبهة الشامية، تجمع أحرار الشرقية، جيش الشرقية” وغيرها من الفصائل المنضوية في صفوف “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا مبالغ مالية تصل إلى 3000 ليرة سورية على السيارات في حواجزها بمداخل مدينتي تل أبيض ورأس العين.

في البداية تم فرض الضرائب على السيارات المحملة، بالمواد الغذائية لكن مؤخرا باتت تفرض حتى على سيارات المدنيين.

ويبدو أن الرياح تجري بما لا تشتهي سفن الرئيس التركي في مناطق شرق الفرات، لا سيما وأن الفشل الأمني ترافق مع انعدام الخدمات، وتدهور الوضع العام الذي ترافق مع تصاعد وتيرة الانتهاكات من قبل الجماعات المسلحة الموالية لتركيا في “الجيش الوطني” ضد من تبقى من السكان المحليين في قراهم ومدنهم، من اعتقالات لخطف ونهب واستيلاء على المنازل والعقارات والأراضي و محصول القمح ومولدات الكهرباء وكل ما تصله أيديهم.

أمس الجمعة، تجدد التظاهرات التي انطلقت في مدينة تل أبيض و القرى “علي باجلية، خربة الرز، سكرية، مستور” وترافقت مع اطلاق نار على المتظاهرين الذي خلف سقوط ضحايا في صفوف المتظاهرين، الذين رفعوا شعارات تطالب بسقوط أردوغان ونظامه، و المطالبة بسحب قواته من سوريا.

مظاهرات في منطقة أردوغان الآمنة ترفع شعارات تطالب باسقاط نظامه وسحب جيشه من سوريا

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات