تصعيد تركي غير مسبوق حول تلرفعت وقصف يتسبب في مقتل 8 أطفال

صعدت تركية والجماعات المسلحة الموالية لها قصف قرى وبلدات في ريف حلب الشمالي، والخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب، لا سيما بلدة تل رفعت وقراها.

وأمس الاثنين قتل 8 أطفال وشخصين آخرين من لاجئي مدينة عفرين في منطقة تل رفعت كما وأصيب 21 شخصا آخرين بجروح، الإثنين 2 ديسمبر/كانون الأول 2019،نتيجة القصف المدفعي على المنطقة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب من محافظة حلب.

والثلاثاء واصلت المجموعات المسلحة قصف قرى آهلة بالسكان في منطقة الشهباء، القصف طال قرية تل مضيق و سد شهباء بمقاطعة شهباء، كما وتم استهداف قرى شوارغة وقلعة شوارغة والمالكية والعلقمية ومرعناز وقريتي صوغانكه ومحيط قرية أقيبه بناحية شرا في عفرين إضافة لاستهداف قرية بيلوزانية.

ويعتبر هذا الجزء الواقع في شمال سوريا، آخر مساحة من الأرض في ريف حلب التي لاتزال في قبضة وحدات حماية الشعب وتشهد قصفا تركيا يوميا رغم لجوء قرابة 200 ألفا من النازحين اليها موزعين على ثلاث مخيمات وتجمعات مدنية.

ولم تشر وسائل الإعلام المعارضة السورية أو الوسائل الاعلامية التركية إلى القصف المدفعي وسقوط ضحايا في صفوف المدنيين، فيما تشير الدلائل أن الجهة المسؤولة عن القصف هي فصائل الفيلق الثالث في الجيش الوطني المدعوم من تركيا.

وأظهرت الصور ومقاطع مصورة الضحايا الأطفال والمصابين وهم يُنقلون إلى مشفى تابع لمنظمة الهلال الأحمر الكردي إضافة لمشاهد تظهر حجم الدمار الذي خلفه القصف التركي وآثار الدماء.

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات