ضحايا في هجوم على منزل زعيم عشيرة موالي لقسد في الحسكة

اغتالت جماعة مسلحة فجر اليوم الأثنين أبن أحد زعماء العشائر في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، بعد هجوم بدراجات نارية وأسلحة يدوية كاتمة للصوت على منزله فيما بدا أن الهجوم كان يستهدف كذلك اغتيال سليمان الدرويش الذي كان يشغل منصب رئيس مجلس عشائر الشدادي سابقاً.

وهاجم مجهولون على دراجتين ناريتين منزل سليمان الدرويش الرئيس السابق لمجلس عشائر الشدادي ووجيه عشيرة المحاسن، فجر اليوم حوالي الساعة 04:00 فجراً وفتحوا النار عليه وعلى ابنه اللذان كانا في المنزل.

وفقد الأبن \علي الدرويش\ حياته جراء إصابته بعدة رصاصات فقد علي الدرويش حياته متأثراً بجراحه، فيما أُصيب والده سليمان الدوريش بعدة طلقات نقل على إثرها إلى المشفى في مدينة الحسكة.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات