الكشف عن المزيد من حالات التعذيب داخل سجون فصائل سورية مدعومة من تركيا

لا تتوقف الانتهاكات في مقاطعة عفرين، وإنما باتت تتخذ شكلا أخر أكثر عنفا وضررا وزيادة في وتيرة حملات مداهمة البيوت وتفتيش المنازل واعتقال كل شخص على الهوية حيث أطلقت تركيا يد فصائلها وسلاحهم لاستباحة كل شيء…

اليوم الثلاثاء أظهرت صور، حصلنا عليها، تعرض الشاب “مصطفى الوحيد” لتعذيب شديد في أحد سجن يديره فصيل “السلطان محمد الفاتح” المدعوم من تركيا في مدينة الباب شرقي حلب، والتي تسيطر عليها القوات المسلحة التركية.

مصطفى الوحيد، البالغ من العمر 35 عاما، سبق وأن كان عضوا في ذات الفصيل، لكن الإصابة جعلته يتقاعد حيث تمت تكليفه وظيفة الاشراف على مركز لبيع “الدخان” في “دوار السنتر” لصالح كل من “يحيى العنو” و “حمزة شاكر” القيادي في فصيل “محمد الفاتح”، حيث اعتقل مصطفى بعدما طالب بدفع راتبه المتراكم منذ أشهر، ليتم اعتقاله من قبل دورية تابعة لقائد الفصيل، ومطالبة ذويه بفدية مالية 10 ألآف دولار للافراج عنه.

كم وتم الابلاغ عن عملية تعذيب ثانية في معتقلات فصيل “فيلق الشام” وهو أحد الفصائل الرئيسية المدعومة مباشرة من المخابرات التركية، ويرافق عناصره دورياتهم، كما وأن قادة الصف الاول في الفصيل يعيشون في تركيا.

ضحية التعذيب هي شاب يعمل في رعي الاغنام.

ويوم الأحد 6 تشرين الأول، وثق المركز كذلك تعرض الشاب “محمد هورو” لتعذيب شديد في أحد سجون جهاز الشرطة العسكرية في منطقة بلبل بعفرين.

محمد هورو، البالغ من العمر 30 عاما اعتقل منتصف أيلول من العام الجاري بعد مداهمة منزله في قرية شيخورزة بمنطقة بلبلة وافرج عنه بعد أن دفعت عائلته مبلغ 4 الآف دولار وهو بحالة صحية مزرية نتيجة التعذيب الذي كان يتعرض له.

وكشفت آخر تقرير أصدره مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا مقتل 33 شخصا تحت التعذيب في سجون ومعتقلات الفصائل والجماعات المسلحة التي تدعمها تركيا؛ كما وكشف أن هذه الفصائل اعتقلت ما لا يقل عن ( 5576 ) شخصا، منذ آذار 2018 وتعرض ( 661 ) شخصا منهم للتعذيب.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات