قتلى في مواجهات مسلحة بين فصائل تدعمها تركيا في عفرين

قتل شخص السبت، وأصيبت زوجته وطفله بجروح برصاص فصيل “فيلق الشام” في منطقة عفرين (44 كم شمال مدينة حلب) شمال سوريا.

“صالح المحمد”، وهو معلم في مدرسة قرية ميدانكي التابعة لناحية شران، وعنصر في “فيلق المجد” قتل على يد أحد مرافقي القيادي في فيلق الشام “أبو الشيخ” ويعرف المرافق باسم “عبد الستار” بعد اشتباكات بدأت حينما قام مقاتلون من “فيلق الشام” باطلاق النار على منزل يقطنه محمد، طالبين منه تسليمه للفيلق.

مقاتلي “فيلق الشام” استخدموا رشاش الـ”PKC” وأطلقوا قذيفة “RPJ” على المنزل، ما أسفر عن مقتله وإصابة زوجته وطفله بجروح متفاوتة.

وفي 22 أيلول الجاري، قتل طفل برصاص طائش نتيجة اشتباك بين مجموعتين مسلحتين في مدينة عفرين، على خلفية مشادة كلامية بين صاحب متجر وأحد عناصر “الجبهة الشامية”.

وعثر في بلدة ترحين شمال مدينة الباب على جثتي عنصرين من حركة أحرار الشام قتلا على يد مجهولين.

كما نجا قائد الفرقة 314 رائد عليوي في الجيش الثاني بعد استهدافه بدراجة نارية مفخخة انفجرت امام منزله في ناحية جنديرس.

وانفجرت عبوتان ناسفتان، في حادثتين منفصلتين بمنطقة اعزاز، دون التسبب بوقع إصابات ضمن حالة من الفلتان الأمني في المناطق الخاضعة لسيطرة تركيا غربي الفرات.

العبوة كانت مزروعة بسيارة، انفجرت في قرية كفركلبين جنوب شرق مدينة اعزاز.

في الأثناء فجّر فريق الهندسة التابع لـ “قوى الأمن العام” في مدينة اعزاز، عبوة ناسفة أخرى كانت مزروعة بسيارة في المدينة بسبب صعوبة تفكيكها، دون التسبب بأي إصابات.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات