منظمة: توثيق اعتقال 29 امرأة في منطقة خاضعة لتركيا شمال سوريا

وثقت “منظمة حقوق الإنسان في عفرين” تعرض أكثر من 29 امرأة للاختطاف والضرب والتعذيب والقتل منذ بداية آب من العام الجاري في منطقة عفرين.

كما وثّقت المنظمة عمليتي استيلاء على منزلين تسكنهما نساء أرامل مع أطفالهن.

وكشفت المنظمة في تصريحات اعلامية أن نساء عفرين يعانون من المصاعب الكثيرة في ظل سيطرة القوات المسلحة التركية، والفصائل السورية الموالية لها وأن هذه المعاناة تبقى طي الكتمان بسبب عمليات التشديد على المدنيين وترهيبهم، وإن مصير العشرات من النساء المختطفات في غضون شهرين مازال مجهولاً.

ووثقت المنظمة أسماء النساء “المختطفات” كالتالي:
منطقة جندريسه: “دلشان كوجر، زلوخ حسين، زينب محمد، فيدان حسين، استرفان أسعد من قرية كفرصفرة”.
منطقة شيراوا” “زينب بطال من قرية باسوطة، ويلدز عبدو، سعاد، فالنتينا عبدو جلبر”.
منطقة راجو: “نبيهة خليل، لطيفة، مولودة خليل، وداد وقاص، أميرة جحيحا من قرية جوقي وهيفاء بكر من قرية قده.
منطقة موباتا” “هيفين عبيد من قرية بركو، وامرأة من قرية جقلي زوجة محمد عزو من ناحية شيه، ومن ناحية شران زينب ضرار من بلدة كفر جنة”.
مدينة عفرين: “فلة عبدو”.
امرأتان نازحتان في عفرين وامرأة نازحة من حمص زوجة رحموني، وسيلينا الطويلة، روكان مستو من معراتة”.
منطقة بلبل: “ناريمان محمد من قرية قوتا بناحية بلبلة”
وامرأتان من ديريك من عائلة محمد باقي.

ووثقت المنظمة تعرض المواطنة حورية محمد بكر في العقد السابع من عمرها للتعذيب الوحشي على يد فصيل الجبهة الشامية بدافع السرقة، كما ظهرت آثار الضرب على وجهها، وعلى إثرها فارقت الحياة في الـ 6 من أيلول/سبتمبر.

وأُصيبت المواطنة استرفان حسن بطلقة رصاص أثناء اشتباكات دارت في قرية كفر صفرة التابعة لناحية جندريسه، وتم اختطافها من قبل فرقة الحمزات مع أطفالها، كما لا يزال مصيرها مجهولاً.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات