وفاة معتقل في المشفى نتيجة تعرضه للتعذيب في سجون الفصائل الموالية لتركيا بعفرين

فقد المواطن “محمد حسن وقاص” حياته بعد شهرين من الإفراج عنه وإسعافه للمشفى نتيجة التعذيب الشديد الذي تعرض له في المعتقل.

محمد من مدينة اعزاز متزوج من جيهان زينل من سكان قرية تلف بريف عفرين.

وكان جهاز الشرطة العسكرية قد اعتقله مع زوجته وابنيه عزالدين وأحمد قبل شهرين، وبعد عشرين يوما تم الإفراج عنه وزوجته دون أولاده، حيث أصيب بجلطة قلبية ونقل للعلاج في تركيا ليفارق الحياة في مشافيها.

ولايزال مصير ابنيه عزالدين وقاص وأحمد وقاص مجهولاً بعد اختطافهم مع أبيهم في نهاية حزيران من العام الجاري.

وكانت فصائل الجيش الوطني قد استولت على أملاكه وقاموا بنهب كل ممتلكاتهم من أموال ومجوهرات.

ونقل عن عز الدين قبل وفاته قوله إنهم كانوا يقومون بتعذيب ولديه امام عينيه “لم أكن أشعر بتعذيب جسدي بقدر ما كنت أتألم حين يعذبون أبنائي أمام عيني”.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات