3:58 م - الأحد مايو 20, 4085

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

استمرار حالة الفوضى والفلتان الامني في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية  -   أضرار ‏مادية في إنفجار لغمين في مدينة منبج بريف حلب  -   الإدارة الذاتية تعمم أرقام للاتصال في حال نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية شمال وشرق سوريا  -   شروط عودة السوريين من تركيا إلى بلدهم في عطلة   -   ضحايا في سلسلة انفجارات بالرقة  -   تركية تغلق مكاتب هيئات المُهجّرين في عفرين  -   اتهامات لحرس الحدود التركي باشعال النيران في المحاصيل الزراعية على الحدود السورية  -   مقتل مواطن نازح في تجدد القصف التركي على قرى بريف حلب  -   تركية تحدد للسوريين مواعيد العبور عبر بوابتي “جرابلس” و”باب الهوى”  -   ‏تجدد التظاهرات الشعبية المطالبة باسقاط المجالس التركية شمال سورية  -   المهجرون يتهمون تركية بالسعي لتوطينهم في عفرين  -   الحكومة السورية والمعارضة تبادلتا محتجزين جنوب حلب  -   هل تبرم روسيا وتركيا صفقة جديدة في سوريا أم ينتهي تحالفهما  -   مصير معتقلي عفرين مجهول.. ونقل عدد منهم إلى تركيا  -   تطبيق قانون التجنيد الإجباري في الرقة مطلع حزيران القادم  -  

____________________________________________________________

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية عن تأسيس أول قوة عسكرية للمكون الأرمني تزامنا مع مرور 103 عاما على الإبادة الجماعية التي ارتكبتها فيما يعرف الآن بالجمهورية التركية.

بيان صدر من المركز الاعلامي لقوات سوريا الديمقراطية أشار أنه بتاريخ 24 نيسان\أبريل تم الإعلان عن تأسيس أول قوة عسكرية باسم الشهيد “نوبار أوزانيان” وذلك في قرية تل كوران بناحية تل تمر تنضوي تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية وتقف جنباً إلى جنب مع مكونات المنطقة.

وبارك القيادي في القوات الأرمنية “ما سيس بوطانيا” تشكيل الكتيبة، وعاهد بالدفاع عن المكتسبات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية بفضل دماء شهدائها. وقال “ماضون على درب شهدائنا وسنواصل المقاومة حتى تنال كافة مكونات شمال وشرق سوريا حريتها وبناء سوريا تعددية لامركزية”

وفي الختام ردد المقاتلون النشيد الوطني الأرمني المقدس.

وكان المقاتلون الأرمن يحاربون ضمن قوات السوتورو قبل تشكيل الفصيل، كما وقالو كذلك ضمن مجلس منبج العسكري ووحدات حماية الشعب وشاركوا بفعالية في معارك خاضتها قسد ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وضد القوات التركية في مناطق بريف حلب وعفرين.