نفي أخبار الخطف والاتجار بالأعضاء البشرية في مدينة منبج

نفى شرفان درويش القيادي في المجلس العسكري لمدينة منبج وجود أي من حالات خطف الأطفال وتجارة أعضاء البشر في مدينة منبج، معتبرا أن الجهات التي تقف وراء نشر هذه الشائعات الكاذبة معروفة وتهدف من ورائها إلى خلق البلبلة والفوضى بين الناس.

وأضاف درويش في منشور كتبه على صفحته في الفيسبوك “هذه الجهات التي تمارس التطرف والإرهاب والخطف والقتل والإجرام بحق المواطن السوري ليلاً ونهاراً منذ ثمانية سنوات، تسعى في الوقت عينه، أن تحول حربها الإجرامية تحت يافطة شعارات مستوردة من الخطاب الإنساني والحقوقي بغية إحداث التشويش والبلبلة بين الناس، الإرهابيون يحاولون تلبيس الغطاء الحقوقي لتبرير دعايتهم الكاذبة والمنافقة والمفضوحة”.

وقال “نؤكد لأهلنا في منبج، بأن كل ما يتم الترويج له اشاعات رخيصة لا صحة لها من الأساس، ولا يوجد أي حالة خطف الأطفال في منبج وريفها، ولا حقيقة لما يتم تتداوله على صفحات مشبوهة في وسائل التواصل الاجتماعي حول حالات خطف الأطفال وتجارة أعضاء البشر”.

واكد درويش أن “أبواب مؤسساتهم مفتوحة في منبج أمام الناس والمنظمات الدولية والمحلية الموضوعية، ووسائل الاعلام وأمام كل من يريد أن يكشف الحقيقة من التزييف والكذب والنفاق”.

كما نفت هيئة الداخلية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الاتهامات والإشاعات التي تدعي الاتجار بالأعضاء البشرية في مناطق الإدارة الذاتية، وذلك خلال اجتماع أمني موسع حضره كافة مسؤولي الهيئات الداخلية في المناطق الإدارية السبعة \ قامشلي، الحسكة، تل أبيض، كوباني، الرقة، دير الزور، منبج.

وعقد الاجتماع في مقر هيئات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بناحية عين عيسى بحضور الرئاسة المشتركة لهيئة الداخلية هيفي مصطفى، علي حجو، وممثلين عن لجان الداخلية في الإدارات الذاتية والمدنية السبعة بالإضافة للرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي عبد حامد المهباش وبريفان خالد.

وخلال الاجتماع نفت لجان الداخلية في الإدارات السبعة ورود أي بلاغات بصدد خطف الأطفال والاتجار بالأعضاء البشرية بعكس ما تروج له بعض الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي المعادية للإدارة الذاتية.

وأكدت على أن هذه الإشاعات تهدف للنيل من قدرة وكفاءة القوات الأمنية في المنطقة في حفظ الأمن والسلام، وهدف تلك الجهات نشر الرعب والخوف بين الأهالي واستهداف الأمن والاستقرار.

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات