6:18 م - السبت سبتمبر 21, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

إعدام شخصين ورجم ثالث بالحجارة في إدلب شمال سوريا  -   خطاب عودة اللاجئين السوريين وخفايا استراتيجية التغيير الديمغرافي  -   وزير الدفاع التركي يهدد بإنهاء الاتفاق مع أمريكا حول المنطقة الآمنة  -   منظمة: توثيق اعتقال 29 امرأة في منطقة خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قطع الأشجار يتجدد في عفرين بدون حسيب ولا رقيب  -   اعتقال خلية تابعة لداعش في منبج مؤلفة من 18 شخصا  -   ميليشيات تابعة للحكومة السورية تقتل متظاهرين وتصيب 3 بجروح في ريف ديرالزور  -   الآلاف يتظاهرون في إدلب السورية ضد روسيا وتركيا  -   تركيا ترسل أطباء لمنطقة قرب حدود سوريا استعدادا لعملية عسكرية محتملة  -   صحفي يتهم فصيلا تدعمه تركيا بخطفه وتعذيبه للحصول على فدية  -   بعد مظاهرات ضد أردوغان… قرار بحظر التجمعات في المناطق الخاضعة لتركيا دون ترخيص  -   دوي انفجار يهز مدينة عفرين السورية  -   بعد فيديو لتعذيب أطفال في سجن الباب…فيديو ثاني لأطفال يجري تشغيلهم في تنظيف “دورات المياه” بأظافرهم في عفرين  -   جرحى في اشتباكات بين الجبهة الشامية و جيش الإسلام وسط مدينة عفرين  -   الكونغرس يقر إنفاق 130 مليون دولار في المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا  -  

____________________________________________________________

نفى شرفان درويش القيادي في المجلس العسكري لمدينة منبج وجود أي من حالات خطف الأطفال وتجارة أعضاء البشر في مدينة منبج، معتبرا أن الجهات التي تقف وراء نشر هذه الشائعات الكاذبة معروفة وتهدف من ورائها إلى خلق البلبلة والفوضى بين الناس.

وأضاف درويش في منشور كتبه على صفحته في الفيسبوك “هذه الجهات التي تمارس التطرف والإرهاب والخطف والقتل والإجرام بحق المواطن السوري ليلاً ونهاراً منذ ثمانية سنوات، تسعى في الوقت عينه، أن تحول حربها الإجرامية تحت يافطة شعارات مستوردة من الخطاب الإنساني والحقوقي بغية إحداث التشويش والبلبلة بين الناس، الإرهابيون يحاولون تلبيس الغطاء الحقوقي لتبرير دعايتهم الكاذبة والمنافقة والمفضوحة”.

وقال “نؤكد لأهلنا في منبج، بأن كل ما يتم الترويج له اشاعات رخيصة لا صحة لها من الأساس، ولا يوجد أي حالة خطف الأطفال في منبج وريفها، ولا حقيقة لما يتم تتداوله على صفحات مشبوهة في وسائل التواصل الاجتماعي حول حالات خطف الأطفال وتجارة أعضاء البشر”.

واكد درويش أن “أبواب مؤسساتهم مفتوحة في منبج أمام الناس والمنظمات الدولية والمحلية الموضوعية، ووسائل الاعلام وأمام كل من يريد أن يكشف الحقيقة من التزييف والكذب والنفاق”.

كما نفت هيئة الداخلية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الاتهامات والإشاعات التي تدعي الاتجار بالأعضاء البشرية في مناطق الإدارة الذاتية، وذلك خلال اجتماع أمني موسع حضره كافة مسؤولي الهيئات الداخلية في المناطق الإدارية السبعة \ قامشلي، الحسكة، تل أبيض، كوباني، الرقة، دير الزور، منبج.

وعقد الاجتماع في مقر هيئات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بناحية عين عيسى بحضور الرئاسة المشتركة لهيئة الداخلية هيفي مصطفى، علي حجو، وممثلين عن لجان الداخلية في الإدارات الذاتية والمدنية السبعة بالإضافة للرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي عبد حامد المهباش وبريفان خالد.

وخلال الاجتماع نفت لجان الداخلية في الإدارات السبعة ورود أي بلاغات بصدد خطف الأطفال والاتجار بالأعضاء البشرية بعكس ما تروج له بعض الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي المعادية للإدارة الذاتية.

وأكدت على أن هذه الإشاعات تهدف للنيل من قدرة وكفاءة القوات الأمنية في المنطقة في حفظ الأمن والسلام، وهدف تلك الجهات نشر الرعب والخوف بين الأهالي واستهداف الأمن والاستقرار.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________