6:18 م - السبت سبتمبر 21, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

إعدام شخصين ورجم ثالث بالحجارة في إدلب شمال سوريا  -   خطاب عودة اللاجئين السوريين وخفايا استراتيجية التغيير الديمغرافي  -   وزير الدفاع التركي يهدد بإنهاء الاتفاق مع أمريكا حول المنطقة الآمنة  -   منظمة: توثيق اعتقال 29 امرأة في منطقة خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قطع الأشجار يتجدد في عفرين بدون حسيب ولا رقيب  -   اعتقال خلية تابعة لداعش في منبج مؤلفة من 18 شخصا  -   ميليشيات تابعة للحكومة السورية تقتل متظاهرين وتصيب 3 بجروح في ريف ديرالزور  -   الآلاف يتظاهرون في إدلب السورية ضد روسيا وتركيا  -   تركيا ترسل أطباء لمنطقة قرب حدود سوريا استعدادا لعملية عسكرية محتملة  -   صحفي يتهم فصيلا تدعمه تركيا بخطفه وتعذيبه للحصول على فدية  -   بعد مظاهرات ضد أردوغان… قرار بحظر التجمعات في المناطق الخاضعة لتركيا دون ترخيص  -   دوي انفجار يهز مدينة عفرين السورية  -   بعد فيديو لتعذيب أطفال في سجن الباب…فيديو ثاني لأطفال يجري تشغيلهم في تنظيف “دورات المياه” بأظافرهم في عفرين  -   جرحى في اشتباكات بين الجبهة الشامية و جيش الإسلام وسط مدينة عفرين  -   الكونغرس يقر إنفاق 130 مليون دولار في المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا  -  

____________________________________________________________

أشارت “لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا” في تقريرها الأخير الصادر في 11 أيلول/سبتمبر 2019 إلى استمرار الأوضاع المأساوية في مدينة عفرين، الخاضعة لسيطرة القوات المسلحة التركية، وجماعات المعارضة السورية المسلحة.

التقرير أفضى الى أن أفراد الجماعات المسلحة في عفرين لايزالون يرتكبون “جرائم حرب” تتمثل في أخذ الرهائن والمعاملة القاسية والتعذيب والنهب.

لتحميل التقرير كاملا

الفقرات الوارة في تقرير لجنة التحقيق الدولية حول سوريا والمتعلقة بمنطقة عفرين (حلب)
55- على وجه الإجمال، ظلت الأوضاع في منطقة عفرين والمناطق المجاورة رهيبة طوال الفترة المشمولة بالتقرير. فبينما استمر في عام 2019 الاقتتال فيما بين المجموعات المسلحة المتنافسة، تشكَّل هيكل أمني رسمي في إطار يُسمَّى ب‍ الجيش الوطني السوري الذي يضم معظم فصائل غصن الزيتون، ودعّم سيطرته على المنطقة (الوثيقة A/HRC/40/70، الفقرة 35). وقامت في الواقع الفصائل المسلحة المنضوية في هذا الإطار بتقسيم المحافظة إلى مناطق نفوذ جغرافية. ودأب السكان المحليون على وصف حالة مفادها وجود أوضاع أمنية فوضوية، وغياب عام لسيادة القانون، وحدوث حالات متكررة من الخطف والاختطاف والتعذيب والابتزاز والاغتيال. وهذه الانتهاكات لحقوق الإنسان من جانب فصائل الجيش الوطني السوري أثناء الفترة المشمولة بالاستعراض قد اتّبعت نمطاً مستمراً ويمكن تمييزه بوضوح.
56- وازداد الوضع الأمني تفاقماً بفعل حملة تمرّد موجَّهة ضد الوجود التركي والفصائل المسلحة الداعمة له في شمال غربي البلد، يخوضها بشكل رئيسي متمردون أكراد مرتبطون بوحدات حماية الشعب الكردي التي تعمل في تل رفعت والمناطق المجاورة.
57- وظل المدنيون يعيشون عادةً وسط عمليات إطلاق نار متقاطعة من جانب الفصائل المتنافسة أو نشاط المعارضة أو يخضعون مباشرة لانتهاكات صارخة لحقوقهم الإنسانية. وعلى سبيل المثال، حدث في 28 أيار/مايو في بلدة جنديرس أن قُتل زوج عمره 35 عاماً وأب لثلاث بنات وولد واحد وذلك أثناء وقوفه خارج متجره أثناء تبادل لإطلاق النار نشب بين جماعتين مسلحتين تعملان في إطار الجيش الوطني السوري.
58- وبينما شهد مركز عفرين سلسلة من الهجمات بالقنابل أثناء الفترة المشمولة بالتقرير، وقع في 2 حزيران/يونيه في مدينة أعزاز حادث كبير تسبب في مقتل 13 مدنياً على الأقل، من بينهم ثمانية رجال وامرأتان وثلاثة أولاد، بينما أُصيب 15 شخصاً آخرين بجراح. وفي نحو الساعة 45/9 مساءً، وهو وقت كانت فيه ما يُسمَّى بالسوق الكردية شديدة الازدحام بالسكان الخارجين من مسجد مجاور عقب نهاية الصلاة المسائية، انفجرت سيارة مفخخة في السوق فقتلت وأصابت عدداً كبيراً من المدنيين.
59- في جميع أنحاء عفرين، ظل الوضع الأمني الرهيب يعزّز بيئة ارتُكبت فيها انتهاكات لحقوق الإنسان، بما في ذلك عمليات الخطف والاختطاف التي كثيراً ما حدثت لمزيج من الأسباب الاقتصادية والسياسية والأمنية. وفي كثير من الأحيان، كان ضحايا عمليات الخطف من جانب الجماعات المسلحة و/أو العصابات الإجرامية هم من أصل كردي وكذلك من المدنيين الذين يُنظَر إليهم على أنهم ميسورون، بمَن في ذلك الأطباء ورجال الأعمال والتجار. وعادة ما كان الضحايا يختفون عند سفرهم، وبالدرجة الأولى عند نقاط التفتيش، أو كان يجري خطفهم من منازلهم ليلاً. وعلى سبيل المثال، وثّقت اللجنة حالة حدث فيها، في 13 أيار/مايو، أن خطفت جماعة مسلحة رجلين وطفلاً لديه إعاقة ذهنية أثناء سفرهم من عفرين إلى أعزاز. وأُفيد أنه عُثر على أحد المخطوفين ميتاً بعد ذلك ببضعة أيام وعليه علامات تعذيب، بينما طلب الخاطفون فدية قدرها 000 10 دولار لإطلاق سراح الشخصين الآخريْن المخطوفيْن. وتشير الروايات التي تلقّتها اللجنة إلى أن الرجل الثاني قد عُثر عليه ميتاً بعد الحادث بأربعين يوماً وعليه أيضاً علامات تعذيب ظاهرة؛ وعُثر بعد ذلك على رفات الطفل.
60- وكان يجري بانتظام توقيف واحتجاز وتعذيب وابتزاز الأفراد، ومن بينهم النشطاء الذين ينتقدون علانية الجماعات المسلحة والأشخاص الذين يُنظَر إليهم على أنهم داعمون للإدارة السابقة. وعلى سبيل المثال، قدم أحد الشهود وصفاً لحالته مفاده أنه بعد القبض عليه من جانب جماعة مسلحة في كانون الثاني/يناير، عانى من الضرب المبرح والحروق الشديدة أثناء احتجازه إلى أن دُفع مبلغ 600 دولار من أجل إطلاق سراحه. وفي حالة أخرى وقعت في شباط/فبراير، ألقت جماعة مسلحة القبض على صحفي في عفرين واتُهم بإبلاغ معلومات لوكالات أنباء أجنبية. وضرب ضرباً مبرحاً أثناء استجوابه.
61- وذكر مقيمون للجنة أن السكان المحليين ينظرون إلى موجات التوقيف الأخيرة على أنها ترمي في المقام الأول إلى توليد إيرادات مالية للجماعات المسلحة. وفي هذا الصدد، تلقّت اللجنة تقارير مفادها أن شباناً أُوقفوا بشبهة التبعية لهياكل كردية قد أُجبروا على دفع غرامة قدرها 400 دولار من أجل إطلاق سراحهم.
62- وكثيراً ما مُنع أشخاص مدنيون عائدون إلى عفرين من دخول ممتلكاتهم إذا كان أفراد جماعات مسلحة وأفراد أسرهم قد استولوا عليها. وكان مطلوباً من آخرين دفع عدة آلاف من الدولارات لإعادة ممتلكاتهم وسياراتهم إليهم بعد سرقتها (انظر أيضاً الوثيقة A/HRC/39/65، الفقرة 29). وتشير تقارير تلقّتها اللجنة إلى أن مزارعين قد أُجبروا على دفع “ضرائب” لكي يزرعوا أراضيهم. وكان مطلوباً بالمثل من المزارعين العاملين في حقول الزيتون التخلّي للجماعات المسلحة عن نسبة مئوية معينة من محصولهم ك‍ “ضرائب”. وفضلاً عن ذلك، تلقّت اللجنة عدة تقارير تتعلق بنهب مواقع تاريخية وأثرية من جانب جماعات مسلحة، بما في ذلك تل جنديرس. ويجري التحقيق في هذه التقارير.
63- وأشارت أيضاً تقارير تلقّتها اللجنة إلى أن عدة قيود على حقوق المرأة قد فُرضت في الأشهر الأخيرة، وخاصة في المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل المسلحة التي تنتهج أيديولوجيات متطرفة(). ومن بين الانتهاكات المرتكبة فرض أحكام زي مشدَّدة على النساء والبنات وقيود على حريتهن في الحركة. وفي الوقت نفسه، قام أفراد جماعات مسلحة بالتحرّش بنساء وبنات، وخاصة عند محاولتهن المرور عبر نقاط تفتيش.
64- ودأب الضحايا الذين قدموا شكاوى إلى المجالس المحلية والشرطة العسكرية والموظفين الأتراك على القول بأن الأطراف المسيطرة تظل إما غير راغبة في تقديم سبل انتصاف فعالة أو غير قادرة على فعل ذلك. ولم تتلقّ اللجنة أي إشارة على أن السلطات التركية قادرة على السيطرة على التصرفات السيئة للجماعات المسلحة أو على أنها ترغب في ذلك.
65- ولا زالت اللجنة تتلقّى تقارير تدّعي أن السلطات التركية تتحكّم في الهياكل الإدارية والقضائية والتنفيذية وتنسّق شؤونها وتمولها. وأشار سكان إلى أن السلطات التركية تعيّن القضاة والمحامين السوريين أو يجري تعيينهم بالتنسيق معها، وأنها تختار أيضاً وتدرّب أفراد الشرطة المدنية (الوثيقة A/HRC/40/70، الفقرة 70). وأُفيد أنه كثيراً ما جرى إحلال أشخاص من أصل عربي محل موظفين ذوي أصل كردي عملوا سابقاً في المؤسسات. وحتى مع ذلك، استمر الأشخاص الذين أُجريت معهم مقابلات في تقديم وصف مفاده أن الهياكل الإدارية والتنفيذية هي إلى حد بعيد غير قادرة على معالجة المظالم الناشئة عن السلوك غير المشروع من جانب عشرات الجماعات المسلحة.
66- وتخلص اللجنة إلى وجود أسباب معقولة تدعو إلى الاعتقاد بأن أفراد الجماعات المسلحة في عفرين لايزالون يرتكبون جرائم حرب تتمثل في أخذ الرهائن والمعاملة القاسية والتعذيب (انظر الفقرات 59-61 أعلاه) والنهب (انظر الفقرة 62 أعلاه).

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________