6:17 م - السبت سبتمبر 21, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

إعدام شخصين ورجم ثالث بالحجارة في إدلب شمال سوريا  -   خطاب عودة اللاجئين السوريين وخفايا استراتيجية التغيير الديمغرافي  -   وزير الدفاع التركي يهدد بإنهاء الاتفاق مع أمريكا حول المنطقة الآمنة  -   منظمة: توثيق اعتقال 29 امرأة في منطقة خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قطع الأشجار يتجدد في عفرين بدون حسيب ولا رقيب  -   اعتقال خلية تابعة لداعش في منبج مؤلفة من 18 شخصا  -   ميليشيات تابعة للحكومة السورية تقتل متظاهرين وتصيب 3 بجروح في ريف ديرالزور  -   الآلاف يتظاهرون في إدلب السورية ضد روسيا وتركيا  -   تركيا ترسل أطباء لمنطقة قرب حدود سوريا استعدادا لعملية عسكرية محتملة  -   صحفي يتهم فصيلا تدعمه تركيا بخطفه وتعذيبه للحصول على فدية  -   بعد مظاهرات ضد أردوغان… قرار بحظر التجمعات في المناطق الخاضعة لتركيا دون ترخيص  -   دوي انفجار يهز مدينة عفرين السورية  -   بعد فيديو لتعذيب أطفال في سجن الباب…فيديو ثاني لأطفال يجري تشغيلهم في تنظيف “دورات المياه” بأظافرهم في عفرين  -   جرحى في اشتباكات بين الجبهة الشامية و جيش الإسلام وسط مدينة عفرين  -   الكونغرس يقر إنفاق 130 مليون دولار في المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا  -  

____________________________________________________________

تواصل قوات سوريا الديمقراطية تنفيذ حملة أمنية واسعة في شمال وشرق سوريا، ضد خلايا ومناصرين لتنظيم الدولة الإسلامية.

في مدينة منبج تم الإبلاغ عن اعتقال خلية مؤلفة من شخصين كانا يخططان لتنفيذ تفجيرات.

كما تمكنت “فرقة الوحدة الهندسية” في قوى الأمن الداخلي في ريف دير الزور من تفكيك دراجة نارية ملغمة كانت معدة للتفجير عن بعد في ريف دير الزور مساء الثلاثاء كانت مركونة على جانب الطريق بمنطقة زغيرة الجزيرة.

المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية كشف الثلاثاء أن وحدات مكافحة الإرهاب اشتبكت مع خلية من تنظيم الدولة داخل نفق شمالي بلدة الشدادي في ريف الحسكة، أدت الاشتباكات إلى مقتل شخصين تبين أن أحدهما هو “أبو حارث العراقي” القيادي وأمني الحدود السورية العراقية في تنظيم داعش ومسؤول الاغتيالات جنوب الموصل في العراق والقائد الأمني لولاية ديالى عام 2013.

كما أشارت وحدات حماية الشعب بأن وحدات مكافحة الإرهاب YAT نفذت 3 عمليات ضد عناصر الخلايا النائمة التابعة لداعش، أسفرت عن إلقاء القبض على 4 عناصر، وقتل اثنين نتيجة الاشتباكات.

“تواصل وحدات مكافحة الإرهاب YAT حملاتها للقضاء على الخلايا النائمة التابعة لمرتزقة داعش في المنطقة. حيث نفّذت الوحدات في الفترة ما بين 02 – 09 أيلول ثلاث عمليات ناجحة في منطقتي دير الزور والشدادي تمكّنت من خلالها اعتقال 4 مرتزقة كانوا يشغلون مواقع وظيفية مهمة في صفوف مرتزقة داعش، كما قُتل خلال تلك العمليات مرتزقين آخرين.
وفيما يلي المعلومات التفصيلية عن عمليات وحداتنا:
*بتاريخ 02 أيلول، نفّذت وحداتنا عملية خاصة ضد خلية نائمة في منطقة دير الزور استهدفت قيادي في صفوف مرتزقة داعش مسؤول عن العمليات المالية يدعى م.أ حيث تم اعتقاله، ومصادرة عدد من الوثائق والثبوتيات.
*بتاريخ 06 أيلول، داهمت وحداتنا منزلاً في منطقة دير الزور يختبئ فيه القيادي المرتزق في صفوف داعش خلف علي بشير البكيري، حيث تم اعتقاله مع اثنين آخرين، كما تم مصادرة قطعة سلاح نوع AK-47، وكمية من المستلزمات العسكرية الأخرى.
*بتاريخ 09 أيلول، نفذت وحداتنا عملية استهدفت خلية نائمة لمرتزقة داعش من الجنسية العراقية تتألف من مرتزقين اثنين كانا يتحصنان في منزل في منطقة الشدادي، حيث قُتلا خلال العملية.
خلال العمليات الأخيرة الناجحة التي قامت بها وحدات مكافحة الإرهاب والتي استهدفت خلايا داعش النائمة، تم إفشال الكثير من العمليات الإرهابية وتفكيك عدد من الخلايا، حيث ستتواصل تلك العمليات في المنطقة”.

 

التحالف الدولي: تجري عمليات لتدمير مركز عبور “داعش” من سوريا للعراق
أكد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، مشاركته في عمليات التراب الأسود مع جهاز مكافحة الإرهاب حول تدمير الملاذات الآمنة في محافظة صلاح الدين، شمالي العراق.

وذكر التحالف في بيان أنه “وقوات جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، قامتا بتدمير ملاذ آمن لـ “داعش” خلال غارات جوية على جزيرة كنعوص في محافظة صلاح الدين”.

وأضاف: “تجري عمليات التطهير الأرضي حاليا بواسطة الكتيبة الثانية من قوات العمليات الخاصة العراقية لتدمير مركز عبور رئيسي يستخدمه إرهابيوا داعش للعبور من سوريا وصحراء الجزيرة إلى الموصل ومخمور وكركوك”.

ونقل البيان عن قائد العمليات الخاصة في قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب، اللواء إيرك. ت. هيل قوله: “نحرم (داعش) من القدرة على الاختباء في جزيرة كنعوص.. ونساعد في تهيئة الظروف لقواتنا الشريكة لمواصلة تحقيق الاستقرار في المنطقة”.

وأشار إلى أن “قوات التحالف استخدمت 80 ألف باوند من الذخيرة في عملياتها على هذه الجزيرة لحرمان (داعش) من القدرة على الاختباء في الغطاء النباتي الكثيف داخل الجزيرة”.

خلية “أمراء الصحراء” التي وقعت بأيدي الاستخبارات العراقية
كشفت مصادر عن إلقاء القبض على خلية “أمراء الصحراء” التابعة لتنظيم “داعش”، وهي أخطر مجموعة داعشية وأشد الناس معرفة بأحوال الصحراء الغربية والشرقية في العراق، وكانوا يمثلون خط سير العجلات ونقل الانتحاريين من سوريا إلى القائم ومن القائم إلى الرطبة وكيلو 160 والفلوجة”.

والمعتقلون من الخلية هم: بندر وشقيقه مطلك ومسؤول شؤون النقل أبو هاشم ووالي الرطبة الذي تسلم الإمارة العسكرية عن شاكر وهيب الذي قتل بوقت سابق”، وأن الاعتقال تم نتيجة تعاون مخابراتي مع قوات سوريا الديمقراطية.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________