أطفال نازحون من عفرين يرسمون «بصمات ألم» مع بدء الموسم الدراسي

في اليوم الأول من العام الدراسي الجديد، وقفت بيرتان أحمد، الطفلة البالغة من العمر عشر سنوات والمتحدرة من مدينة عفرين الكردية، مع ألفي طفل أمام لوحة عملاقة رسموها وهم يقطنون في مخيم العصر ببلدة فيفين الواقعة جنوب شرقي مدينة حلب.

علامات الفرحة ارتسمت على وجهها وكانت الألوان متناثرة فوق يدها والثياب التي ترتديها، لتقول بيرتان، وهي تحمل ريشة صغيرة: «سعيدة لأنني ساهمت في رسم هذه اللوحة، لقد رسمت حقلنا وأشجار الزيتون التي كانت تمتلكها عائلتي بعفرين قبل هروبنا من القصف والحرب».

أما ديار حسين، ويبلغ من العمر 12 سنة لايزال يتذكر تلك الأيام عندما هرب برفقة أفراد أسرته من مسقط رأسه عفرين، ونزحوا إلى مخيم العصر قبل عام ونصف، فالطفل شارك في رسم اللوحة وأعرب عن مشاعره ببراءة ليقول: «رسمت منزلنا الجميل الذي تعرض للقصف وسوي على الأرض، كما رسمت كل ما في مخيلتي عن عفرين لأنني مشتاق لها كثيراً».

واللوحة حملت اسم «بصمات ألم» حيث تمكن هؤلاء الأطفال الذين يتحدرون من مدينة عفرين بدعم من وكالة «روماف»، من رسم أكبر لوحة فنية عملاقة طولها ألفي متر وبعرض 160 سنتميتراً على القماش في العالم، مدت على طول الشارع الرئيسي بالمخيم وقد تجمع تلاميذ مدرسة المخيم على مدار ثلاثين يوماً لتسجيل أعلى رقم قياسي جديد قد يدخل موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية العالمية.

وعن اللوحة ورساموها الهواة، تقول بريفان حموش، وهي فنانة تشكيلية تتحدر من مدينة عفرين: «اللوحة رُسمت بريشة الأطفال الذين استرجعوا مسقط رأسهم وسطروا بأناملهم لحظات الحرب والتهجير، ليربطوها بالواقع الذي فرضته عليهم الحرب المستعرة… إنها قيمة فنية بامتياز».

وفي مارس (آذار) 2018 سيطرَ الجيش التركي وفصائل سورية مسلحة موالية لها على مدينة عفرين شمال حلب ذات الغالبية الكردية، ومنذ ذلك الحين تحدثت منظمات دولية وحقوقية عن تردّي الأوضاع الأمنية والإنسانية في هذا الجزء من سوريا. وتضيف الفنانة بريفان، التي أشرفت على اللوحة منذ بداية العمل: «اللافت أن هذه اللوحة أنجزت في مخيم شتات ورسمها أطفال عفرين على مدى شهر كامل، واليوم أنهى هذا الفريق الذي صبر على كل هذه المآسي لإنجاز المشروع».

وتناولت اللوحة العديد من الأفكار والمواضيع في ذهن الأطفال وما يدور بداخلهم من ذكريات وصور مثقلة حملوها من مدينة عفرين قبل تهجيرهم، بالإضافة لمجريات الأحداث التي عايشوها في مخيمات النزوح.

ونقل أردلان إبراهيم، وهو فنان تشكيلي وعضو اتحاد مثقفي عفرين، بأنّ جميع هؤلاء الأطفال كانوا فريق واحد تراوحت أعمارهم بين 6 إلى 12 سنة، كل منهم حمل قصة وحكاية رسمها على هذه اللوحة، وقال: «إنجاز اللوحة تزامن مع ذكرى وفاة الطفل الكردي آلان الكردي الذي غرق في البحر قبل 4 أعوام».

وبحسب القائمون على لوحة «بصمات ألم» تواصلوا مع اللجنة الدولية لـموسوعة «غينيس» للأرقام القياسية، بهدف توثيق ما تعرضت لها مدينة عفرين عبر كتاب «غينيس» لتكون أكبر لوحة ترسم بأنامل أطفال في العالم، ويضيف الفنان أردلان: «رسالة هؤلاء الأطفال (من حقي أن أعيش بكرامة)، فلقد عبروا عن آمالهم وحقهم بالعلم والعيش الكريم واللعب والجلوس في مقاعد دراسية كباقي أطفال العالم».

وقد نزح ما يزيد عن نصف سكان مدينة عفرين البالغ عددهم قبل الحملة نحو نصف مليون شخص على أثر العملية العسكرية، وتمركزوا في مخيمات بمناطق الشهباء في ريف حلب الشمالي على بُعد عشرات الكيلومترات من منازلهم، ويشكو الكادر التدريسي في مخيم العصر عن نقص المقاعد والكتب المدرسية نظراً لأعداد الأطفال المُهجرين في مخيمات الشهباء، حيث يبلغ عددهم قرابة خمسين ألفاً من بين 132 ألف نازح من عفرين، فيما يعتمدون المنهاج الكردي في التعليم وهو منهاج خاص أسسته الإدارة الذاتية الكردية التي أعلنت بداية 2014 في مناطق يشكلون فيها أغلبية كردية.

المصدر

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات