أول دورية امريكية تركية مشتركة في المنطقة الآمنة شرق الفرات

يواصل الوفد الأمريكي في ولاية شانلي أورفة التركية، أعماله ضمن التحضيرات الأولية لتأسيس “مركز العمليات المشتركة” المتعلق بالمنطقة الآمنة في سوريا.

وذكرت وسائل اعلام أن الوفد الأمريكي نفذ أول دورية تدريبية مشتركة مع القوات التركية في فوج الحدود الثالث بقضاء “أقجة قلعة” الحدودي مع سوريا، كانت بمثابة جولة تفقدية على الحدود حيث يقابلها بلدة تل أبيض.

وفي تصريح للصحفيين عند نقطة الصفر من الحدود، أشار رئيس بلدية اقجقلعة، محمد ياتشكين قايا، إلى أهمية إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا التي تشهد حربا منذ سنوات.

وقال : “لم نر حتى اليوم صداقة من دول غربية نعتبرها صديقة، فهي تصر على اتباع سياسة المماطلة”.

وأضاف: “تركيا أظهرت حزمها بشأن إنشاء المنطقة الآمنة. سنبدأ العملية الأمنية على الحدود جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة، أو بمفردنا”.

أمس قال المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، إن هناك خلافًا بين الولايات المتحدة وتركيا حول “وحدات حماية الشعب”.

وخلال ندوة عُقدت في معهد “أسبن” للدراسات الإنسانية بواشنطن، الجمعة 16 أب، تطرق جيفري إلى آخر تطورات الأوضاع في شمال شرقي سوريا، مؤكدًا أن هناك اختلافًا في الأدوار التي تقوم بها كل من واشنطن وأنقرة هناك.

ولفت جيفري إلى أن “وحدات حماية الشعب” حليفة للولايات المتحدة، مبينًا أن بلاده وتركيا تقفان على طرفي نقيض حيالها.

وأشار المسؤول الأمريكي في معرض حديثه إلى أن “قاعدة (وحدات حماية الشعب) جاءت من (حزب العمال الكردستاني)، وتركيا تعتبرهم (إرهابيين)، أما نحن فلا نعتبر أولئك المواطنين السوريين (إرهابيين)”.

وأضاف في هذا الصدد أن “(وحدات حماية الشعب) ليست مُدرجة على قائمة الإرهاب الأمريكية، ولا على قائمة الأمم المتحدة، وتركيا تطالب بفك ارتباطنا وتحالفنا معها، كما سبق أن هددت الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأكد جيفري أن الوحدات ستبتعد عن المناطق الحدودية مع تركيا، عند إنشاء المنطقة الأمنة التي يتم العمل على إقامتها حاليًا.

وقال جيفري ” لدينا شريكان فاعلان جدا في محاربة داعش، لكن لأسباب تاريخية لا يثق الأتراك والأكراد ببعضهم…ويشعران بخطر أمني متبادل، والولايات المتحدة تبذل جهودا لتخفيف الضعط عن كلا الطرفين من خلال انسحاب بعض قوات قسد من جهة وانشاء منطقة آمنة تستطيع تركيا مشاهدة ما يحصل فيها ويكون لها وجود بشكل ما؛ معنا نحن الولايات المتحدة وفي هذه المنطية يمكن التأكد من مهمتمنا وهي الحفاظ على الأمن والاستقرار شمالي شرق سوريا؛ وهزيمة داعش بشكل كلي”.

وفي هذا الصدد أكدت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أن المحادثات مع أنقرة مستمرة وأفضت إلى تفاهم على “آليات أمنية” و”قيادة مشتركة” من دون إقامة “منطقة آمنة”، كما تزعم تركيا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون إنّ الاجتماعات العسكرية بين الجانبين الأميركي والتركي حققت تقدما لافتا في اتجاه استحداث “آليات أمنية” في شمال شرق سوريا، لمعالجة مخاوف السلطات التركية.

وأضاف روبرتسون أن البنتاغون “ينوي” إنشاء قيادة عسكرية مشتركة في تركيا “من أجل مواصلة البحث في التخطيط وآليات التطبيق”.

وفيما لم يشر بيان البنتاغون في أي شكل من الأشكال إلى اتجاه نحو “إنشاء منطقة أمنية” كما تزعم تركيا، فإن روبرتسون ذكّر بأن البنتاغون ملتزم بدعم حلفائه في قوات سوريا الديمقراطية وإلحاق الهزيمة بـ “داعش”.

وختم بأن تطبيق الآليات الأمنية مع تركيا سيمرّ بمراحل عدّة وان النقاشات معها لاتزال متواصلة.

وكان الجانبان الأمريكي والتركي توصلا، الأسبوع الماضي، إلى اتفاق بشأن المنطقة الآمنة شمالي سوريا، يقضي بإنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا، لتنسيق شؤون وإدارة المنطقة الآمنة أو الأمنية.

وتختلف أنقرة وواشنطن على نقاط عدة فيما يتعلق بـ “المنطقة الآمنة”، إذ تتطلع تركيا لإقامة المنطقة بعمق 30 إلى 40 كيلومترًا داخل الأراضي السورية، وتولّي السيطرة عليها، وإخراج المقاتلين الكرد منها، بينما تريد واشنطن أن تكون المنطقة بعمق خمسة كيلومترات دون دخول القوات التركية أو المدعومة منها وهو أمر توافق عليه وحدات حماية الشعب.

وتستمر تركيا بإرسال تعزيزات عسكرية إلى طول حدودها الجنوبية مع سوريا، منذ حزيران الماضي، تتضمن قوات من “الكوماندوز” وعربات مدرعة عسكرية.

من جانبه حذر القائد العام لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، مظلوم عبدي، تركيا من شن هجوم على منطقة تل أبيض في شرق الفرات.

وقال عبدي في مقابلة مع صحيفة “يني أوزغور بوليتيكا” الكردية الصادرة في هولندا، إن “تركيا تحشد قواتها على حدود المنطقة، لكن شرق الفرات لا تتشابه مع عفرين”.

وأضاف عبدي أن عفرين وشرق الفرات منطقتان مختلفتان، و”قسد” لن تسمح بتكرار ما حدث في عفرين أبدًا، مشيرًا إلى أن “قسد” اتخذت في عفرين قرارًا استراتيجيًا، وهو حصر المعارك في عفرين وعدم توسيع رقعتها.

كما وطالب عبدي في تصريحات نقلتها وكالة هاوار أن تشمل المنطقة الآمنة كامل الشريط الحدودي وأن لا تقتصر على منطقة محددة وذلك لضمان حماية المنطقة من التهديدات التركية المتواصلة والتي تشغل قواته عن الاستمرار في مهمة مكافحة خلايا تنظيم داعش.

أول تعليق رسمي من قوات سوريا الديمقراطية على المباحثات بين واشنطن وانقرة حول المنطقة الآمنة

من جهة أخرى نقلت وكالة نورث بريس عن البرلماني التركي السابق والباحث في معهد “الدفاع عن الديمقراطيات”، ايكان اردمير، أن إدارة ترامب تبلي بلاء حسناً في شرق سوريا، حيث منعت تركيا من التهور والذهاب باتجاه عمل أحادي، وتستمر بالضغط الآن لإقامة منطقة آمنة لا تسمح فيها الولايات المتحدة لأي خديعة تركية بأن تمر”.

مردفاً “أعلم المسؤولون الأمريكيون نظرائهم الأتراك صراحةً، قبل أن تصلوا إلى الحدود في عملية عدائية ستكون عقوبات كاتسا قد طبقت على أنقرة”.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات