منظمة دولية: تركيا تنتهك حقوق اللاجئيين السوريين وتعيدهم قسرا لمناطق تشهد قتالا

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، السلطات التركية بـ”إجبار السوريين على توقيع إقرارات برغبتهم في العودة إلى سوريا بشكل طوعي ثم إعادتهم بعد ذلك قسراً إلى هناك”، مشيرةً إلى أن “تركيا تزعم إنها تساعد السوريين على العودة الطوعية إلى بلادهم، لكنها تهددهم بالحبس حتى يوافقوا على العودة”.

وأشارت إلى أن “عمليات ترحيل غير قانونية” تقوم بها السلطات التركية، ورأت أن “رميهم في مناطق حرب ليس طوعياً ولا قانونياً”، لافتةً إلى أن “عمليات الإعادة القسرية تشير إلى أن الحكومة التركية مستعدة لفرض سياسات تحرم الكثير من طالبي اللجوء السوريين من الحماية”.

ولفتت إلى “‘حالة سوري غير مسجل، وهو من الغوطة في ريف دمشق، أجبر على العودة إلى شمال سوريا”، مشيرةً إلى أن “الشرطة اعتقلته في 17 تموز في اسطنبول، حيث كان يعيش لأكثر من ثلاث سنوات، وأرغمته وسوريين آخرين على التوقيع على إقرارات، ونقلتهم إلى مركز احتجاز آخر، ثم وضعتهم في حافلة كانت متجهة إلى سوريا”.

وأشار التقرير إلى أنه تم ترحيل عدد منهم إلى إدلب وشمال محافظة حلب، على الرغم من المخاطر التي تُحيط بهم هناك، ففي محافظة إدلب، تواصل قوات النظام السوري القصف العشوائي للمدنيين، وتستخدم الأسلحة المحظورة، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 400 شخص منذ أبريل الماضي، من بينهم 90 طفلاً.

وبحسب التقرير فإن تركيا تستضيف على أراضيها 3.6 ملايين لاجئ سوري، نصفهم يعيشون في إسطنبول. وهو أكبر عدد للاجئين من أي بلد آخر في العالم.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات