12:32 م - الأربعاء أكتوبر 16, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

الإدارة الذاتية: نزوح أكثر من 275 ألفا بسبب الهجوم التركي بسوريا  -   الأمم المتحدة تحمل تركيا مسؤولية عمليات إعدام في شمال سوريا  -   مقتل شخصين وإصابة 13 بجروح في قصف تركي استهدف قرى غربي مدينة منبج  -   واشنطن: هفرين خلف و8 مقاتلين من قسد أعدموا من قبل فصائل تركية خارج نطاق القانون  -   نادٍ ألماني يفسخ عقد لاعبٍ تركي أيّد الهجوم التركي على شمال سوريا  -   ‫ارتفاع عدد ضحايا الهجوم والقصف التركي إلى 351 شخص بين شهيد وجريح  -   القائد العام لقسد يوضح أسباب وتفاصيل مهمة عن الاتفاق مع قوات الحكومة السورية بوساطة موسكو  -   الإدارة الذاتية تكشف تفاصيل اتفاقها مع الحكومة السورية  -   بنود الاتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية و الحكومة السورية  -   نقص حاد بالإمدادات الطبية.. والمدنيون ضحايا القصف التركي  -   قوات سوريا الديمقراطية: الغزو التركي أنعش الدولة الإسلامية  -   ‫ارتفاع عدد ضحايا هجمات تركيا إلى 182 شخص بين شهيد وجريح  -   إصابة 6 أشخاص بينهم 3 أطفال في قصف تركي استهدف قرى ريف حلب  -   توثيق أسماء الضحايا في اليوم الثالث من الهجوم التركي شرق الفرات  -   حصيلة يومين: استشهاد 11 مدنيا وإصابة 55 بجروح ونزوح 100 ألف من السكان  -  

____________________________________________________________

رفضت الحكومة الالمانية استعادة أو استقبال مواطنيها المنتمين إلى تنظيم داعش أو عوائلهم، ورغم الدعوات الدولية و نداءات أطلقها قادة ومسؤولون أمنيين وعسكريين في منطقة الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا لكن الحكومة الالمانية رفضت بالمطلق ودعت لمحاكمتهم في البلدان التي اعتقلوا فيها “سوريا والعراق”.

لكن الحكومة الالمانية الآن باتت ملزمة بمراجعة سياساتها حول ذلك لا سيما وأن حكما قضائيا ألزمها باعادة 4 من عائلات تنظيم داعش / أم وثلاثة أطفال /.

وقضت محكمة/ الجمعة في برلين بإلزام وزارة الخارجية باستعادة زوجة أحد عناصر داعش وأطفالها الثلاثة من ذوي الأصول الألمانية، من مخيمات شمال وشرق سوريا، في أول حكم من نوعه يصدر ضد الحكومة.

الأسرة كانت قد رفعت دعوى قضائية ضد وزارة الخارجية الألمانية بعد أن رفضت طلبا بالمساعدة لإعادة الزوجة إلى ألمانيا مع أطفالها من منطقة الإدارة الذاتية في شمال سوريا.

وتواجه ألمانيا مثل دول غربية أخرى مشكلة تتعلق بالتعامل مع مواطنيها الذين انضموا إلى تنظيم داعش في سوريا، حيث يعتقل المئات منهم في مناطق شمال وشرق سوريا.

وغادر المسلح المشتبه به، الذي لا يعرف مصيره، إلى سوريا مع زوجته وابنتيه، وعمرهما حاليا 7 و8 سنوات في 2014 ثم أنجبت زوجته طفلا ثالثا في سوريا قبل عامين.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إن الحكومة تدرس الحكم وربما تطعن عليه في محكمة أعلى درجة. ولم يرد محام ممثل للأسرة على طلب للتعليق.

ويقول مسؤولون في المخابرات الألمانية إن أكثر من ألف ألماني ذهبوا للقتال في سوريا والعراق حيث كان تنظيم داعش يسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي.

وأضاف المسؤولون أن ثلث هؤلاء عادوا إلى ألمانيا ويعتقد أن ثلثا آخر قتل فيما يعتقد أن الثلث الباقي لا يزال في العراق وسوريا.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________