9:17 ص - الثلاثاء يوليو 16, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تأثيرات بدأ العقوبات الاوربية على تركيا حول موقفها التصعيدي ضد شرق الفرات  -   لجان مختصة تابعة للأمم المتحدة تتلق ملفات انتهاكات حقوق الانسان في عفرين ومخاطر تهديدات تركيا لشرق الفرات  -   جرحى في عبوة ناسفة بسيارة في ريف حلب  -   كيف تدير تركيا عفرين عسكريا؟  -   منطقة الإدارة الذاتية: الثروات الموجود في شمال شرق سوريا  -   مع قرب الاعلان عن عقوبات أمريكية وأوربية…أردوغان يتوعد بعملية عسكرية في تل أبيض وتلرفعت  -   جرحى في تجدد القصف التركي على قرى في ريف حلب  -   إحصاء: إصابة 34 شخصا بطلقات طائشة في كوباني منذ يناير 2018  -   15 ضحية سقوط قذائف على أحياء سكنية في حلب مصدرها مناطق خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   جامعة “روجافا”: نظام تعليمي جديد..بانتظار اعتراف دولي  -   احصاء: 102 حالة إعاقة من أصل 980 مصاب حصيلة العمليات العسكرية التركية في عفرين بين كانون الثاني وآذار 2018  -   عفرين… «تتريك» وتغيير ديموغرافي  -   المجالس المحلية في عفرين تفصل مدرسين بناء على أوامر تركية  -   مقتل وزير النفط في تنظيم الدولة الإسلامية بريف ديرالزور  -   بالتزامن مع التهديدات التركية باجتياح شرق الفرات… النظام السوري يتوعد باستهداف جنود التحالف شمال سوريا  -  

____________________________________________________________

زار ثامر وزير الدولة لشؤون الخليج العربي في وزارة الخارجية السعودية برفقة مسؤولين أمريكيين منطقة الإدارة الذاتية شمال سورية وعقد عدة لقاء مع القادة المحليين.
بتاريخ 13 حزيران عقدت عدة اجتماعات في حقل العمر بريف ديرالزور، ضمت نائب وزير الخارجيه الأمريكي جويل رابيون و السفير ويليام روباك والوزير السعودي ثامر السبهان إلى جانب غسان اليوسف وليلى الحسن الرؤساء المشتركين للإداره المدنية بديرالزور وتوسع الاجتماع بعد انضمام زعماء القبائل العربيه بديرالزور.
ودارت النقاشات حول آليات دعم المجلس المدني ومناقشة سبل ضمان عدم عودة تنظيم الدولة الإسلامية ومواجهة أية تهديدات أخرى لا سيما من قبل النظام السوري وإيران.
كما وتم بحث آلية الدعم السياسي والاقتصادي والخدمي والأمني لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة.

يشار أن هذه هي الزيارة الثانية للوزير السعودي إلى مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية حيث سبق وأن زار المنطقة في 19 اكتوبر 2017 برفقة بريت ماكغورك الذي كان يشغل وقتها ممثل الرئيس الامريكي في التحالف الدولي وذلك للمشاركة في احتفائية هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرقة التي كان قد أعلنها التنظيم عاصمة له.
وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية مورجان أورجتوس قد أكدت الأربعاء أن الأكراد السوريين يجب أن يكونوا ممثلين في المناقشات حول المستقبل السياسي لسوريا.
وتاتي هذه التصريحات لتؤكد ما قاله وزير الخارجية مايك بومبو أن أكراد سوريا هم “شركاء عظماء” وتعهد بالمساعدة في ضمان “أن يكون لهم مقعد على طاولة [التفاوض]”!
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنّ أي محادثات عن المستقبل السياسي لسوريا بعد سنوات من الحرب الدموية، يجب أن تمثل الكرد.
وقالت أورجتوس على هامش إفادة صحفية في واشنطن يوم الاربعاء، إن الولايات المتحدة تريد “تمثيلاً واسعاً لجميع المكونات السورية في أي محادثات للسلام”.
وعندما سُئلت عما إذا كان ما صرح به بومبيو العام الماضي بشأن الكرد يمثل السياسة الأمريكية، قالت أورجتوس “نعم.. إنهم حلفاؤنا”.
وأضافت أن واشنطن متمسكة بـ”الحل السياسي الجدي” في سوريا.
دعم سياسي واقتصادي:
في خطوة من شانها اغضاب انقرة، ودفع العلاقات الأمريكية التركية للمزيد من التازم والتصعيد زار صباح اليوم وفد أمريكي رفيع المستوى برئاسة المستشار الأمريكي الخاص في قوات التحالف الدولي وليام روباك مناطق الإدارة الذاتية شمال سوريا، وأجرى لقاءات مع عدد من المسؤولين.
واستقبل الرئيسان المشتركان للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد حامد المهباش وبيريفان خالد ونائبتهم أليزابيت كورية، وليام روباك، وعدد من المسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية.
وعُقد اجتماع مغلق أمام وسائل الإعلام بين الطرفين في مقر المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في ناحية عين عيسى.
وأشار روباك أنهم يزورون منطقة الإدارة الذاتية لمناقشة سُبُل تعزيز العلاقات مع الإدارة الذاتية ومع قوات سورية الديمقراطية ومساندتهم من الناحية الأمنية، وتابع بالقول “سنعزز من علاقاتنا مع الإدارة الذاتية وقسد، في إطار المرحلة الثانية من الحملة ضد خلايا مرتزقة داعش، وخاصة بعد أن تمت هزيمتهم جغرافياً”.
ونوّه روباك بأنهم ناقشوا مع المسؤولين في الإدارة الذاتية كيفية تقديم الخدامات لأهالي المنطقة وخاصة من الناحية الأمنية، وتابع بالقول “نُقدر ما قدّمه أهالي المنطقة، وشركاؤنا في قوات سوريا الديمقراطية من أجل القضاء على الإرهاب، ونحن سنستمر بالعمل مع شركائنا لخدمة أهالي المنطقة”.
وعن إنشاء محكمة دولية لمحاكمة عناصر داعش، قال وليم روباك “لم نناقش هذا الموضوع اليوم مع الإدارة الذاتية، ولكن الموضوع مهم للغاية، ونحن نناقشه مع حلفائنا، والأطراف الأخرى، ونقدر ما تقدمه المنطقة للحفاط على عناصر داعش الموجودين في سجون المنطقة، ريثما يتم إيجاد طريقة لمحاكمتهم”.
كما والتقى روباك مع ممثلين عن مجلس سوريا الديمقراطية وأكد أنه على تواصل مع المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا لمناقشة التسوية السياسية وأن حضور ممثلي شمال وشرق سوريا في العملية السياسية سيعزز من نجاحها.
وعن مساعي واشنطن لإقامة منطقة آمنة أشار “روباك” أنه لا يوجد حتى الآن اتفاق نهائي لافتاً في الوقت نفسه استمرار التحالف الدولي في التعاون والتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية للقضاء على الخلايا النائمة لتنظيم الإرهابي داعش واستتباب الأمن والاستقرار.
وفي زيارة هي الأولى من نوعها، يزور وفد مشترك يضم مثقفين وإعلاميين وأكاديميين من جنسيات أمريكية وأوربية مختلفة مدينة كوباني ومنطقة الإدارة الذاتية للاطلاع على الأوضاع الإدارية والتربوية والاجتماعية والخدمية في إطار زيارة يقوم بها الوفد لمنطقة شمال وشرق سوريا.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________