2:31 م - الخميس أغسطس 22, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

ميليشيات المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل المزيد من أعضاء المجالس المحلية في عفرين  -   القوات التركية بسوريا.. هذه أهدافها ومواقعها  -   تجدد الاعتقالات في منطقة عفرين واعزاز والباب  -   تجدد القصف التركي على قرى بريف حلب  -   أحزاب كردية سورية تصدر بيانات تدين السلطات التركية ويتهمونها بالانقلاب على الديمقراطية  -   اعتقال عصابة مؤلفة من ثلاث أشخاص تتاجر بالعملة المزورة في الحسكة  -   الخارجية التركية تطلع الإئتلاف السوري على نتائج مباحثاتهم مع واشطن حول شرق الفرات وتتجاهل إدلب  -   بأوامر تركية…اعتقال 7 أشخاص في اعزاز والباب بسبب مشاركتهم في تظاهرة تطالب الجيش الحر بالتوجه للقتال في إدلب  -   موسكو تعاقب أنقرة في إدلب بعد «تفاهم» شرق الفرات  -   فصائل المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل 85 مدنيا منذ بداية آب الجاري  -   الحكومة الألمانية تستعيد أربعة من أطفال “داعش” من مخيم بشمال سوريا  -   مدينة عفرين.. النسيج المُلفق والمستقبل المجهول  -   تجدد الاشتباكات والقصف بين القوات التركية والكردية بريف حلب  -   النظام السوري يحيل 4 متهمين اعتقلوا في مدينة نبل إلى الأمن السياسي ومخاوف على حياتهم  -   الكلدان يتظاهرون من أجل السلام وضد دعوات الحرب من قبل تركيا  -  

____________________________________________________________

قال مسؤول كردي لرويترز إن سلطات الإدارة الذاتية التي يقودها الأكراد تسيطر على منطقة تمثل سلة الخبز لسوريا، ستمنع شحنات القمح من الدخول إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، في محاولة لتعزيز الاحتياطيات.

وقال سلمان بارودو رئيس هيئة الاقتصاد في إدارة شمال وشرق سوريا إن إنتاج القمح في تلك المنطقة لعام 2019 سيصل إلى 900 ألف طن، على الرغم من الضرر الناتج عن أمطار غزيرة وحرائق كبيرة اجتاحت حقول المحصول.

وأضاف أن محصول القمح في العام الماضي بلغ نحو 350 ألف طن، اشترت حكومة دمشق منه 100 ألف طن، أو نحو 40 بالمئة من مشترياتها من كل أرجاء سوريا.

وتسيطر قوات سورية الديمقراطية على نحو ربع أراضي سوريا، وهو الجزء الأكبر خارج نطاق سيطرة حكومة دمشق. وهذه المنطقة غنية بالنفط والمياه والأراضي الزراعية، وهو ما يمنح القادة الأكراد نفوذا قويا، إلا أن محاولاتهم للتفاوض مع دمشق للحفاظ على الحكم الذاتي القائم حاليا في مناطقهم لم تحقق أي تقدم.

وتقع ثلاث محافظات تشكل تقريبا 70 بالمئة من إنتاج القمح في سوريا في أيدي قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من فصائل تقوده قوات حماية الشعب الكردية.

وبينما تسعى قوات سوريا الديمقراطية لزيادة الضغط على دمشق، قال مسؤولون أكراد إن ذلك لم يكن وراء القرار الجديد.

وقال بارودو في مقابلة في مدينة القامشلي ”القرار الذي اتخذناه، أن يبقى محصول مناطق شمال وشرق سوريا في شمال وشرق سوريا… لأننا بحاجة لهذه المادة من أجل البذار والطحين.

”هو قرار من أجل تأمين لقمة العيش ومن أجل تأمين مُستلزمات الزراعة لمواطنينا“.

وتحت ضغط من المزارعين، تراجعت السلطات عن تحرك لحظر بيع القمح إلى أي أحد آخر بما في ذلك دمشق.

ولا يزال المزارعون المحليون الآن بمقدورهم البيع للحكومة، لكن قوات الأمن عند المعابر ستوقف التجار أو العاملين الحكوميين وتمنعهم من المرور. وقال بارودو دون أن يذكر تفاصيل إنهم سيحاولون أيضا منع التهريب بعد بدء الحصاد هذا الصيف.

وتسببت الحرب والجفاف في خفض إنتاج البلاد. فبعد أدنى محصول في ثلاثة عقود في 2018، من المتوقع أن تستورد الحكومة السورية نحو 1.5 مليون طن من القمح هذا العام، معظمها من حليفتها روسيا.

ودفع انخفاض الإنتاج حكومة الرئيس بشار الأسد إلى استيراد القمح في بلد الخبز فيه سلعة أساسية مدعومة.

ومن بين إجمالي إنتاج البلاد من القمح في 2018، اشترت المؤسسة السورية العامة لتجارة وتصنيع الحبوب، المشتري الحكومي للحبوب، نحو 21 في المئة فقط.

وقال بدران جيا كرد، وهو مسؤول كردي بارز، إن التحرك لإبقاء القمح في المنطقة يأتي في إطار خطة لجمع مخزون استراتيجي يكفي لعامين قادمين.

وأضاف كرد ردا على أسئلة من رويترز ”إنه ليس قرارا سياسيا لفرض حصار على دمشق، على الإطلاق.

”إنه قرار لإبقاء محصول المنطقة للاستهلاك المحلي“.

وزادت دمشق السعر الذي تدفعه مقابل طن القمح إلى 185 ألف ليرة سورية (359.22 دولار) هذا العام، بينما هبط السعر في منطقة قوات سوريا الديمقراطية إلى 160 ألف ليرة، وهو ما أثار غضب المزارعين.

واتهم بارودو الحكومة ”بمحاولة زرع شرخ وفتنة بيننا وبين منتجينا وفلاحينا“. وفي العام الماضي، عرض الطرفان سعرا متماثلا.

وعلى الرغم من خصومة تاريخية، نادرا ما اشتبكت قوات كردية مع قوات تابعة لدمشق خلال ثماني سنوات من الحرب في سوريا. وهذا مكَّن الحكومة من الاحتفاظ بالسيطرة على أجراء من القامشلي ومدينة الحسكة القريبة، حيث تدير ثلاثة مراكز لتجميع القمح.

ويجد بعض المزارعين صعوبة في الوصول إلى تلك المراكز التي قالوا إنها لا تكفي للتعامل مع طلب مرتفع.

وأضافوا أن منطقة الشمال الشرقي ليس لديها شاحنات كافية أو رجال إطفاء للتعامل مع نيران التهمت آلاف الهكتارات من القمح، قالت السلطات إن بعضها حرائق عمد.

وقال حكمت سليمان، وهو مزارع في ضواحي القامشلي ”نحن قلقون الآن أيضا من البيع للحكومة، أو للسلطة هنا. إنها مشكلة كبيرة، هذا الاختلاف في الأسعار“.

وكان سليمان سعيدا لأن محصوله فاق بكثير العامين الماضيين. وقال ”يجب أن نصل لصيغة أو اتفاق بين الجانبين… بحيث الفلاح يستفيد من الموسم هذا ولا يذهب موسمه هدر“.

21 مليون دولار خسائر القطاع الزراعي في مناطق الإدارة الذاتية:

قال مسؤول في حكومة “الإدارة الذاتية”، إن أكثر من 22 ألف هكتار من محصولي القمح والشعير التهمتهما الحرائق التي اندلعت في الأراضي الزراعية شمال شرق سوريا .

الرئيس المشترك لـ”هيئة الاقتصاد والزراعة” في”الإدارة الذاتية” سليمان بارودو قال في تصريح إلى “سمارت” الثلاثاء، إن الحرائق التهمت هذا الموسم 22500 هكتار من المحاصيل في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة ومنطقة “كوباني”.

وأوضح “بارودو” أن قيمة خسائر المزارعين تقدر بـ 12 مليار ليرة سورية، لافتا أن “الإدارة الذاتية” لن تقوم بتعويضهم “لأنها لا تستطيع استقراض الأموال من البنوك أو صندوق النقد الدولي”.

وأشار أن معظم الحرائق نشبت “بفعل فاعل” على يد “خلايا” تنظيم “الدولة الإسلامية” و “المقاومة الشعبية” المرتبطة بقوات النظام السوري وأخرى ناتجة عن “أعمال انتقامية والثأر”، لافتا أنهم اعتقلوا 15 شخص مشتبه بافتعالهم الحرائق حيث ما تزال التحقيقات جارية معهم من قبل “قوى الأمن الداخلي” (الأسايش) التابعة لـ “الإدارة الذاتية”.

وسبق أن تبنى “تنظيم الدولة” حرق مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بالمحاصيل الزراعية روج آفا شمال شرق سوريا، حيث نشرت صحيفة “النبأ” التابعة له في عددها “183” تقريرا قالت فيه، إن عناصر الأخير حرقوا مئات هكتارات من القمح والشعير لأن “أصحابها مرتدون وعملاء” لقوات النظام.

والتهمت حرائق آلاف الهكتارات من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير والأشجار المثمرة خلال الأسبوعين الفائتين في مناطق الجزيرة و الرقة ودير الزور والحسكة، كان أضخمها حريق التهم 10 آلاف هكتار من أراض ممتدة على 50 قرية في مناطق كركي لكي وتربسبيه، كري بري ومعشوق بالجزيرة يوم الإثنين.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________