2:25 م - الخميس أغسطس 22, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

ميليشيات المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل المزيد من أعضاء المجالس المحلية في عفرين  -   القوات التركية بسوريا.. هذه أهدافها ومواقعها  -   تجدد الاعتقالات في منطقة عفرين واعزاز والباب  -   تجدد القصف التركي على قرى بريف حلب  -   أحزاب كردية سورية تصدر بيانات تدين السلطات التركية ويتهمونها بالانقلاب على الديمقراطية  -   اعتقال عصابة مؤلفة من ثلاث أشخاص تتاجر بالعملة المزورة في الحسكة  -   الخارجية التركية تطلع الإئتلاف السوري على نتائج مباحثاتهم مع واشطن حول شرق الفرات وتتجاهل إدلب  -   بأوامر تركية…اعتقال 7 أشخاص في اعزاز والباب بسبب مشاركتهم في تظاهرة تطالب الجيش الحر بالتوجه للقتال في إدلب  -   موسكو تعاقب أنقرة في إدلب بعد «تفاهم» شرق الفرات  -   فصائل المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل 85 مدنيا منذ بداية آب الجاري  -   الحكومة الألمانية تستعيد أربعة من أطفال “داعش” من مخيم بشمال سوريا  -   مدينة عفرين.. النسيج المُلفق والمستقبل المجهول  -   تجدد الاشتباكات والقصف بين القوات التركية والكردية بريف حلب  -   النظام السوري يحيل 4 متهمين اعتقلوا في مدينة نبل إلى الأمن السياسي ومخاوف على حياتهم  -   الكلدان يتظاهرون من أجل السلام وضد دعوات الحرب من قبل تركيا  -  

____________________________________________________________

قال مسؤول في حكومة “الإدارة الذاتية”، إن أكثر من 22 ألف هكتار من محصولي القمح والشعير التهمتهما الحرائق التي اندلعت في الأراضي الزراعية شمال شرق سوريا .

الرئيس المشترك لـ”هيئة الاقتصاد والزراعة” في”الإدارة الذاتية” سليمان بارودو قال في تصريح إلى “سمارت” الثلاثاء، إن الحرائق التهمت هذا الموسم 22500 هكتار من المحاصيل في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة ومنطقة “كوباني”.

وأوضح “بارودو” أن قيمة خسائر المزارعين بـ 12 مليار ليرة سورية، لافتا أن “الإدارة الذاتية” لن تقوم بتعويضهم “لأنها لا تستطيع استقراض الأموال من البنوك أو صندوق النقد الدولي”.

وأشار أن معظم الحرائق نشبت “بفعل فاعل” على يد “خلايا” تنظيم “الدولة الإسلامية” و “المقاومة الشعبية” المرتبطة بقوات النظام السوري وأخرى ناتجة عن “أعمال انتقامية والثأر”، لافتا أنهم اعتقلوا 15 شخص مشتبه بافتعالهم الحرائق حيث ما تزال التحقيقات جارية معهم من قبل “قوى الأمن الداخلي” (الأسايش) التابعة لـ “الإدارة الذاتية”.

وسبق أن تبنى “تنظيم الدولة” حرق مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بالمحاصيل الزراعية روج آفا شمال شرق سوريا، حيث نشرت صحيفة “النبأ” التابعة له في عددها “183” تقريرا قالت فيه، إن عناصر الأخير حرقوا مئات هكتارات القمح والشعير لأن “أصحابها مرتدون وعملاء” لقوات النظام.

والتهمت حرائق آلاف الهكتارات من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير والأشجار المثمرة خلال الأسبوعين الفائتين في مناطق الجزيرة و الرقة ودير الزور والحسكة، كان أضخمها حريق التهم 10 آلاف هكتار من أراض ممتدة على 50 قرية في مناطق كركي لكي وتربسبيه، كري بري ومعشوق بالجزيرة يوم الإثنين.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________