2:27 م - الخميس أغسطس 22, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

ميليشيات المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل المزيد من أعضاء المجالس المحلية في عفرين  -   القوات التركية بسوريا.. هذه أهدافها ومواقعها  -   تجدد الاعتقالات في منطقة عفرين واعزاز والباب  -   تجدد القصف التركي على قرى بريف حلب  -   أحزاب كردية سورية تصدر بيانات تدين السلطات التركية ويتهمونها بالانقلاب على الديمقراطية  -   اعتقال عصابة مؤلفة من ثلاث أشخاص تتاجر بالعملة المزورة في الحسكة  -   الخارجية التركية تطلع الإئتلاف السوري على نتائج مباحثاتهم مع واشطن حول شرق الفرات وتتجاهل إدلب  -   بأوامر تركية…اعتقال 7 أشخاص في اعزاز والباب بسبب مشاركتهم في تظاهرة تطالب الجيش الحر بالتوجه للقتال في إدلب  -   موسكو تعاقب أنقرة في إدلب بعد «تفاهم» شرق الفرات  -   فصائل المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل 85 مدنيا منذ بداية آب الجاري  -   الحكومة الألمانية تستعيد أربعة من أطفال “داعش” من مخيم بشمال سوريا  -   مدينة عفرين.. النسيج المُلفق والمستقبل المجهول  -   تجدد الاشتباكات والقصف بين القوات التركية والكردية بريف حلب  -   النظام السوري يحيل 4 متهمين اعتقلوا في مدينة نبل إلى الأمن السياسي ومخاوف على حياتهم  -   الكلدان يتظاهرون من أجل السلام وضد دعوات الحرب من قبل تركيا  -  

____________________________________________________________

فرض “فصيل فيلق الشام” العامل في شمال حلب ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة تركية ماقال إنها “مقدار الزكاه” هذا الموسم على الفلاحين في منطقة عفرين بخيارين:
1- عناصر الفيلق يقومون بحصد الموسم ويحق للفلاح أو لصاحب الأرض مقدار 50% من الانتاج.
2- صاحب الأرض/الفلاح يتكفل بحصد الموسم تحت اشراف عناصر الفيلق وتكون حصته من انتاج أرضه 75% فيما ال 25% للفيلق كضريبة ذكاة.
وأبلغ الأهالي مركز توثيق الانتهاكات في شمال سورية تفاصيل القرار الذي تم ابلاغهم به شفهيا مع حظر تواجد الهواتف خشية التسجيل وتسريب القرار في وسائل التواصل…كما وأكد الأهالي أن الفيلق كان قد قام في العام الماضي بالاستيلاء على كل الأراضي وتعهد باعطاء50% من انتاجها لأصحابها لكنه لم ينفذ الوعد…
مركز توثيق الانتهاكات في شمال سورية في احصاء أولي كشف أن فيلق الشام قد استولى على قرابة 60% من الأراضي الزراعية في منطقة شران وقرى أخرى، ويرفض تسليمها لأصحابها من سكان عفرين، بحجة أنهم كانوا متعاملين مع وحدات حماية الشعب. وأن القرار الأخير لا يشمل تلك الأراضي التي تذهب كل إيراداتها للفصيل وإنما يشمل 40% التي يرغب أيضا في الاستيلاء عليها.
وفيلق الشام، هو تحالف يضم جماعات إسلامية تشكلت من أجل تعزيز قوة الإسلاميين خلال الحرب الأهلية السورية. تم تشكيل التحالف من 19 مجموعة مختلفة، بعضها ينتسب سابقاً لجماعة الإخوان المسلمين السورية.
في 26 أبريل 2015، أعلن إلى جانب جماعات أخرى مقرها في حلب عن إنشاء غرفة عمليات فتح حلب المشتركة لينتقل إلى منطقة جرابلس وريف إدلب بعد استعادة النظام السيطرة على حلب الشرقية، ومنها انتقل إلى منطقة عفرين بدعم تركي.
والفليق أحد أذرع تركية المباشرة في سورية يحظى مقاتلوه بدعم سخي ويتولون الاشراف على المعابر وهم مرتبكون بالائتلاف الذي يعتبرونه ذراعهم السياسي ويشكلون نواة لتنظيم الإخوان المسلمين.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________